الزايدي لن يترك الاتحاد الاشتراكي بأيدي العابثين ومن يتلقون التعليمات
آخر تحديث GMT 09:33:59
المغرب اليوم -

بعدما نفى لشكر لـ"المغرب اليوم" وجود أي تيار باسمه داخل حزبه

الزايدي لن يترك "الاتحاد الاشتراكي" بأيدي العابثين ومن يتلقون التعليمات

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الزايدي لن يترك

أحمد الزايدي قائد تيار "الديمقراطية والانفتاح" الاصلاحي داخل حزب "الاتحاد الاشتراكي" المغربي
 الرباط ـ رضوان مبشور

 الرباط ـ رضوان مبشور أوضح رئيس فريق "الاتحاد الاشتراكي" بمجلس النواب أحمد الزايدي، الذي يقود "تيار الديمقراطية والانفتاح"، وهو تيار معارض داخل الحزب، أنه فضل خلق تيار إصلاحي لإعادة الكرامة لمناضليه الذين تم الدوس على كرامتهم، بدل اللجوء إلى القطيعة، مؤكدا أنه لن يترك الحزب بيد مجموعة من "العابثين"، مشيرا أنه مع وحدة الحزب وضد تمزيقه وقال : "نحن القوة التي لا يمكن قهرها لأننا نؤمن برسالة الاتحاد ونؤمن أنه هو المعادلة التي لا يمكن تجاوزها ولن نترك الحزب لمجموعة من العابثين"، موضحا أن المشروع الإصلاحي الذي يقوده داخل "الاتحاد الاشتراكي" مبني على معطيات منها استقلاليه قرارات الحزب، ورفض أي إملاءات تملى عليه من أطراف معينة.
جاء هذا الكلام كرد على تصريح أدلى به في وقت سابق زعيم حزب "الاتحاد الاشتراكي" إدريس لشكر لـ"المغرب اليوم" نفى من خلاله وجود أي تيار باسمه داخل الحزب، مؤكدا أنه "كاتب أول لكل الاتحاديين"، مشيرا إلى عدم وجود أي انشقاق بالحزب، رغم وجود تيار الزايدي الذي ينتقد أغلب قرارات القيادة، موضحا أن "يثمن أي جبهة ومبادرة داخل الحزب ترنو إلى التعبير الواقعي على أفكار الاتحاديين".
وقال أحمد الزايدي أن الأسباب التي دفعته لتأسيس هذا التيار الإصلاحي داخل حزب "الاتحاد الاشتراكي" هو "افتقاد الحزب للديمقراطية  والواقع المرير الذي يعيشه بسبب تحرك بعض الأشخاص كالدمى ببعض المناطق، ولانهيار النموذج الديمقراطي به بسبب ثلة ممن ألفوا الاسترزاق، قائلا أن "ما يقع داخل الحزب لن ندعه يمر ولو على جثتنا، ولن نسكت على قول الحقيقة".
ووصف أحمد الزايدي المشهد السياسي المغربي بـ"البئيس والمرتبك والضبابي، حيث لا تتوفر فيه مقومات الدولة الديمقراطية، ولم يعد من الممكن التمييز بين المعارضة والأغلبية"، واصفا الصراع بين حميد شباط وعبد الإله بنكيران بـ"المسرحية التي تساهم في تبخيس العمل السياسي، في وقت يجتاز فيه المغرب أزمة اقتصادية وسياسية وحكومية، ومرحلة صعبة بخصوص قضية الوحدة الترابية للمملكة، في محاولة للتمركز في مواقع حكومية، بعدما بنى حزب (العدالة والتنمية) نجاحه على أنقاض حزب (الاستقلال) الذي ظل ينتقده حتى فاز بالانتخابات ليطلب وده متحالفا معه بعد ذلك".
ولم يسلم رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران من سهام أحمد الزايدي، الذي انتقد "استغلال رئيس الحكومة لقبة البرلمان من أجل تصفية حساباته السياسية ومهاجمة خصومه، بدل مصارحة المغاربة أثناء جلسات المسائلة الشفوية"، وقال "أنه بهتان واحتقار للمغاربة".
وبرر أحمد الزايدي انسحاب فريقه من جلسة المسائلة الشفوية لرئيس الحكومة في آخر جلسة إلى عدم رغبته في تزكية "العبث"، مشيرا إلى وجود مد أصولي محافظ بالمفهوم العميق، رافضا جر "الاتحاد الاشتراكي" باسم الإسلام إلى السياسة  التي يريدها الإسلاميون، معتبرا أن من يريد استخدام الدين في السياسة، ومن يستعمل لغة السب والقذف بدل لغة الإقناع والحقيقة ب "المخطئ".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الزايدي لن يترك الاتحاد الاشتراكي بأيدي العابثين ومن يتلقون التعليمات الزايدي لن يترك الاتحاد الاشتراكي بأيدي العابثين ومن يتلقون التعليمات



GMT 01:09 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير تنظم مهرجانًا خطابيًا

بدت وكأنها فى جلسة تصوير بدلًا من قضاء وقتًا مرحًا

كايلى جينر وابنتها بكامل أناقتهما في رحلة للتزلج

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 10:15 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

"الكيمونو" القطعة المثالية في الشتاء لإطلالة جذابة
المغرب اليوم -

GMT 03:10 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة
المغرب اليوم - تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة

GMT 04:31 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

اختاري ديكور مميز لأطفالك التوأم مع 6 نصائح للخبراء
المغرب اليوم - اختاري ديكور مميز لأطفالك التوأم مع 6 نصائح للخبراء

GMT 11:28 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

العاهل المغربي يرفض استقبال نتنياهو

GMT 20:30 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر سيتي يفاوض رحيم سترلينج لتجديد عقده

GMT 11:31 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

توماس توخيل أمام قرار صعب يتعلق بنجمه البرازيلي نيمار

GMT 17:23 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

رسالة مؤثرة من ميسي إلى نيمار يطالبه بالعودة إلى برشلونة

GMT 17:57 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يثير الشكوك حول مشاركة صلاح أمام نابولي

GMT 18:29 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تبرئة تشابي ألونسو من تهمة الاحتيال الضريبي

GMT 19:02 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

ظهور محمد صلاح في تدريب ليفربول قبل مواجهة نابولي

GMT 12:02 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

بيب غوارديولا يثني على ميكل أرتيتا ويتوقع له مستقبلًا باهرًا

GMT 18:42 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يستبعد رحيل مساعده أرتيتا هذا الموسم

GMT 00:36 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

دييجو ديمي يتحول من رجل مهمش إلى قائد حقيقي في لايبزج

GMT 19:12 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

برايتون الإنجليزي يمدد عقد مدربه جراهام بوتر حتى 2025
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib