واشنطن تؤمن بالحل السياسي وباريس تدعو لتعزيز المعارضة عسكريًا
آخر تحديث GMT 20:18:36
المغرب اليوم -

اجتماع الدوحة يقرر دعم المعارضة وطهران تُحذر من التسليح

واشنطن تؤمن بالحل السياسي وباريس تدعو لتعزيز المعارضة عسكريًا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - واشنطن تؤمن بالحل السياسي وباريس تدعو لتعزيز المعارضة عسكريًا

وزير الخارجية الأميركية جون كيري
دمشق - جورج الشامي

قررت الدول الـ11 الأساسية الداعمة للمعارضة السورية في الدوحة تقديم دعم عاجل للمعارضة على الأرض لمواجهة "الهجمات الوحشية للنظام وحلفائه"، على أن تختار كل دولة طريقة الدعم التي تريد، وفي المقابل حذّر وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي من أن تسليح المعارضة في سورية سيؤدي إلى تدمير هذا البلد، في حين قال وزير الخارجية الأميركية جون كيري، إن إطار الحل السياسي للأزمة السورية موجود وقائم، بينما رأى وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أن الحل السلمي في سورية يتطلب تعزيز قوة المعارضة عسكرياً.
  وأورد البيان الختامي لاجتماع القوى الداعمة للمعارضة السورية الذي شاركت فيه 11 دولة على رأسها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا، أن وزراء خارجية المجموعة قرروا "إرسال المعدات كافة بشكل عاجل للمعارضة على الأرض، كل دولة حسب طريقتها، لتمكينها من مواجهة الهجمات الوحشية للنظام وحلفائه وحماية المدنيين السوريين".
  كما قررت المجموعة أن يتم "تحويل الدعم العسكري كله من قبل الدول المعنية إلى رئاسة أركان الجيش السوري الحر".
  وشددت الدول على "مسؤولية الجهات التي تتمتع بتأثير على النظام لوضع حد للعنف وضمان حل سياسي تفاوضي على أساس بيان مؤتمر جنيف".
  فيما أكد رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني أن "اجتماع الدول الـ11 الداعمة للمعارضة السورية في الدوحة اتخذ قرارات سرية" لتغيير الوضع على الأرض، مشيراً إلى أن "تسع دول في المجموعة متفقة على الدعم العسكري من خلال المجلس العسكري للجيش السوري الحر".
  وقال الشيخ حمد في مؤتمر صحافي عقب انتهاء الاجتماع أن "الدول الـ11 اتخذت قرارات خاصة سرية في كيفية التحرك العملي لتغيير الوضع على الأرض في سورية، إضافة إلى القرارات المعلنة".
  في المقابل حذّر وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي من أن تسليح المعارضة في سورية سيؤدي إلى تدمير هذا البلد.
  ونقلت قناة (العالم) الإيرانية عن صالحي قوله في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره اللبناني عدنان منصور، إن تسليح من وصفهم بـ"المأجورين" في سورية "يُصعّد من الأزمة السورية ويؤدي إلى تدمير هذا البلد".
  وأكد صالحي إن "إيران ستكون حاضرة في مؤتمر جنيف 2 إذا ما تم انعقاده"، مشيراً إلى أن طهران توافق على أي اجتماع بشأن سورية يحل الأزمة ويوقف نزيف الدم.
  وقال "الغربيون يتعاملون بازدواجية مع الملف السوري حيث لا ينبسون ببنت شفة حيال جرائم الجماعات الإرهابية، بل ويمدونهم بالسلاح الأمر الذي يرفضه الضمير الدولي".
  وشدّد على أن إيران ترفض فرض إرادة خارجية على الشعب السوري، معتبراً أن "الشعب السوري هو من يقرر مستقبله ومصيره".
  ورأى أن سورية تتعرّض لـ"عدوان دولي من قبل بعض البلدان الغربية ومجموعة من الدول العربية".
  وجدّد التأكيد على "دعم إيران للشعب السوري اقتصادياً لا سيما بعد تدمير هذا البلد"، وقال "سنواصل هذا الدعم على الصعيد السياسي أيضاً".
  فيما قال وزير الخارجية الأميركية جون كيري، إن إطار الحل السياسي للأزمة السورية موجود وقائم، وأضاف كيري أنه "من الواضح أن هناك مجموعة منا تدفع باتجاه الحل السياسي، إطار هذا الحل موجود وقائم بالفعل ووافقت عليه الأمم المتحدة والجامعة العربية وأوروبا والولايات المتحدة، واجتمعت هذه الأطراف كلها لكي تقول إن الحل الوحيد للمشكلة السورية هو حل سياسي ولا نؤمن بأن هناك حلاً عسكرياً".
  وحذّر من أن استمرار الصراع في سورية يمكن أن يؤدي إلى الانهيار الكامل للدولة السورية، وقد يؤدي إلى عنف طائفي لا يخدم مصلحة أحد ولاسيما في هذه المنطقة، ولفت إلى وجود طرف آخر في الجهود وهو نظام الرئيس السوري بشار الأسد الذي "اختار دوماً الاستجابة باستخدام العنف".
 وقال إن الرئيس السوري اختار أن "يصعّد الأمور عسكرياً، واختار أن يهاجم الشعب السوري باستخدام الدعم الإيراني وحزب الله، وهي منظمة مصنفة على أنها منظمة إرهابية، حيث شارك حزب الله عبر الحدود بأعمال عنف أكبر".
  وأضاف أنه "بعد أن تأكد استخدام السلاح الكيماوي واستمرار العنف ودخول حزب الله في المعركة، قررنا أنه لا خيار أمامنا من أجل الوصول إلى هذه المفاوضات إلا أن نقدّم دعماً أكبر من نوع أو آخر، وأنه يجب على كل دولة أن تقدّم الدعم الذي تراه مناسباً"، مؤكداً في الوقت نفسه على "الأهمية البالغة لعقد مؤتمر جنيف 2".
  وعن طبيعة الدعم الذي سيقدّم لدعم للمعارضة السورية عسكرياً، قال وزير الخارجية الأميركية، إن ما حدث اليوم مختلف لأن الوضع على الأرض مختلف ، فالرئيس أوباما أوضح أنه نتيجة لخرق الخط الأحمر واستخدام الأسد أسلحة كيماوية وعد بتقديم المساعدات التي لم يقدّمها من قبل، وقال إنه سيقدّمها للمجلس العسكري الأعلى.
  غير أن كيري امتنع عن الحديث عن منظومات عسكرية محددة أو أية برامج مباشرة، موضحاً أن هذا "الأمر غير مسموح به، ولكن ما هو واضح أن كل دولة التزمت بزيادة دعم ما تقوم به كاستجابة مباشرة لما بحدث على الأرض".
  وقال "سنقوم باتخاذ خطوات لزيادة قدرة المعارضة والمجلس العسكري الأعلى من أجل التمكن من معالجة الأمر على الأرض"، وأضاف "طالبنا الكيانات التي تعبر الحدود بأن تغادر، وقد التزمنا باتخاذ تلك الخطوات الملائمة والمعقولة من خلال الأمم المتحدة أو أي هيئات متعدّدة الجنسيات من أجل لفت الانتباه إلى تدخّل هذه الأطراف عبر الحدود واتخاذ خطوات لمعالجة هذا الأمر".
وقال كيري إن "حزب الله وكيل لإيران وتدعمه إيران بالكامل تقريباً، ومن الواضح أن حزب الله قرر أن يدخل في هذا الأمر (الأزمة السورية) بصورة كبيرة، وهو منظمة إرهابية حسبما تم تصنيفه من قبل الولايات المتحدة، ولقد ثبت ضلوعه في عدد من العمليات الإرهابية في عدد من الدول وكذلك داخل لبنان وضد إسرائيل".
  واعتبر أن "حزب الله والأسد هي الجهات التي حاولت تقويض الجهود لحل هذا الأمر (الأزمة السورية)، وتحويله إلى وضع متأزم يمكن أن ينفجر ويؤثر على المنطقة بأكملها".
  وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس إن الحل السلمي في سورية يتطلب تعزيز قوة المعارضة عسكرياً، محذراً من ان الصراع في سورية بات طائفياً.
  وأوضح فابيوس في نهاية الاجتماع الوزاري بشأن سورية "منذ أسابيع كانت هناك مبادرة جيدة لإطلاق مؤتمر جنيف -٢ للحل السلمي في سورية، وبدلاً من اغتنام هذه الفرصة، ادخل (الرئيس) بشار الأسد مزيداً من قوات إيرانية وقوات من حزب الله. على صعيد آخر لقد أعلنا عن براهين عن استخدامه السلاح في سورية. وفي هذا الإطار اجتماعنا (في الدوحة) قرر تعزيز دعمنا للمعارضة وهو (سيكون) بأشكال مختلفة".
  وتابع فابيوس "عززنا دعمنا الإنساني، إذ أرسلنا الخميس أكثر من ١٥ طناً من الأدوية وسنستمر في تقديم الدعم للمعدات والدعم التقني للمعارضة. ونستمر في جهودنا كي يتبلور اجتماع "جنيف -2" وينعقد لأن الحل الوحيد في سورية الحل السلمي، وهذا يتطلب تعزيز قوة المعارضة".
  وعن إعلان الجيش الحر حصوله على بعض الأسلحة، قال فابيوس "هذا مهم جداً أن يكون للمعارضة الوسائل للدفاع عن نفسها في وجه مقاتلي إيران وحزب الله الذين يلقون أطناناً من السلاح على الشعب السوري الذي ينبغي أن يدافع عن نفسه، بعض الأطراف قرر تزويد السلاح للمعارضة، لكن فرنسا تحترم التزاماتها مع شركائها".
  وتابع وزير الخارجية الفرنسي "هذا وضع كارثي أصبح الآن دولياً ليس فقط بالنسبة إلى اللاجئين، لكن أيضاً بالنسبة إلى الدول المجاورة، في لبنان مثلاً طلب الرئيس ميشال سليمان ألا يكون هناك تدخل لبناني في الصراع السوري، لكن هذا صعب أن يحصل. وأيضاً الوضع في تركيا والعراق لذا ندعو الى حل سلمي لأن بشار الأسد وقوات إيران وحزب الله قاموا بـتدويل الصراع، لذا نأمل في الوصول إلى جنيف - ». وأكد وجوب وضع حد للصراع في سورية الذي أصبح طائفياً.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

واشنطن تؤمن بالحل السياسي وباريس تدعو لتعزيز المعارضة عسكريًا واشنطن تؤمن بالحل السياسي وباريس تدعو لتعزيز المعارضة عسكريًا



اعتمدت على تسريحة الشعر القصير ومكياجاً ناعماً

عارضة الأزياء كارلي كلوس تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة

نيويورك ـ مادلين سعاده

GMT 02:31 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

إطلالات ساحرة للنجمات خلال عرض أزياء شنيل في باريس
المغرب اليوم - إطلالات ساحرة للنجمات خلال عرض أزياء شنيل في باريس

GMT 00:50 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك
المغرب اليوم - أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك

GMT 03:40 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك
المغرب اليوم - تعرف على أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك

GMT 03:03 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

نصائح حول اختيار ديكورات حمامات بسيطة
المغرب اليوم - نصائح حول اختيار ديكورات حمامات بسيطة

GMT 18:53 2019 السبت ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تقنية الـ"فار" تمنح ليفربول فوز صعب على كريستال بالاس

GMT 20:45 2019 الجمعة ,06 أيلول / سبتمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 10:12 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

"أنا والسينما" و"سيدة الزمالك" في معرض القاهرة للكتاب

GMT 15:20 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار مميزة لجلسات خارجية في فصل الصيف

GMT 09:02 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مجلس الوزراء المغربي يقرر الإعفاء الضريبي ضمن موازنة 2018
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib