حسن روحاني  كلمة السر  لسياسة إيرانية معتدلة بعيدة عن التطرف
آخر تحديث GMT 10:10:59
المغرب اليوم -

فيما لم يُعرف عنه نشر فكر معاداة أميركا خلال تاريخه السابق

حسن روحاني " كلمة السر " لسياسة إيرانية معتدلة بعيدة عن التطرف

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - حسن روحاني

الرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني
طهران ـ مهدي موسوي

ظهر الرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني في أحدث صورة له، وهو يبتسم بينما يرتدي  جلباب الملا لي والعمامة، ويحمل في يده مفتاحًا من الطراز القديم ليحاول فتح باب ذا قفل رقمي، وكان وسيلة بارعة توحي بأن بعد كل هذه الإثارة، حل مشاكل إيران يمكن أن تكون أبعد منه، فيما كانت خطوة ذكية من قبل فريق حملة روحاني الانتخابية لاختيار "المفتاح"  كرمز له - وهدية لرسامي الكاريكاتير في أعقاب الانتصار الرائع الذي خلق روحًا من التفاؤل النادرة في الداخل والخارج بشأن مستقبل الجمهورية الإسلامية، بينما في بداية الحملة، اعتقد الخبراء أن روحاني ليس معروفًا بما فيه يكفي ليحقق الفوز، ولكن في النهاية حصل على الدعم ليس فقط في طهران ولكن أيضا في المدن والمحافظات حيث اعتاد أحمدي نجاد أن يكسبها في سباق العام 2009.
 هذا و يتم وصف روحاني الذي يبلغ من العمر (64 عامًا)، باعتباره معتدلا بدلا من زعيم إصلاحي،  لكنه هو أيضًا رجل دين بارز وذا خلفية ثورية لا تشوبها شائبة، فقد كان مستشارًا للزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي، وتقلد مناصب حساسة للغاية في البرلمان والنظام، و من المثير للاهتمام والفضول أيضا، أنه خدم لمدة سنتين باعتباره كبير المفاوضين بشأن القضية الشائكة لبرنامج إيران النووي، وكان في قلب المواجهة المتوترة مع الغرب مصدر العقوبات التي شلت اقتصادها ، وتم استبعاده في العام 2005 لكونه على استعداد للتفاوض.
 و في أول تصريح له بعد فوزه في الانتخابات الجمعة الماضي، قال "إنه يتوقع الهدوء والتوفيق، متعهدا "إتباع طريق الاعتدال والعدالة، وليس التطرف". بعد الاضطرابات التي شهدتها إيران في عهد أحمدي نجاد، كان هناك  تنهدات إغاثة مسموعة، من طهران إلى واشنطن".
 و في سياق متصل علقت امرأة إيرانية من الطبقة المتوسطة: "أسعى للحفاظ على درجة من التشكك الصحي في مواجهة هجوم سحر روحاني الضخم ، وهو أمر معدي ونحن في حاجة له بعد المآسي المريرة التي مرت خلال السنوات الأربع الماضية".
فيما يتحدث كثيرون عن الحذر والاهتمام بالتفاصيل، قال زميل سابق لروحاني يدعى  حسين موسويان : " روحاني ذكي ومعتدل من ناحية  النظرة الإستراتيجية ويفكر بعناية شديدة قبل اتخاذ قرار. فيمكنه قضاء أيام أو أسابيع لكتابة جملة أو اتخاذ أي قرار."
 وكان روحاني مقرب من، الرئيس السابق القوي أكبر هاشمي رفسنجاني والذي كان قد استبعد من الترشح مرة أخرى هذا العام. ومع ذلك ، فإن الفائز الذي فاجأ الجميع لديه سمعة في تجنب الفصائل التي تفرق النظام الإيراني الهجين ، هو جمهورية إسلامية تقوم على سلطة دينية ولكن مع برلمان قوي وانتخابات منتظمة.
 وقال صديق قديم :"نهج روحاني في الإدارة هو أقرب بكثير إلى لرفسنجاني من أي شخص آخر. فهو يعرف بـ"هاشمي الثاني."
 و ُيذكر أن روحاني ولد في العام 1948 ، في سورخي ، وهي بلدة صغيرة في محافظة سمنان ، وكان أكبر اخوانه الخمسة في ما أسماه الأسرة "الدينية والثورية" التي عاشت في منزل متواضع محاطة بالكروم والرمان. كان والده يمتلك بقالة. والدته ، سكينة، تقول "إنه عندما كان صبيًا " اتسم بالهدوء ومتفوق في المدرسة، وقراءة القرآن، وكان يتمتع بممارسة السباحة وتسلق الجبال".
 تلقى تعليمه في قم ، "مركز العالم الإسلامي الشيعي"، وغير اسم عائلته - التي كانت في الأصل فريدون كإجراء أمني لتجنب انتباه الشرطة السرية "السافاك" لهم عندما كان يقول خطب ضد الشاه. (روحاني يعني باللغة الفارسية رجل الدين).
 و على نحو غير عادي لرجل الدين قبل الثورة، درس القانون في جامعة طهران. في العام 1990 قال انه حصل على درجة الدكتوراه من جامعة غلاسكو كالدونيان عن فرضية على مرونة الشريعة الإسلامية مع الإشارة إلى التجربة الإيرانية.
 ولا يعرف سوى القليل عن حياته الخاصة. اسم زوجته ليس معرفًا للعامة ، ولديهما خمسة أطفال، واحد منهم ، ولدا، وقتل في ظروف غامضة.
 و يشار أن روحاني قضى الوقت في باريس بالمنفي مع آية الله الخميني ورفسنجاني ودخل البرلمان بعد الثورة. خلال الحرب مع العراق في العام 1980 قاد الدفاع الجوي الوطني. وفي العام 1986، تقلد منصب نائب رئيس في البرلمان ، وشارك في محادثات سرية مع مسؤولين أميركيين في إطار ما أصبح يعرف باسم فضيحة "إيران كونترا" أو "إيران غيت" وهي صفقة أسلحة بين إيران وإسرائيل عبر أميركا شريطة أن يتم الإفراج عن الرهائن الأميركان في إيران، في العام 1989، توفي الخميني وأصبح رفسنجاني الرئيس، وتم تعيينه سكرتيرا للمجلس الأعلى للأمن القومي، فيما قال دبلوماسي سابق في طهران :"انه من الداخل في نهاية الأمر ، أنه يعرف كل الأسرار الإيرانية."
و اكتسب روحاني سمعة عن بقاءه هادئًا في الأزمات. عندما قتل الدبلوماسيين الإيرانيين في أفغانستان في العام 1998، كان هناك حالة ترقب من الرئيس الإصلاحي محمد خاتمي، وكان روحاني أحد الأصوات النادرة في النظام الذي عارض فكرة الرد العسكري ، على الرغم من الغضب الشعبي.
 و تجدر الإشارة إلى أنه في العام 2003، كانت المنطقة في حالة اضطراب بعد الغزو الأمريكي للعراق، أصبح كبير المفاوضين النوويين في إيران، واتفق طوعا في محادثات مع بريطانيا وفرنسا وألمانيا لتعليق تخصيب "اليورانيوم" بشكل مؤقت، فتذكره جاك سترو، الذي كان آنذاك وزير الخارجية البريطاني ، بأنه "دافئ وجذاب ورجل إيراني وطني وقوي ، فهو صعب لكن عادل ويمكن التعامل معه"، فكان الرجل الذي رأى الغرب أنه يمكن التعامل معه.
 وذكر مسؤول في الاتحاد الأوروبي: "كان روحاني مختلف عن أحمدي نجاد، الذي كان شخص معتوه يمكن أن يبيع جدته من أجل التوصل إلى اتفاق، ولم يكن مثل خليفته كمفاوض نووي ، علي لاريجاني، الذي كان زميل مسافر ومتطورة للثورة. روحاني يمثل لي نوع من المعتدلين الجادين الذين يتمتعون بالمنهجية ، والدراسة كما انه محافظ ".
 كما أن روحاني لم ينشر فكر معاداة الولايات المتحدة الموجود في التقاليد الثورية الإيرانية. حيث أنه في العام 2003 جذب الانتباه من خلال زيارة لموقع الزلزال في مدينة بام وشكر الولايات المتحدة على مساعدتها. في العام 2005، بعد أن قدم استقالته من منصبه النووي عندما تولى أحمدي نجاد السلطة، كان يدير مركز البحوث الإستراتيجية (CSR)، وهو مركز أبحاث الحكومة .
 و في وقت لاحق، وفقًا لبرقية دبلوماسية أميركية سرية نشرتها "ويكيليكس"، طلب من CSR مساعدة حملة مير حسين موسوي، الزعيم الأخضر الذي ادعى أن فاز ، قبل أربع سنوات ، ولكن النتيجة  قد سرقت من قبل أحدي نجاد. لكن روحاني فشل في التحدث علنا ​​ضد القمع الوحشي للاحتجاجات التي أعقبت ذلك،بينما قال خلال حملة الانتخابات الرئاسية هذا العام ، قال "إنه كان حريصا على عرض موقف معتدلا للشؤون الخارجية، وتحدث عن دور ايران "الحيادي " خلال حرب الخليج عام 1991، وهو اتفاق أمني مع المملكة العربية السعودية في فترة خاتمي، و "موقف ايران المعقول" في أعقاب هجمات 11 ايلول / سبتمبر الإرهابية على الولايات المتحدة".
 هذا و يتوقع أن  يعمل روحاني على عودة الكثير  من التكنوقراط المحنكين  ودبلوماسيون في مناصب رئيسية وإعادة الحس المهني للحكومة"، وقال بيجان خاجي بور ، محرر في الشؤون الستراتيجية الإيرانية، لكن الحماس بشأن  فوزه يخف بعد العلم بأنه سيحتاج إلى التحرك بحذر لتجنب المحافظين والمتشددين ، بما في ذلك خامنئي والحرس الثوري. وحذر خاتمي بالفعل أنصار روحاني بعدم توقع منه أن يقدم الكثير في وقت قصير جدا.
 ومن جانبه قال أستاذ من جامعة سانت اندروز : "مهما يقوله الناس عنه الآن، روحاني ليس خاتمي، ويواجه هيكل الدولة المتدهورة التي تسكنها المؤسسة اليمينية بقوة الشعور بالاستحقاق بعد سنوات من جني أموال النفط السهل. المهمة أمامه كبيرة جدًا و سيحاصره استياء النخبة، وسيكون عليه الحفاظ على الدعم الشعبي".
 فمن الواضح أن لديها حصص كبيرة جدًا، بالنسبة لإيران والعالم، و سيتم مراقبة هذا السياسي الدقيق وذوي الخبرة عن كثب عندما يتولى السلطة في أغسطس / آب. ويشير العديد إلى أن أول اختبار كبير له سيكون ما إذا كان قادرًا على إطلاق سراح موسوي ومهدي كروبي من الإقامة الجبرية ، حسب تعهداته.
وفي السياق ذاته قال مسؤول سابق رفيع المستوى في الإدارة الأميركية: " سيستغرق روحاني بعض الوقت ليحافظ على توازنه والعمل مع المرشد الأعلى، الذي لا يمكن أن يكون حريص جدا ، لكن روحاني شخصية صعبة جدا، ومعتدل وهو مصطلح نسبي في النظام السياسي الإيراني، وإذا كان يحاول إصلاح عليه  معرفة، مثلما فعل غورباتشوف، أن وجود نظام استبدادي ليس من الأمور الإصلاحية لأنه يخاطر بإطلاق القوات التي يمكن أن تسقطه في نهاية المطاف. ولدي إحساس بأن خامنئي يعرف ذلك و سيحاول للحد من الإصلاحات. و سيعتمد على كمية الطاقة المكبوتة في الوقت الذي ستأتي فيه التدابير الوسطية في وقت متأخر جدا. "

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حسن روحاني  كلمة السر  لسياسة إيرانية معتدلة بعيدة عن التطرف حسن روحاني  كلمة السر  لسياسة إيرانية معتدلة بعيدة عن التطرف



يبرز عندما ترتديه في ساعات النهار للحصول على إطلالة استثنائية

الفساتين الحمراء مع الحذاء الأزرق بأسلوب الملكة رانيا

عمان - المغرب اليوم

GMT 14:45 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 12:01 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

خطة الحكومة في هيكلة قطاع الأعمال العام

GMT 22:35 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

ترامب يرفع الحظر على دخول مواطني 11 دولة

GMT 12:18 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

حجازي يلتقى بول غارنييه للمصادقة على مشروع دعم مياه الشرب

GMT 08:12 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

لميس حواري تؤكّد أنّ الطبيعة أثّرت على بداياتها الفنية
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib