الهراوي يجول مستطلعًا المواقف من أحداث سورية وانعكاساتها على لبنان
آخر تحديث GMT 09:16:51
المغرب اليوم -

سليمان دان الغارة على بلاده وطلب ملاحقة النائب كبارة

الهراوي يجول مستطلعًا المواقف من أحداث سورية وانعكاساتها على لبنان

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الهراوي يجول مستطلعًا المواقف من أحداث سورية وانعكاساتها على لبنان

سليمان دان الغارة على بلاده
 بيروت ـ جورج شاهين

 بيروت ـ جورج شاهين تلاحقت التطورات السياسية والأمنية على الساحة اللبنانية لاستيعاب ردات الفعل السلبية المحتملة على الساحة اللبنانية بعد سقوط القصير واستغلال العملية العسكرية التي قام بها الجيش السوري وحزب الله لاستثمارها في لبنان مزيدا من عروض القوة.   وفي إطار الحركة السياسية الناشطة لمواجهة الترددات التي تركتها التطورات السورية على الساحة الداخلية زار مستشار رئيس الجمهورية الوزير السابق خليل الهراوي بعد ظهر الثلاثاء الرئيس المكلف بتشكيل الحكومة تمام سلام ورئيس كتلة نواب المستقبل الرئيس فؤاد السنيورة وناقش معهما التطورات الأخيرة.
  وقال الهراوي لـ " المغرب اليوم" ليلاً إنه مستمر في مهامه مستطلعا المواقف من التطورات كافة على الساحتين الإقليمية والمحلية وأن جولته لن تقتصر على سلام والسنيورة فهو سيواصل جولاته في السعات المقبلة على باقي الأقطاب من مختلف الأفرقاء.
  وفي هذه الأجواء وبالتزامن بين تداعيات الأزمة السورية وسقوط مدينة القصير في يد الجيش السوري وحزب الله أوحى التوتر الأمني المتنقل في أكثر من منطقة من لبنان بإلقاء معركة القصير بظلالها على المشهد الأمني في لبنان الذي ظهر انقسامه بشكل كبير فعكست الأحداث والتصرفات المبرمجة صورة واضحة عن انقسام اللبنانيين تجاه ما جرى في القصير ما بين مشهدي طرابلس والضاحية الجنوبية والرويسات في الجديدة وبيروت.
  ففي الأولى أي في طرابلس انفجر الوضع الأمني لبعض الوقت ظهرا استنكارا لما يجري في القصير ورفضا "لما ارتكب من مجازر" في ما كانت الضاحية الجنوبية حيث سيطرة حزب الله المطلقة بمداخلها وشوارعها الرئيسة مسرحا لـ "حواجز الضيافة" حيث قدمت البقلاوة للعابرين بمناسبة "سقوط القصير" وكذلك حولت مواكب حزب الله الزعيترية في المتن الشمالي في ضاحية بيروت الشرقية والشوارع المحيطة بها في الجديدة – البوشرية قبل أن تنتشر ظاهرة المواكب في الأشرفية ومحيطها عند السابعة والنصف مسرحا للسيارات التي أطلقت أبواقها "فرحا بالانتصار" على وقع أناشيد حزبية.
وكان الهم الأمني قد لقي اهتماماً كبيراً في قصر بعبدا كما أشارت "العرب اليوم" في تقرير سابق فعُقدت سلسلة من الاجتماعات برئاسة  رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة والوزراء المعنيين بالملف الأمني وقائد الجيش وتناولت الأوضاع في طرابلس وملف النازحين السوريين والاعتداءات الجوية السورية على الأراضي اللبنانية في تلال عرسال.
  وفي أول ترجمة سياسية للاجتماعات الأمنية التي دعي إليها قائد الجيش العماد جان قهوجي ندد رئيس الجمهورية بشدة بالقصف المروحي السوري الذي طاول بلدة عرسال الأربعاء، داعياً إلى احترام السيادة اللبنانية وعدم تعريض المناطق وسكانها للخطر.
  وفي الترجمة العسكرية لمقرارات لقاءات بعبدا وبعد ثلاث ساعات على رفعها، أصدرت قيادة الجيش بياناً أكدت فيه أنها "ستتخذ الإجراءات الحاسمة بمنأى عن التدخلات السياسية لوضع حد لما يحصل في طرابلس" وهي "ستتعامل بكل قوة مع مصادر النيران".
  وقال البيان "خلال الأحداث التي شهدتها مدينة طرابلس أخيرا، آثر الجيش على نفسه معالجتها بحكمة وصبر ودقة، بالتزامن مع إفساح المجال لفاعليات المدينة لمنع الاستغلال السياسي وللحد قدر الإمكان من سقوط ضحايا أبرياء في صفوف المواطنين، إلا أن الشروط والشروط المضادة التي وضعتها تلك الفاعليات، وإمعان المجموعات المسلحة من مختلف الأطراف في العبث بأمن المدينة والتعدي على مراكز الجيش والعسكريين العزل المنتقلين من مراكز عملهم وإليها، قد أدى إلى تصعيد الموقف وزاد عدد الشهداء الجرحى، في حين انبرى بعض السياسيين لإطلاق حملة افتراء ضد الجيش وتوزيع الاتهامات بعيدا عن الواقع ومن دون وجه حق".
  وأضاف البيان "تؤكد قيادة الجيش أنها ستتخذ بنفسها الإجراءات الحاسمة كلها، وبمنأى عن التدخلات السياسية، لوضع حد لما يجري في مدينة طرابلس، وتدعو المواطنين إلى التجاوب الكامل مع التدابير التي بدأت وحدات الجيش بتنفيذها تباعا، كما تضع هذه القيادة الجميع أمام مسؤولياتهم لجهة الحفاظ على أمن المواطنين، وسلامة القوى العسكرية، والتي ستتعامل بكل قوة وحزم مع مصادر النيران ومع المظاهر المسلحة كافة.
  وعلم "المغرب اليوم" أن رئيس الجمهورية تمنى أن يتوجه الرئيس ميقاتي إلى مدينته طرابلس لمواكبة الخطة التي سيبدأ الجيش في تنفيذها مدعوما من الرئيس سليمان الذي أكد له أن قدرات الجيش كلها في هذا الهدف، مجددا ثقته بالجيش وقيادته.
  وفي خطوة لم تكن مفاجئة بعدما تمادى النائب عن دائرة طرابلس والمتحالف مع تيار المستقبل محمد عبد اللطيف كبارة في تهجمه على رئيس الجمهورية وقائد الجيش طلب رئيس الجمهورية في خطوة مفاجئة من النيابة العامة التمييزية الادعاء على النائب كبارة، لاتهامه رئيس الجمهورية بالتواطؤ "لتدفع عاصمة الشمال أثمانا كبيرة من أمنها واستقراراها واقتصادها وسلامة أبنائها"، وهو أمر أثار حفيظة مناصري كبارة الذين تجمعوا بداية ليل الثلاثاء احتجاجا من دون أن يقطعوا الطرق أو القيام بأي أعمال شغب.
  ورد النائب كبارة في بيان ليلي على مطالبة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان للنيابة العامة الادعاء عليه بالآتي "كان الأجدر بفخامة الرئيس أن يحرك النيابة العامة على خلفية قيام آلاف المسلحين من حزب الله باجتياز الحدود على مرأى من أجهزته الرسمية للمشاركة في الحرب السورية، وعدم الاكتفاء بالتمني على السيد حسن نصرالله الانسحاب من القصير، اللهم إلا إذا كان هناك جبن عن مواجهة هذه الحقيقة أو تواطؤ مطلوب من اللبنانيين أن يغضوا النظر عنه".
  ومع بداية ليل الأربعاء كانت طرابلس أكثر هدوءاً من أي من الليالي الماضية التي مرت لكن صوت رصاص القنص بقي يسمع متقطعاً بين الحين والآخر في ما ردت وحدات الجيش على مختلف المحاور باتجاه مصادر النار.
  وفي أول تعليق له قال الشيخ السلفي أمام مسجد بلال بن رباح الشيخ أحمد الأسير تعليقاً على خبر سقوط مدينة القصير بيد القوات الحكومية السورية وحزب الله أن "فرح حزب الله بنصر وهمي أمر مؤقت". وأضاف "أقول لهم لا تفرحوا كثيرا لأنكم ستبكون وتندمون كثيراً فيكفيكم عارا وخذلانا أن أسقطكم الله في أوحال سورية التي فضحتكم".
  وفي هذه الأجواء ظللت الطائرات الإسرائيلية سماء لبنان وصدر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه البيان الآتي "عند الساعة 12,15 من ظهر الأربعاء خرقت طائرتان حربيتان تابعتان للعدو الإسرائلي الأجواء اللبنانية من فوق البحر مقابل بيروت ونفذتا طيرانا دائريا فوق المناطق اللبنانية كافة، ثم غادرتا الأجواء عند الساعة 13,45 من فوق بلدة رميش".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الهراوي يجول مستطلعًا المواقف من أحداث سورية وانعكاساتها على لبنان الهراوي يجول مستطلعًا المواقف من أحداث سورية وانعكاساتها على لبنان



يمنح من ترتديه الشعور بالانتعاش مع مكملات موضة رقيقة وصغيرة الحجم

الفساتين القطن المميزة بتصميم مزركش لصاحبات الاختيارات العملية والموديلات المريحة

نيويورك-المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 18:19 2019 الخميس ,28 آذار/ مارس

هاني مظهر

GMT 04:41 2018 السبت ,31 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل

GMT 11:18 2014 الأحد ,21 أيلول / سبتمبر

الوراقون ينشرون العلم الشرعي في نجد قبل 500 عام

GMT 02:58 2018 السبت ,16 حزيران / يونيو

خواتم ذهب "لازوردي" من موضة 2018 تناسب كل الأذواق

GMT 05:48 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

علماء بريطانيون يكشفون سبب غزارة الدم أثناء الحيض

GMT 13:35 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

Falcon Films تروّج لفيلمها اللبناني "بالغلط"

GMT 16:50 2013 الإثنين ,13 أيار / مايو

أطفال القمر مرضى صغار تقتلهم الشمس
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib