جيش الاحتلال يستعد لعملية عسكرية جراحية قاسية جدًا ضد غزة
آخر تحديث GMT 17:28:08
المغرب اليوم -

تستهدف اجتثاث "حماس" في القطاع ومشابهة لـ"السور الواقي"

جيش الاحتلال يستعد لعملية عسكرية جراحية "قاسية جدًا" ضد غزة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - جيش الاحتلال يستعد لعملية عسكرية جراحية

قوات الإحتلال تستعد لعملية جديدة بغزة
غزة – محمد حبيب

غزة – محمد حبيب ذكرت الإذاعة العبرية، السبت، إن جيش الاحتلال الاسرائيلي يستعد لتنفيذ عملية عسكرية "قاسية جدا" ضد قطاع غزة، تهدف "لاجتثاث المنظمات الفلسطينية في غزة وخاصةً حركة "حماس" وقياداتها.وأوضحت الاذاعة نقلاً عن مصادر عسكرية مختلفة، أن قيادة الجيش الإسرائيلي تعلم أن التهدئة في المناطق الجنوبية "هشة" ولهذا بدأت بالتحضير لسيناريو عملية أخرى في غزة على غرار عملية "السور الواقي" في الضفة الغربية للقضاء على "الإرهاب من جذوره" ولن يعتمد فقط على سيناريو عملية "عامود السحاب" الأخيرة.وأوضح الصحافي أمير بوحبوت في تقريره نقلا عن ضباط عسكريين إسرائيليين أن "الجيش يريد تنفيذ عملية هي الأولى من نوعها ونقل رسالة واضحة لمرة واحدة وللأبد، بأن إسرائيل لن تقبل باستمرار إطلاق الصواريخ عليها، ونشاطها العسكري القادم هو بالدخول لأراضي قطاع غزة وجعل قادة حماس يدفعون ثمنا باهظا والقضاء عليهم".وتابع: "اسرائيل مصممة على الدخول في عملية جراحية – عسكرية داخل الأرض للقضاء على حماس وتعطيل القدرات الاستراتيجية والتكتيكية لها مع مرور الوقت على العملية، والجيش الإسرائيلي سيلجأ لاستخدام قوة نارية أكبر من تلك التي استخدمها في عملية عامود السحاب لعدم تمكين الجانب الآخر من معرفة تحركات الجيش الإسرائيلي".ولفت إلى أن العملية العسكرية ستكون الأكثر قوة وشدة من سابقاتها لتحقيق قوة الردع الطويل وإعادة الهدوء لسكان جنوب إسرائيل وللأبد، حيث ستكون هزة قوية لحماس، مبيناً أن القيادة العسكرية ناقشت أيضاً الانجازات الضرورية التي ممكن أن توقف أي عملية من هذا القبيل، لكن جميع الأحداث التي سبقت عملية عامود السحاب أكدت أن حماس على الرغم من محاولاتها لضبط الأوضاع وإعادة الهدوء كانت تشارك في العمليات العسكرية، وبعد 24 ساعة من الهجوم طلبت حماس وقف إطلاق النار. وقد عادت "حماس" الآن للمحافظة على الهدوء والبقاء على الحياد ولكن بمجرد تفجر الأوضاع ستعود الأمور إلى ما بقت عليه.وأشار التقرير للجهود المصرية في منع تهريب الأسلحة من ليبيا إلى سيناء ومنها إلى غزة والنفوذ القطري والتركي في المنطقة، والضغط على إسرائيل وحماس، لافتاً إلى ان كل ذلك لا يمكنه وقف عملية عسكرية إن لزم الأمر.ويتابع "حماس لم تغير نظرتها للمقاومة ضد إسرائيل لكنها ببساطة تعيش حالة معقدة جدا، فهي بحاجة لتوطيد حكمها في غزة والسيطرة على منظمة "التحرير" والضفة الغربية كأهداف استراتيجية لها، رغم تذمر سكان غزة من الحالة الاقتصادية إلا أن حماس نجحت بضبط الشوارع من الجرائم وبدأت المحاكم تأخذ مكانها أكثر من أي وقت مضى".ويختم التقرير بقوله "ما زالت حركة الجهاد الإسلامي الممولة من حزب الله وإيران تحاول فرض وجودها على حماس وتصبح قوة تهدد إسرائيل، بالإضافة للمجموعات التي تتبع للجهاد العالمي القابعين في جنوب قطاع غزة ويشكلون خلايا نائمة فيها وفي سيناء".في سياق متصل قال ما يسمى بقائد كتيبة غزة في الجيش "الإسرائيلي" المتمركزة حول القطاع العميد ميكي أدلشتين، إن جيش الاحتلال يبقي بزمام الأمور بيده للرد عسكرياً ضد إطلاق الصواريخ من قطاع غزة.وأضاف، خلال كلمة ألقاها في "سديروت": بعد انتهاء عملية عامود السحاب ( السماء الزرقاء) انخفضت كمية الصواريخ التي تطلقها الفصائل من غزة بنسبة 50% ولكن في نهاية الأمر فان تحقيق الهدوء مع غزة يتم فقط عبر  قوة الردع.أما الناطق باسم جيش الاحتلال العميد يوأف موردخاي  تطرق للموضوع الايراني وقال "للجيش الإسرائيلي خطط متنوعة الجبهات، فنحن نبذل جهود جبارة ومن ضمنها جهود حول الملف الإيراني

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جيش الاحتلال يستعد لعملية عسكرية جراحية قاسية جدًا ضد غزة جيش الاحتلال يستعد لعملية عسكرية جراحية قاسية جدًا ضد غزة



ظهرت دون مكياج معتمدة تسريحة الكعكة وأقراط هوب

جينيفر لوبيز بحقيبة من هيرميس ثمنها 20 ألف دولار

واشنطن-المغرب اليوم

GMT 18:19 2019 الخميس ,28 آذار/ مارس

هاني مظهر

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 04:41 2018 السبت ,31 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل

GMT 06:32 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالة جريئة في نيويورك

GMT 12:02 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

فوائد الحمص الوقاية من مرض السكري

GMT 17:22 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

محكمة مراكش ترفض إطلاق سراح نهيلة أملقي مؤقتًا

GMT 03:25 2015 الجمعة ,16 كانون الثاني / يناير

أبرز 5 ألعاب فيديو على "بلاي ستيشن 4" في 2015

GMT 07:14 2012 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

محمد صبحي يهدي مكتبة الإسكندرية صور "إخناتون"

GMT 02:52 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

نانسي عجرم تتألق بإطلالات عصرية في "ذا فويس كيدز"

GMT 20:42 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

الفنانة المغربية "فليفلة" تُنقل إلى "العناية المُركزة"

GMT 00:38 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

نكشف تفاصيل الفضيحة الجنسية لمُضيفة الطيران المغربية
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib