زعيم الاستقلال المغربي إلى وجدة للقاء الملك للفصل في أزمته مع بنكيران
آخر تحديث GMT 20:29:07
المغرب اليوم -

مصادر من الحزب لـ"المغرب اليوم":الاجتماع سينعقد الجمعة على أبعد تقدير

زعيم "الاستقلال" المغربي إلى وجدة للقاء الملك للفصل في أزمته مع بنكيران

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - زعيم

زعيم حزب "الاستقلال" حميد شباط
الرباط ـ رضوان مبشور

أكدت مصادر من حزب "الاستقلال" المغربي، لـ"المغرب اليوم"، أن زعيم الحزب حميد شباط سيتوجه إلى مدينة وجدة على متن طائرة خاصة، الأربعاء، للقاء الملك محمد السادس في القصر الملكي في وجدة. وقالت المصادر نفسها، "إن شباط سيُسلم للملك مذكرة بشأن الأسباب التي دفعت حزبه إلى الانسحاب من الحكومة، وأن اللقاء سيتم الجمعة المقبلة على أبعد تقدير"، غير أن الديوان الملكي لم يصدر حتى اللحظة أي بيان يؤكد أو ينفي الخبر.
وقد أعلن المجلس الوطني لحزب "الاستقلال"، في 11 أيار/مايو الماضي، انسحابه من الحكومة، بعد تطور الخلافات بينه وبين حزب "العدالة والتنمية" الحاكم، لا سيما في ما يتعلق بمطالب التعديل الحكومي، وعدم الزيادة في الأسعار، والتجأ الحزب إلى الفصل 42 من الدستور المغربي الذي ينص على تحكيم الملك في القضايا الخلافية بين المؤسسات الدستورية، باعتباره رئيسًا للدولة، فيما أكد شباط في الجولة التي قادته إلى محافظات الصحراء، أن حزبه وضع مجموعة من السيناريوهات من أجل تجاوز هذه الأزمة الحكومية المستمرة من 45 يومًا، ويبدو أن أقرب السيناريوهات هو تفعيل قرار الانسحاب والتوجه إلى المعارضة، على حد تعبيره.
وسبق للعاهل المغربي أن اتصل بزعيم "الاستقلال" حميد شباط في يوم إعلان قرار الانسحاب نفسه، طالبًا منه أن يُبقي على وزرائه في الحكومة إلى حين عودته من عطلته المفتوحة في فرنسا، لاستقباله والنظر في تداعيات الأزمة الحكومية وسبل تجاوزها، وحتى لا يحدث فراغ دستوري وشلل في عملي الحكومة والبرلمان.
وأفاد المحللون، أن التحكيم الملكي يتجه نحو الإبقاء على حزب "الاستقلال" في الحكومة، نظرًا إلى حساسية المرحلة، مع الاستجابة لبعض مطالبه التي تضمنتها "مذكرة الانسحاب"، فيما يرى البعض الآخر، أن الملك لا يمكن له بمقتضى الدستور أن ينظر في صراع بين حزبين سياسيين وهما "الاستقلال" و "العدالة والتنمية"، لأن الفصل 42 يُشير إلى تحكيم الملك في نزاعات المؤسسات الدستورية، وليس الأحزاب السياسية.
وإذا تم تفعيل قرار انسحاب الاستقلال بشكل رسمي، فإن رئيس الحكومة عبدالإله بنكيران سيجد نفسه في مأزق كبير، وسيفقد تحالفه الحكومي 60 مقعدًا برلمانيًا، مع العلم أن الغالبية الحاكمة اليوم تتوافر على 217 مقعدًا، في مقابل 178 مقعدً لأحزاب المعارضة، وهو ما يفرض عليه البحث عن حلفاء آخرين لتعويض حزب "الاستقلال"، أو حلّ البرلمان ومعها الحكومة بمقتضى الفصل 47 من الدستور، والتوجه نحو انتخابات برلمانية مبكرة لإفراز حكومة ائتلافية جديدة.
وقال رئيس فريق "العدالة والتنمية" في مجلس النواب عبدالله بوانو، إن حزبه مستعد لكل السيناريوهات، بما فيها اللجوء إلى الانتخابات السابقة لأوانها، مؤكدًا أن "الخاسر الأكبر سيكون هو حزب (الاستقلال)، وأن رفاق شباط لا يزالوا حلفاء لنا في الحكومة، ولكل حادث حديث، وأن ما يجمعنا داخل التحالف هو البرنامج الحكومي الذي صادق عليه البرلمان بالغالبية".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زعيم الاستقلال المغربي إلى وجدة للقاء الملك للفصل في أزمته مع بنكيران زعيم الاستقلال المغربي إلى وجدة للقاء الملك للفصل في أزمته مع بنكيران



تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وتنسّقها بشكل أنيق

الملكة ليتيزيا تتألق بـ "البلايزر الكاب" خلال تواجدها في مؤتمر عن المناخ

مدريد - لينا العاصي

GMT 06:37 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
المغرب اليوم - بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 19:58 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

لاعب سابق بفريق الجيش الملكي ينهي حياته شنقًا بالسجن

GMT 20:28 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

تسريب عقد المهاجم المغربي بوطيب يكشف مفاجآت بالجملة

GMT 17:48 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

فيرمينو يتفوق على جريزمان في سباق الكرة الذهبية

GMT 16:37 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

أرسنال يحدد سعر بيع الاعب المصري محمد النني

GMT 15:08 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

ريبيري يتعرض لإصابة خطيرة أمام ليتشي

GMT 17:47 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

كانافارو يقود قوانجتشو للتتويج بلقب الدوري الصيني

GMT 18:27 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

البرازيلي فابينيو خارج كأس العالم الأندية

GMT 15:22 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

رسميًا واتفورد يقيل فلوريس سانشيز من تدريب الفريق

GMT 17:42 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

نانت يفوز على تولوز في الدوري الفرنسي
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib