بنكيران يرفض التنازل عن جزء من حصته الزمنية في البرلمان المغربي
آخر تحديث GMT 07:42:29
المغرب اليوم -

اتهم شباط بعرقلة الحكومة وتساؤلات بشأن غيابه عن لقاء الملك

بنكيران يرفض التنازل عن جزء من حصته الزمنية في البرلمان المغربي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - بنكيران يرفض التنازل عن جزء من حصته الزمنية في البرلمان المغربي

بنكيران يرفض التنازل عن جزء من حصته الزمنية في البرلمان المغربي
الرباط ـ رضوان مبشور

أثار غياب رئيس الحكومة المغربية عبدالإله بنكيران، عن فعاليات "البرنامج الخامس للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية" في مدينة جرادة التي حضرها الملك محمد السادس، تساؤلات عدة في الأوساط السياسية، فيما انتقد بنكيران أحزاب المعارضة التي تدعوه إلى التنازل عن جزء من حصته الزمنية المخصصة لمساءلته في البرلمان في غرفتيه، واتهم الأمين العام  لحزب "الاستقلال" حميد شباط، بأنه "يريد إرباك العمل الحكومي". وقال بنكيران، وهو يتحدث إلى أنصاره في لقاء لحزب "العدالة والتنمية" في الرباط، في رده على تصريحات الأمين العام لحزب "الاستقلال" حميد شباط، "إن ما يقوم به الأخير مجرد استعراضات، وأن زعيم (الاستقلال) يريد إرباك العمل الحكومي وعليه أن يتحمل مسؤوليته"، نافيًا أن تكون حكومته مجرد حكومة "تصريف أعمال"، مؤكدًا أنه "ليست هناك أية أزمة حكومية، مادام فريقه الحكومي يعمل في انسجام تام، وما دام وزراء حزب (الاستقلال) يباشرون مهامهم الوزارية في مكاتبهم بشكل عادي". وانتقد رئيس الحكومة، أحزاب المعارضة التي تدعوه إلى تنازله عن جزء من حصته الزمنية المخصصة لمساءلته في البرلمان في غرفتيه، وقال "إن الإحصاءات التي وردت بشأن استغلاله لوقت مداخلته، بينت أنه لا يستفيد سوى من 21 في المائة من إجمالي الحصة الزمنية"، وهو ما اعتبره وقتًا قليلاً مقارنة بالمدة الزمنية المتفق عليها مع أحزاب الغالبية والمعارضة، موضحًا أن "السياسة لا مكان فيها للذين يتنازعون في المشروعية، ولمن له الاستعداد ليبيع مبادئه مقابل الاستفادة، بل هناك أناس يدعون أن نيتهم صادقة، وأنهم جاؤوا لخدمة البلاد بتعاون مع المؤسسة الملكية بعيدًا عن أي صفقة، ونحن مع المشروعية، وإلى الموت". وبينما كان بنكيران يتحدث بالرباط لأنصاره عن المشروعية وغياب أية صفقة في رئاسته للحكومة، كان العاهل المغربي الملك محمد السادس ينصت إلى وزير الداخلية امحند العنصر، وهو يقدم شروحات بشأن مراحل تقدم "البرنامج الخامس للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية" في مدينة جرادة، والذي حضره مجموعة من وزراء الحكومة، وغاب عنه رئيسها عبدالإله بنكيران، حيث تساءل البعض عن سبب هذا الغياب، لا سيما أن الأعراف تقتضي أن يحضر رئيس الحكومة إلى جانب الملك في لقاء كبير يتعلق بمبادرة التنمية البشرية. وأفادت مصادر حزبية مطلعة، لـ"العرب اليوم"، أن الديوان الملكي لم يوجه أي دعوة غلى رئيس الحكومة لحضور اللقاء، وفي مقابل ذلك حضر اللقاء كل من وزير الداخلية امحند العنصر، ووزيرة التنمية والأسرة والتضامن بسيمة الحقاوي، ووزير التجهيز والنقل وسياسة المدينة عزيز رباح، ووزير التربية الوطنية محمد الوفا، ووزير الصحة الحسين الوردي، ووزير الزراعة عزيز أخنوش، والوزير المنتدب في الداخلية الشرقي الضريس. وتضاربت أراء الشارع السياسي المغربي بشأن سبب هذا الغياب، فقال البعض "إن مجال برنامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لا علاقة له بمؤسسة رئاسة الحكومة، رغم أنه يرتبط بمجموعة من القطاعات الوزارية التابعة لها"، وأفاد رأي ثان أن "سبب الغياب يحمل إشارات مفادها أن الديوان الملكي تفادى توجيه الدعوة إلى رئيس الحكومة، حتى لا يتم إعطاء لقاءه بالملك تحليلات خارج السياق، بحكم أن الملك لم يفصل بعد في نزاع رئيس الحكومة مع الأمين العام لحزب (الاستقلال) حميد شباط، في النزاع الذي خلفه انسحاب الأخير من الائتلاف الحاكم".  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بنكيران يرفض التنازل عن جزء من حصته الزمنية في البرلمان المغربي بنكيران يرفض التنازل عن جزء من حصته الزمنية في البرلمان المغربي



ظهرت دون مكياج معتمدة تسريحة الكعكة وأقراط هوب ونظارات كبيرة

جينيفر لوبيز تتألق بإطلالة رياضية وترتدي حقيبة فاخرة تبلغ قيمتها 20 ألف دولار

واشنطن-المغرب اليوم

GMT 18:19 2019 الخميس ,28 آذار/ مارس

هاني مظهر

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 04:41 2018 السبت ,31 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل

GMT 06:32 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالة جريئة في نيويورك

GMT 12:02 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

فوائد الحمص الوقاية من مرض السكري

GMT 17:22 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

محكمة مراكش ترفض إطلاق سراح نهيلة أملقي مؤقتًا

GMT 03:25 2015 الجمعة ,16 كانون الثاني / يناير

أبرز 5 ألعاب فيديو على "بلاي ستيشن 4" في 2015

GMT 07:14 2012 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

محمد صبحي يهدي مكتبة الإسكندرية صور "إخناتون"

GMT 02:52 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

نانسي عجرم تتألق بإطلالات عصرية في "ذا فويس كيدز"

GMT 20:42 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

الفنانة المغربية "فليفلة" تُنقل إلى "العناية المُركزة"

GMT 00:38 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

نكشف تفاصيل الفضيحة الجنسية لمُضيفة الطيران المغربية
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib