وليم هيغ يؤكد أن تسليح المقاومة السورية المعتدلة بات أمرًا مُلِحًّا
آخر تحديث GMT 21:43:58
المغرب اليوم -

أعلن وجود قرابة 100 بريطاني يشاركون في القتال ضد الأسد

وليم هيغ يؤكد أن تسليح المقاومة السورية "المعتدلة" بات "أمرًا مُلِحًّا"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - وليم هيغ يؤكد أن تسليح المقاومة السورية

عناصر من الجيش السوري الحر
لندن - سليم كرم

كشف وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ، الإثنين، أمام أعضاء البرلمان البريطاني عن وجود ما يقرب من 100 بريطاني يشاركون في القتال مع المقاومة السورية ضد النظام السوري، وحذر الوزير البريطاني من أن الصراع الدموي الذي تشهده سورية الآن بات يجذب المتطرفين المعروفين باسم "الجهاديين". وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية قول هيغ "إن المعركة الدائرة من أجل إسقاط نظام بشار الأسد وقواته ساهمت في دعم وتأجيج نيران التطرف".
وأضاف "إن الآلاف لقوا مصرعهم كما أن الملايين تشردوا على مدى العامين الماضيين"، مشيرًا إلى أن "مسألة رفع الحظر عن تسليح المقاومة السورية باتت أمرًا ملحًا واضطراريًا".
وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أنه من المنتظر أن يعيد الاتحاد الأوروبي النظر نهاية هذا الشهر في مسألة الحظر المفروض على توريد الأسلحة إلى المقاومة السورية، وذلك على الرغم من أن بريطانيا قامت بالفعل بتوريد معدات وتجهيزات عسكرية غير قتالية تشمل سيارات مدرعة ودروعًا وملابس واقية للرصاص".
وقال هيغ أمام مجلس العموم البريطاني "إن الصراع بلا أدنى شك يدعم عملية التطرف والتشدد في سورية، وإن الشعب السوري يواجه نظامًا يستخدم طائرات حربية ومروحيات ومدفعية ثقيلة ومدرعات وذخيرة عنقودية وصواريخ باليستية ضد الناس هنا الذين لا يملكون من الوسائل ما يدافعون به عن أنفسهم وعن مجتمعاتهم".
وأضاف "إن الصراع على هذا النحو يمنح الفرصة تلو الأخرى إلى الجماعات المتطرفة، ووصل الأمر إلى أن سورية أصبحت اليوم المحطة رقم واحد "للجهاديين" من أنحاء العالم كافة، والذين من بينهم ما يترواح من 70 إلى 100 بريطاني".
وأردف هيغ "إننا يجب أن ننفتح أمام أي وسيلة لتقوية المعتدلين وإنقاذ حياتهم بدلاً من تركهم لمسار التطرف".
وحث هيغ الرئيس الأسد إلى الدخول في محادثات سلام جادة في محاولة لتلافي "كارثة إقليمية".
وقال "إنه مع كل أسبوع يمر نقترب أكثر من انهيار سورية، ومن كارثة إقليمية، في ظل استمرار حياة عشرات الآلاف من السوريين في خطر".
وأكد هيغ أن بلاده عاقدة العزم على بذل كل جهد لإنهاء هذه المذبحة، والحد من المخاطر التي تكتنف المنطقة، وحماية أمن بريطانيا.
يذكر أن معدل الوفيات من جراء الصراع السوري تضاعف خلال الخمسة الأشهر الأولى من العام 2013، ووصل الآن إلى 80 ألف قتيل.
وقال هيغ "إن هناك ما يزيد على أربعة ملايين سوري تشردوا، وما يقرب من 6.8 مليون آخرين من بينهم ثلاثة ملايين طفل في حاجة ماسة لمتطلبات الحياة الأساسية".
وحذر مسؤول الأمن في الاتحاد الأوروبي ومنسق مكافحة الإرهاب جيليس دي كيرتشوف، خلال الشهر الماضي، من أن مئات الشباب من البلدان الأوروبية يشاركون قوات المقاومة السورية في حربها ضد النظام.
وقال دي كيرتشوف طإن هؤلاء الأوروبيين سوف يتحولون إلى راديكاليين متشددين قبل العودة إلى أوطانهم الأوروبية، وإنهم سوف يشكلون تهديدًا خطيرًا على الأمن القومي لبلدانهم".
وتخشى الدوائر الأوروبية من أن يصبح بعض هؤلاء أعضاء في جماعات ترتبط بتنظيم "القاعدة" قبل أن يقوموا بشن هجمات إرهابية على أهداف داخل بلدانهم الأوروبية.
وتابع دي كرتشوف "إنه ليس كل من هؤلاء سوف يتحول إلى راديكالي يومًا ما، ولكن من المرجح أن يتحول البعض منهم إلى الراديكالية هناك، حيث سوف يتلقى تدريباته هناك".
واختتم دي كيرتشوف حديثه بالقول "إنه وكما شاهدنا من قبل في مواقف سابقة، فإن ذلك قد يشكل تهديدات خطيرة للأمن القومي للبلدان الأوروبية عند عودتهم".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وليم هيغ يؤكد أن تسليح المقاومة السورية المعتدلة بات أمرًا مُلِحًّا وليم هيغ يؤكد أن تسليح المقاومة السورية المعتدلة بات أمرًا مُلِحًّا



تألقت بفستان باللون النيلي تميّز بقصة الكتف الواحد

نانسي عجرم تقدم مجموعة من فساتين السهرة الفاخرة

بيروت-المغرب اليوم

GMT 18:19 2019 الخميس ,28 آذار/ مارس

هاني مظهر

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 04:41 2018 السبت ,31 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل

GMT 06:32 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالة جريئة في نيويورك

GMT 12:02 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

فوائد الحمص الوقاية من مرض السكري

GMT 17:22 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

محكمة مراكش ترفض إطلاق سراح نهيلة أملقي مؤقتًا

GMT 03:25 2015 الجمعة ,16 كانون الثاني / يناير

أبرز 5 ألعاب فيديو على "بلاي ستيشن 4" في 2015

GMT 07:14 2012 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

محمد صبحي يهدي مكتبة الإسكندرية صور "إخناتون"

GMT 02:52 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

نانسي عجرم تتألق بإطلالات عصرية في "ذا فويس كيدز"

GMT 20:42 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

الفنانة المغربية "فليفلة" تُنقل إلى "العناية المُركزة"

GMT 00:38 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

نكشف تفاصيل الفضيحة الجنسية لمُضيفة الطيران المغربية
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib