السلطات المغربية تُحقّق مع عشرات السلفيين وتُشدد في منح التأشيرات إلى تركيا
آخر تحديث GMT 15:08:20
المغرب اليوم -

بعد ضبط "الداخلية" الإسبانية شبكة تُهرّب "الجهاديين" إلى سورية في سبتة

السلطات المغربية تُحقّق مع عشرات السلفيين وتُشدد في منح التأشيرات إلى تركيا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - السلطات المغربية تُحقّق مع عشرات السلفيين وتُشدد في منح التأشيرات إلى تركيا

المغربي رشيد حسين محمد الوهيبي ضمن صفوف الجيش السوري الحر
الرباط ـ رضوان مبشور

أعلنت السلطات المغربية، فتح تحقيقات مع عشرات السلفيين المعروفين بتوجهاتهم نحو الفكر "الجهادي"، ومنهم معتقلون في السجون، من أجل التوصل إلى خيوط شبكات أخرى تنشط في ترحيل المغاربة لـ"الجهاد" في سورية إلى جانب الجماعات الإسلامية والجيش الحر "المعارض"، وذلك على خلفية إعلان وزارة الداخلية الإسبانية تفكيك شبكة سبتة. وعلم "المغرب اليوم"، أن السلطات الأمنية المغربية، شددت بشكل غير مسبوق إجراءات منح تأشيرات دخول الأراضي التركية والبلدان المجاورة لسورية، خوفًا من توجههم إلى القتال في سورية، وهو ما خلّف استياءً كبيرًا لدى السياح المغاربة، الذين اعتادوا الذهاب إلى تركيا لقضاء عطلتهم الصيفية.
وأكدت مصادر أمنية، أن عشرات المغاربة التحقوا بمعسكرات تدريب في الخارج، للتدرب على تنفيذ العمليات، وأن هؤلاء يشكلون تهديدًا كبيرًا على أمن وسلامة المملكة المغربية، بحكم أنهم مدربون على حمل السلاح بشكل جيد، وعندما يعودون إلى بلدهم بإمكانهم التحرك بمفردهم أو التكتل في جماعات أو التنسيق مع فرع "القاعدة" الذي ينتمون إليه، لارتكاب عمليات، كما حدث في الدار البيضاء في 2003 و 2007 ومراكش في 2011.
وقالت وزارة الداخلية الإسبانية، الجمعة الماضية، إنها نجحت في تفكيك شبكة دولية تابعة لتنظيم "القاعدة"، تقوم بتجنيد "جهاديين" مغاربة وإرسالهم إلى سورية، وسبق للشبكة أن نقلت 50 مغربيًا للقتال منهم قاصرون، وتركز أنشطتها في كل من مدينتي سبتة ومدينة الفنيدق المغربية المتاخمة لها، موضحة أن 12 فقط من أصل الخمسين ينحدرون من سبتة ويحملون الجنسية الإسبانية وينحدرون من أصول مغربية، فيما الـ 38 آخرون من داخل المملكة المغربية.
وأظهر شريط فيديو نشرته "الداخلية" الإسبانية، قالت إنه يعود إلى "الجهاديين" المغاربة، المغربي المسمى رشيد حسين محمد الوهيبي، الذي نفذ عملية انتحارية في أول تموز/ يونيو 2012، وأدت إلى مقتل 130 من أفراد الجيش السوري، وقيل حينها إنها أكبر عملية انتحارية تنفذها الجماعات الإسلامية ضد القوات الحكومية السورية، حيث أظهر الفيديو محمد الوهيبي وهو يقول "وصيتي إلى والدتي التي دفعتني، واسأل الله عز وجل أن يثبتها ويختم لها بالحسنة، أن أقول لها أبشري يا أمي أبشري"، وكذلك أظهر الفيديو مجموعة من "الجهاديين" يخاطبون الانتحاري المغربي محمد الوهيبي بالقول، "هل أنت مطمئن لمقابلتك الله سبحانه وتعالى بهذا العمل؟"، فأجاب "بإذن الله عز وجل أنا مطمئن، فنحن على حق ونتبع كتابه وسنة رسوله، نحن نسير في هذا التيار الجهادي عن بصيرة وليس عن جهل".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السلطات المغربية تُحقّق مع عشرات السلفيين وتُشدد في منح التأشيرات إلى تركيا السلطات المغربية تُحقّق مع عشرات السلفيين وتُشدد في منح التأشيرات إلى تركيا



بدت وكأنها فى جلسة تصوير بدلًا من قضاء وقتًا مرحًا

كايلى جينر وابنتها بكامل أناقتهما في رحلة للتزلج

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 10:15 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

"الكيمونو" القطعة المثالية في الشتاء لإطلالة جذابة
المغرب اليوم -

GMT 04:31 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

اختاري ديكور مميز لأطفالك التوأم مع 6 نصائح للخبراء
المغرب اليوم - اختاري ديكور مميز لأطفالك التوأم مع 6 نصائح للخبراء

GMT 04:41 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

دونالد ترامب يكشف أنّ تصرف كوريا الشمالية بعدوانية
المغرب اليوم - دونالد ترامب يكشف أنّ تصرف كوريا الشمالية بعدوانية

GMT 03:06 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجد القاسم يقدم برنامج تلفزيوني اسبوعي لأول مرة
المغرب اليوم - مجد القاسم يقدم برنامج تلفزيوني اسبوعي لأول مرة

GMT 03:10 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة
المغرب اليوم - تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة

GMT 16:04 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

تعاقد جديد للوداد قبل الميركاتو الشتوي

GMT 22:04 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

ساري لمدير الفني ليوفنتوس يؤكد علاقتي برونالدو جيدة

GMT 14:57 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يكشف موقف أجويرو من المشاركة في المباريات

GMT 16:32 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تيجريس يهزم خواريز ويصعد للمركز الثالث في الدوري المكسيكي

GMT 18:04 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

مبابي يصرح بأن ميسي سيفوز بالكرة الذهبية وخروجه من المنافسة

GMT 23:03 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

ليتشي يفرض التعادل على كالياري في الدوري الإيطالي

GMT 15:12 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

"غزل" مبابي وريال مدريد يغضب مسؤولي سان جرمان

GMT 15:13 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أبراموفيتش مالك "البلوز" غير مهتم بفكرة بيع تشيلسي

GMT 14:43 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

روبرتسون يكشف غياب مباراة واحدة أفضل من 6
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib