وزير الداخلية المغربي يُقر بارتفاع مُعدلات الجريمة
آخر تحديث GMT 21:31:37
المغرب اليوم -

أسلحة بيضاء تدخل الموانئ على أنها "تُحف"

وزير الداخلية المغربي يُقر بارتفاع مُعدلات الجريمة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - وزير الداخلية المغربي يُقر بارتفاع مُعدلات الجريمة

وزير الداخليةالمغربي أمحند العنصر
الرباط - سعيد بُونوار

  يتوقع أن يُحدث "المغرب 89" مُفوضية للشرطة في المدن الصغرى، من أجل مُواجهة تنامي اعتراض المارة وسرقة ما في حوزتهم، وقال وزير الداخليةالمغربي أمحند العنصر إن حالة الإجرام في المغرب تتم مُراقبتها عن كثب، ويتم تدارك كل خلل بالسرعة المطلوبة.  ويشهد عدد من مُفوضيات الأمن تنامي تسجيل شكاوى مواطنين ، يُصابون بجروح مُتفاوتة الخطورة، جراء تعرضهم لاعتراض الطرق من قِبل شباب مُنحرفين يسلبونهم أموالهم وبخاصة الهواتف المحمولة والمصاغ باستعمال سكاكين وسيوف، بل لم يَسلم من هؤلاء رجال ومسؤولون أمنيون، وهو ما عجّل بظهور فرقة أمنية تسمى بـ"الصقور" يرتدي فيها رجال شرطة أزياء
مَدَنِية، ويستعملون دراجات نارية، للحد من انتشار ظاهرة اعتراض الأشخاص في الطرقات.
وتعالت أصوات حقوقيين ونواب في البرلمان للمُطالبة بالحد من ظاهرة اعتراض المارة، ومُهاجمتهم بأدوات حادة ومنها سكين"رامبو" الفتاك الذي ضُبطت أعداد منه لدى مُراهقين وتلاميذ.
وتتواصل تحقيقات أمنية"سرية"بشأن استيراد أسلحة بيضاء "فتاكة"وعرضها للبيع في الأسواق الشعبية المغربية، بعد تنامي حالات اعتراض المُواطنين باستعمال سيوف وسكاكين ممنوعة، وارتفاع حالات مُهاجمة دوريات الشرطة باستعمال الأسلحة البيضاء ذاتها،وذكرت مصادر مُطلعة أن حجز عدد من هذه الأسلحة "المُستوردة"حتّم الإسراع بمعرفة طرق ودخولها،وما إذا كان ذلك يرتبط بـ"مافيات" أو عصابات تغتني من وراء تداولها.
ويتجه التحقيق إلى كبار مستوردي التحف والأثاث والأدوات المنزلية،الذين
يستوردون أسلحة بيضاء خطيرة، ويضمنون محاضر استيرادها لدى الجمارك على أنها "تحف"أو مُعدة للاستعمال المنزلي،كما حدث أخيراً مع مُستورد جلب  حاويات من سيوف "ساموراي" في ميناء الدار البيضاء، وقال إنها مُجرد تُحف للتزيين،ولم تكن المرة الأولى التي يعمد فيها إلى استيراد هذا النوع من الأسلحة التي تستعمل في سلوكات إجرامية،وفق ما أفاد به"عمان"مسؤول في إدارة الجمارك المغربية.
وتتبع وحدات أمنية مسار دخول هذه الأسلحة،التي تعرض في الأسواق بشكل غير علني وتُباع إلى بعض المُنحرفين لاستعمالها في السطو أو قطع الطريق أو حماية المُجرمين من مُداهمات الشرطة،إذ تغزو هذه الأسلحة البيضاء أسواق المغرب مُقبلة من الصين، فيما تتضمن بعض هذه الأسلحة علامات"صنع في الولايات المُتحدة الأميركية"، بينما أخرى وبخاصة "العصي"تتضمن إشارات إلى صنعها في إسبانيا وتخضع لتسميات عديدة ومنها "رامبو".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير الداخلية المغربي يُقر بارتفاع مُعدلات الجريمة وزير الداخلية المغربي يُقر بارتفاع مُعدلات الجريمة



اعتمدت لوك الكاجوال في الشورت الجينز والألوان المُنعشة

تصميمات صيفية لـ"جيجي حديد" تكشف عن علاقة عاطفية

نيويورك - المغرب اليوم

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib