مركز حقوقي مصري يرصُد حالة الديمقراطية في الوطن العربي
آخر تحديث GMT 15:22:47
المغرب اليوم -

أكد أن الثورات لم تُلَبِّ الطموحات الداخلية للشعوب

مركز حقوقي مصري يرصُد حالة الديمقراطية في الوطن العربي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مركز حقوقي مصري يرصُد حالة الديمقراطية في الوطن العربي

صورة من الارشيف لتظاهرة تطالب بحرية الشعوب العربية
القاهرة – عمرو والي

القاهرة – عمرو والي كشف تقرير مركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية عن حالة الديمُقراطية في الوطن العربي، مشيرا إلى أنه ورغم أن مصر كانت في مُقدمة البلدان العربية في مُؤشر الديمُقراطية، إلا أن الثورة لم تُلب الطموحات الداخلية بالارتقاء بالحالة الديمُقراطية الشاملة إلى مستويات أفضل، بسبب عدم القدرة على استعادة الاستقرار السياسي والاقتصادي.   وأصدر مركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية، التقرير السنوي بشأن التحول الديمُقراطي في الوطن العربي للعام 2012، ولم تحصل فيه أي دولة عربية على أكثر من 6 درجات على مُؤشر الديمُقراطية، حيث تساوى الترتيب الذي حصلت عليه مصر مع كل من ليبيا وتونس والمغرب ولبنان.
 وقال التقرير إن كلاً من قطر وعُمان والبحرين والإمارات والسعودية وفلسطين والعراق والجزائر والسودان، حصلوا على أقل من 4 درجات على مُؤشر الديمُقراطية، وصُنّفوا ضمن الدول الديكتاتورية، فيما حصلت كل من اليمن، الكويت، الأردن، موريتانيا على درجات تقع بين 4 إلى 4.9 على المُؤشر، وبالتالي تم تصنيفهم ضمن الدول الديكتاتورية الجزئية.
وأضاف التقرير أن مصر حصلت على 5.3 درجة على مُؤشر الديمُقراطية، وأن التقرير يستهدف رصد وتحليل لأهم التطورات التي حدثت في المُجتمعات العربية على امتداد العام المُنصرم، وشمل التقرير 19 دولةً عربيةً، بهدف تبيان مظاهر التقدم أو الارتداد في مسيرة هذه المُجتمعات في الانتقال والتحول من نظم حُكم سلطوية إلى نُظم ديمُقراطية.
  وأكد تقرير ابن خلدون استمرار ظاهرة عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي طيلة العام 2012 في مصر، إذ شهد الجانب السياسي قدراً من التخبط في العديد من القرارات السياسية، بالإضافة إلى مُؤشرات عدم الرضا السياسي من جانب بعض فئات الشعب، سواء على أداء المجلس العسكري أو على أداء الرئيس المُنتخب محمد مرسي.
   أما على الجانب الاقتصادي، فلعب عدم الاستقرار الأمني دوراً في إبعاد المُستثمرين، وسجلت البورصة أعلى خسارة لها في فترات مُتقطعة في هذا العام.
   واجتاحت موجة من المُظاهرات والاحتجاجات أرجاء البلاد جميعها، فقد سجل هذا العام مستوى غير مسبوق من الاحتجاجات والمُظاهرات، كما شهد هذا العام العديد من الأحداث المُهمة المُرتبطة بعملية التحول الديمُقراطي وعملية بناء الدولة، منها أربعة انتخابات كانت أولها انتخابات مجلسي الشعب والشورى في بداية العام، ثم انتخابات الرئاسة في مُنتصف العام،وأخيرا وفي نهاية العام 2012 كان الاستفتاء على الدستور المصري الجديد.
  وكشف التقرير أيضاً بقاء الفساد مُستشرياً في أرجاء الدولة المصرية، ولم يظهر حتى الآن أي دور للثورة المصرية، في اتخاذ إجراءات لمكافحة الفساد والرشاوى، حيث تراجعت مصر في مُؤشر مدركات الفساد للعام 2012، ست مراتب عن العام 2011، وحلت في الترتيب 118 عالمياً بين 176 دولةً والعاشر عربياً، بعد أن كانت تحتل الترتيب 112 عالمياً في العام 2011، وذلك مع استفحال مستويات الرشاوى واستخدام السُلطة إلى جانب الفساد السياسي والإداري والأخلاقي.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مركز حقوقي مصري يرصُد حالة الديمقراطية في الوطن العربي مركز حقوقي مصري يرصُد حالة الديمقراطية في الوطن العربي



تألقت بفستان باللون النيلي تميّز بقصة الكتف الواحد

نانسي عجرم تقدم مجموعة من فساتين السهرة الفاخرة

بيروت-المغرب اليوم

GMT 20:59 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

بيجو" تقدم سكوتر جديد بمواصفات كبيرة

GMT 09:05 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 14:11 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

رسم للفنان الفرنسي

GMT 14:45 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 17:36 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

نيسان تخفض " صني" و" سنترا" و" قشقاي"

GMT 16:20 2019 الثلاثاء ,26 شباط / فبراير

"غوغل" تثير ضجة جديدة تتعلق بالخصوصية

GMT 20:28 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

انجذاب الرجل لصدر المرأة له أسباب عصبية ونفسية

GMT 06:02 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

الجيران يمنعان استكمال تمثيل جريمة ذبح شاب بسلا
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib