الأمم المتحدة ترفض إرسال قوات سلام روسية للجولان بدلاً من النمساوية
آخر تحديث GMT 01:52:24
المغرب اليوم -

طالَبَتْ سورية بالسماح الفوري بوصول المساعدات الإنسانية إلى القصير

الأمم المتحدة ترفض إرسال قوات سلام روسية للجولان بدلاً من النمساوية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الأمم المتحدة ترفض إرسال قوات سلام روسية للجولان بدلاً من النمساوية

جنود سوريون يقومون بدورية في الضبعة شمال القصير
دمشق - جورج الشامي

رفضت الأمم المتحدة الجمعة عرضاً روسياً بإرسال قوات حفظ سلام تحل محل جنود النمسا في بعثة حفظ السلام في الجولان المحتل لسبب قيود تتضمنها اتفاقية وقف إطلاق النار بين إسرائيل وسورية، وقررت بقاء البعثة رغم ما ستشهده من عجز في القوات. وطالبت السلطات السورية بالسماح لوصول المساعدات الإنسانية الفورية إلى مدينة القصير، التي استعاد الجيش السوري السيطرة عليها منذ يومين.
  وأكدت الأمم المتحدة أن عرض روسيا استبدال الوحدة النمساوية في قوة مراقبة فك الاشتباك في الجولان، بوحدة روسية لا يمكن القبول به، مضيفة أن اتفاقيات فك الاشتباك لا تتيح لروسيا المشاركة في هذه القوة الدولية كونها عضواً دائماً في مجلس الأمن.
 وأوضح "مارتن نيسركي"، المتحدث باسم الأمم المتحدة أن اتفاق فك الاشتباك وبروتوكوله المبرم بين سورية وإسرائيل لا يسمح للأعضاء الدائمين في مجلس الأمن المشاركة في قوة مراقبة فك الاشتباك في الجولان.
  ويأتي هذا الموقف في حين تبذل الأمم المتحدة جهوداً كبيرة من أجل تأمين قوات لتعزيز القوة التابعة لها في الجولان، بعد قرار النمسا سحب كتيبتها.
  وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعلن أن وحدة روسية يمكن أن تحل محل الجنود الـ380 الذين تريد النمسا سحبهم من منطقة وقف إطلاق النار بين إسرائيل وسورية لسبب تزايد المخاطر الناجمة عن النزاع في سورية.
  وعبرت المنظمة الدولية عن تقديرها لعرض روسيا حيث قال نسيركي للصحافيين "نقدر اهتمام الاتحاد الروسي بإرسال قوات إلى الجولان".
غير أن السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين قال إن بلاده على دراية بتلك القيود التي تتضمنها الاتفاقية الموقعة قبل أربعة عقود.
وأضاف للصحافيين أن من الممكن نظريا تعديل البروتوكول الذي يمنع الأعضاء الدائمين من المشاركة في قوة مراقبة فض الاشتباك. وأشار إلى أنه طلب من خبراء الأمم المتحدة القانونيين بحث ما إذا كانت هناك حاجة لإصدار قرار جديد إذا نوقش العرض الروسي.
  وأضاف أن البروتوكول الذي أوقف الحرب بين إسرائيل وسورية في 1973 "وقع قبل 39 عاما في عز الحرب الباردة والآن تغيرت الأمور كلياً، وقوة مراقبة فك الاشتباك في الجولان في وضع سيئ.
 وأعلن مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة أن قوات حفظ السلام ستبقى في مرتفعات الجولان المحتل رغم العجز المؤقت الذي سينجم عن انسحاب القوات النمساوية التي يبلغ قوامها 380 جنديا من أصل ألف جندي.
  وقال رئيس المجلس للشهر الجاري السفير البريطاني ليال غرانت بعد جلسة خاصة بشأن أزمة قوة الأمم المتحدة لمراقبة الاشتباك، إن المجلس سيستعرض وربما يعدل تفويض قوة الأمم المتحدة في الأسابيع المقبلة.
  وأشار إلى أن اتفاق وقف إطلاق النار المبرم عام 1974 يحظر على الدول الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن إرسال قوات حفظ سلام للبعثة الأممية.
 وقال دبلوماسي في المجلس لوكالة رويترز إن كبير المسؤولين في الأمم المتحدة عن عمليات حفظ السلام أرفيه لادسوس، أوضح في جلسة مغلقة أن السماح لقوات حفظ سلام روسية قد يكون معقدا جدا من الناحية القانونية وأنه يفضل العثور على مساهمين آخرين.
وفي هذا الصدد، دعت الولايات المتحدة الأطراف جميعها في المنطقة إلى تفادي القيام بأي تصرف يهدد وقف إطلاق النار طويل الأمد في مرتفعات الجولان.
  وحثت المتحدثة باسم وزارة الخارجية جين بساكي الأطراف كلها على التقيد باتفاقية وقف إطلاق النار، مؤكدة من جديد "الالتزام الأميركي المستمر" بدعم قوات الأندوف ومراقبة الوضع عن كثب.
  فيما طالب مجلس الأمن الدولي السبت السلطات السورية بالسماح لوصول المساعدات الإنسانية الفورية إلى مدينة القصير، التي استعاد الجيش السوري السيطرة عليها منذ يومين.
   وتضمن بيان المجلس دعوة للوصول "الفوري والآمن ودون عوائق" إلى المدينة. وكانت روسيا قد أحبطت في الأول من يونيو/حزيران الجاري في مجلس الأمن الدولي مشروع قانون قدمته بريطانيا بشأن القصير لأنه كان "أحادي الجانب". وأشارت روسيا آنذاك كذلك إلى أنه لم يصدر أي ردة فعل من مجلس الأمن حين سيطر المسلحون في وقت سابق على القصير وحولوها إلى معقل لهم.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأمم المتحدة ترفض إرسال قوات سلام روسية للجولان بدلاً من النمساوية الأمم المتحدة ترفض إرسال قوات سلام روسية للجولان بدلاً من النمساوية



يمنح من ترتديه الشعور بالانتعاش مع مكملات موضة رقيقة وصغيرة الحجم

الفساتين القطن المميزة بتصميم مزركش لصاحبات الاختيارات العملية والموديلات المريحة

نيويورك-المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 18:19 2019 الخميس ,28 آذار/ مارس

هاني مظهر

GMT 04:41 2018 السبت ,31 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل

GMT 11:18 2014 الأحد ,21 أيلول / سبتمبر

الوراقون ينشرون العلم الشرعي في نجد قبل 500 عام

GMT 02:58 2018 السبت ,16 حزيران / يونيو

خواتم ذهب "لازوردي" من موضة 2018 تناسب كل الأذواق

GMT 05:48 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

علماء بريطانيون يكشفون سبب غزارة الدم أثناء الحيض

GMT 13:35 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

Falcon Films تروّج لفيلمها اللبناني "بالغلط"

GMT 16:50 2013 الإثنين ,13 أيار / مايو

أطفال القمر مرضى صغار تقتلهم الشمس
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib