قوات الاحتلال الإسرائيليّ تستهدف المدنيِّين وتقصف منازل قادة المقاومة
آخر تحديث GMT 13:46:10
المغرب اليوم -

استُشهد 202 وأُصيب 1500 جراء إطلاق قذائف على قطاع غزَّة

قوات الاحتلال الإسرائيليّ تستهدف المدنيِّين وتقصف منازل قادة المقاومة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - قوات الاحتلال الإسرائيليّ تستهدف المدنيِّين وتقصف منازل قادة المقاومة

العدوان الاسرائيلي المتواصل على قطاع غزة
غزة – محمد حبيب

استشهد فجر الأربعاء فلسطينيان وأصيب 4 في قصف إسرائيلي استهدف سيارتهم في مدينة رفح جنوب قطاع غزة. وأفاد شهود عيان أن الطائرات الإسرائيلية قامت بإطلاق صاروخ واحد علي سيارة مدنية من طراز "كيا" قرب صالة حمدان القريبة من مستشفى أبو يوسف النجار، ما أدى إلى استشهاد صالح دهليز وياسر المهموم، بعد أن اشتعلت النيران في السيارة.
وارتفع عدد الشهداء الفلسطينيين منذ بداية العدوان إلى 202 فيما زاد عدد المصابين عن 1500 جريحا، ووصل عدد عدد الشهداء في اليوم التاسع من العدوان إلى 9 بعد أن شن الطيران الحربي غارات جوية على القطاع.
واستشهد إسماعيل فتوح 24 عاما، في قصف على حي الشجاعية شرق غزة، إضافة إلى صبحي موسى 77 عاما، الذي استشهد في قصف على الأراضي الزراعية شمال غرب خان يونس.
وأغارت طائرات الاستطلاع الإسرائيلية، على منزل وزير الداخلية السابق فتحي حماد شمال القطاع، كما دمرت منزل النائب إسماعيل الأشقر شمال غزة، وشرعت في الساعات الأولى من الأربعاء، في استهداف منازل قيادات الصف الأول في حركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي". واستهدفت منزل القيادي في "حماس" محمود الزهار. ومنزل القيادي في "الجهاد الإسلامي" أبوعبدالله الحرازين.
واستهدفت قوات الاحتلال منزلي وزير الداخلية السابق فتحي حماد ،والنائب عن حركة حماس اسماعيل الأشقر شمال القطاع بصواريخ من طائرات استطلاع تمهيدا لقصفها.
وأسقطت المقاومة الفلسطينية مساء الثلاثاء طائرة إسرائيلية، دون طيار كانت تحلق فوق أجواء وسط قطاع غزة.
وأوضح الشهود أن الطائرة سقطت على منازل المواطنين، الأمر الذي أدى إلى تحطمها على الفور. ولم تعلن حتى اللحظة أي من فصائل المقاومة مسؤوليتها عن عملية إسقاط الطائرة.
وهذه الطائرة هي الثالثة التي يتم إسقاطها في أجواء قطاع غزة منذ بداية العدوان الإسرائيلي على القطاع في السابع من تموز/يوليو.
وأكدت كتائب "عز الدين القسام" الجناح المسلّح لحركة "حماس" رفضها للمبادرة المقدمة لوقف إطلاق النار، مشدّدة على أن المعركة مع العدو مستمرة وستزداد ضراوة وشدّة, معتبرةً إياها مبادرة ركوعٍ وخنوع.
ورأى المحلل السياسي والخبير في الشؤون الإسرائيلية عدنان أبو عامر، أنه بعد رفض المقاومة للتهدئة المجانية، ورغبة إسرائيل في الحصول على مزيد من الشرعية الإقليمية والدولية، أن غزة ستكون أمام سيناريوهات عدة. وأضاف "السيناريو الأول قد يكون استمرار الوضع القائم، عبر القصف الجوي لغزة، ويمتاز بانخفاض عدد الإصابات في صفوف الجيش، أما سلبيته فهو لا يحسم المعركة، ولا يمكن إخضاع المقاومة به".كما توقع أبو عامر أن يقدم الاحتلال على توغلات برية محدودة،لإظهار الجيش مصراً على ضرب المقاومة، وحركة استعراضية مع كاميرات تلفزيونية، أما سلبيته، فتتمثل في أن عدد قتلاه سيكون أكبر".
وختم المحلل أبو عامر بأن هناك سيناريو آخر لا يفضله الجيش، وهو "اجتياح كامل لغزة، وإعادة احتلالها عملياً، لأنه سيؤدي إلى سقوط أعداد كبيرة في الجانبين، والكابوس المرعب عمليات الأسر".
وتواصل فصائل المقاومة الفلسطينية، صد العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة لليوم التاسع على التوالي، مستهدفة المواقع والمستوطنات والمدن الإسرائيلية بالصواريخ المختلفة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قوات الاحتلال الإسرائيليّ تستهدف المدنيِّين وتقصف منازل قادة المقاومة قوات الاحتلال الإسرائيليّ تستهدف المدنيِّين وتقصف منازل قادة المقاومة



تمتلك الاثنتان حضورًا استثنائيًا وذوقًا لا يضاهى

هايلي بيبر وشياو ون جو وجهان لحملة "تشارلز آند كيث"

نيويورك-المغرب اليوم

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib