أوباما يُعِلن صرف 195 مليون دولار إضافية مساعدات للمتضررين السوريين
آخر تحديث GMT 07:42:36
المغرب اليوم -

"سي آي إيه" تعتبر دمشق التهديد الأكبر للأمن القومي الأميركي

أوباما يُعِلن صرف 195 مليون دولار إضافية مساعدات للمتضررين السوريين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أوباما يُعِلن صرف 195 مليون دولار إضافية مساعدات للمتضررين السوريين

الرئيس الأميركي باراك أوباما يقرر صرف 195 مليون دولار إضافية للسوريين المتضررين
 دمشق - جورج الشامي

 دمشق - جورج الشامي أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما قراره صرف مبلغ 195 مليون دولار إضافية للسوريين المتضررين من النزاع في بلادهم، فيما قال نائب مدير وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي آي إيه) إن الوضع في سورية بات يشكل التهديد الأكبر للأمن القومي الاميركي. واتخذ أوباما قراره صرف مبلغ 195 مليون دولار إضافية للسوريين المتضررين من النزاع في بلادهم، لتزيد بذلك المساعدة الأميركية الإنسانية في هذه الأزمة إلى أكثر من بليون دولار.
وكشف أوباما عن هذا الجزء الجديد من المساعدة في رسالة إلى المسلمين لمناسبة عيد الفطر الذي تحتفل به معظم الدول العربية، الخميس.
قال أوباما "لمساعدة الكثير من السورين المحتاجين، ستقدم الولايات المتحدة مساعدة إضافية بقيمة 195 مليون دولار من المواد الغذائية"، مشيرًا في فترة الأعياد الدينية هذه إلى ضرورة "مساعدة المحتاجين بيننا، ومن بينهم ملايين السوريين الذين أمضوا شهر رمضان بعيدًا عن منازلهم وعائلاتهم وأحبائهم".
من جهة أخرى، قال نائب مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) إن الوضع في سورية بات يشكل التهديد الأكبر للأمن القومي الأميركي.
ونقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" عن موريل قوله في مقابلة لمناسبة استعداده للتقاعد من منصبه "إن الخطر يكمن في أن تنهار الحكومة السورية التي تملك أسلحة كيميائية وغيرها من الأسلحة المتطورة، وأن تصبح البلاد معقلاً جديدًا لـ"القاعدة" يحلّ مكان باكستان".
وبحسب موريل، حلّت سورية في المرتبة الأولى لناحية التهديد للأمن القومي الأميركي، تليها إيران، ثمّ تهديد "القاعدة" العالمي، وكوريا الشمالية، والحرب الإلكترونية.
وقال إن سورية "هي على الأرجح الموضوع الأهم في العالم الآن"، معتبرًا أن البلاد تسير في اتجاه انهيار الحكومة المركزية.
وأضاف أن أعداد المقاتلين الأجانب الذي يتوجهون إلى سورية شهريًا لحمل السلاح إلى جانب الجماعات التابعة لتنظيم "القاعدة" أكبر من العدد الذي كان يذهب إلى العراق للقتال مع "القاعدة" في عزّ الحرب هناك.
وحذّر من أن أسلحة الحكومة السورية "ستكون سائبة ومعروضة للبيع" كما حصل في ليبيا، لافتًا إلى مخاطر امتداد العنف إلى لبنان والعراق والأردن.
وفي شأن "القاعدة"، أكد موريل أن الولايات المتحدة خفضت "في شكل كبير تهديد القاعدة، لكن الأخيرة "حققت أيضًا انتصاراتها".
ورأى أن "انتشار القاعدة انتصار في حد ذاته"، مشيرًا إلى انقسام التنظيم الذي يقوده أيمن الظواهري إلى مجموعات أكثر استقلالية.
ويغادر موريل منصبه في الـ"سي آي إيه" التي عمل فيها على مرّ 3 عقود لتحلّ مكانه نائبة مساعد الرئيس الأميركي أفريل هاينس.
وأوقع النزاع السوري أكثر من مائة ألف قتيل خلال 28 شهرًا، كما لجأ حوالي 1,8 مليون سوري إلى الدول المجاورة، حيث تزداد المخاوف من انتقال الحرب الأهلية السورية إلى هذه الدول.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوباما يُعِلن صرف 195 مليون دولار إضافية مساعدات للمتضررين السوريين أوباما يُعِلن صرف 195 مليون دولار إضافية مساعدات للمتضررين السوريين



على الرغم من ارتفاع درجات الحرارة في بريطانيا

كيت ميدلتون تلبس معطفًا ذات إطلالة أنيقًة يضم أزرارًا ذهبية

لندن - المغرب اليوم

GMT 17:36 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

نيسان تخفض " صني" و" سنترا" و" قشقاي"

GMT 16:20 2019 الثلاثاء ,26 شباط / فبراير

"غوغل" تثير ضجة جديدة تتعلق بالخصوصية

GMT 20:59 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

بيجو" تقدم سكوتر جديد بمواصفات كبيرة

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 04:12 2016 الخميس ,20 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أفضل ماركات ساعة اليد الرجالية لعام 2017

GMT 08:49 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

جيجي حديد تتألق بإطلالة بيضاء في عيد ميلاد صديقها
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib