بوادر الخوف والحيرة والإحساس بـالقهر تهمين على الإسلاميين في مصر
آخر تحديث GMT 12:24:03
المغرب اليوم -

حال "الإخوان" بعد الإطاحة بمرسي والانهيار الدرامي للجماعة

بوادر الخوف والحيرة والإحساس بـ"القهر" تهمين على الإسلاميين في مصر

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - بوادر الخوف والحيرة والإحساس بـ

حدى التظاهرات أمام قصر الاتحادية احتفالًا برحيل الرئيس المصري محمد مرسي
واشنطن ـ يوسف مكي

تباينت ردود أفعال أنصار الرئيس المصري محمد مرسي بعد عزله من قِبل الجيش، بين الإحساس بالخوف والحيرة، فيما أشارت تقارير صحافية إلى حال هؤلاء وهم يغادرون أماكن اعتصامهم أمام جامعة القاهرة بوجوه حزينة. ونشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، تحقيقًا تناولت فيه ردود الأفعال على لسان أنصار مرسي، ومن بين هؤلاء شخص اسمه خالد محمد، يقول "إنه وجد نفسه فجأة وعلى نحو مؤلم أمام واقع جديد في مصر، فقوات الأمن أمامهم ومن خلفهم معارضو مرسي وهم يحتفلون بإسقاطه، والانهيار الدرامي المثير لجماعة عمرها 80 عامًا، وأنه لا يدري ما إذا كان هولاء الجنود قد جاءوا لحمايته هو وزملاؤه من الإسلاميين أم أنهم يراقبونهم ويترقبونهم، والأسوأ أنه عاد من جديد إلى وضع كان يفترض أنه نجا منه بعد ثورة 2011"، مشيرًا إلى أنه "يشعر بالخوف ويشعر بالاضطهاد والقهر، وأعضاء الجماعة لم يتلقّوا بعدُ أية تعليمات بشأن ما ينبغي أن يفعلوه في المرحلة المقبلة، بينما يرى الكثيرون من زملائه الاستمرار في المقاومة السلمية".
وشهدت مناطق في القاهرة، ليلة الأربعاء، احتفالات صاخبة، في الوقت الذي سادت فيه حالة من الذهول وسط أنصار مرسي في مناطق أخرى، بعد تظاهرات يائسة لمنع المخاطر التي "تتهدد الديمقراطية وشرعية أول انتخابات رئاسية حرة في مصر".
وقالت "نيويورك تايمز" في تقريرها، "إن خيبة الأمل التي ألمّت بأنصار مرسي، ليلة الأربعاء، تُمثّل حالة أمة لا تزال بعيدة عن استرداد عافيتها ولمِّ شملها، وإن حالة الغضب التي انتابتهم تُعد بمثابة تحذير لأيام من عدم الاستقرار تنتظر مصر"، مشيرة إلى أن هناك فريقًا منهم لم يستطع أن يكتم غيظه، حيث أعرب عبد الله محمد السيد (وهو مدرس) عن اعتقاده بأن البلاد ستشهد حربًا أهلية طاحنة، فيما قال المحامي شريف فؤاد أنه تعرض للإصابة بطلق ناري ترك فجوة في رأسه، أثناء انتظاره تفاصيل خارطة الطريق التي رسمها الجيش لمستبقل مصر في المرحلة المقبلة.
ونقلت الصحيفة الأميركية، عن أنصار مرسي قولهم، "لم تكن الشواهد تبشر بخير لهم في الأيام التي سبقت ذلك الإعلان، حيث كان الجيش يغازل خصوم مرسي ويسقط عليهم الأعلام المصرية من الطائرات المروحية، وتجاهل أنصار مرسي، ألسنا جزءًا من هذا الشعب؟ ولماذا يرفضون سماع صوتنا؟"، فيما أضاف آخر "إن أي انقلاب عسكري سيترتب عليه انعكاسات خطيرة تهدد مصر، حيث يرى الإسلاميون أن جميع المكاسب السياسية التي حصلوا عليها سُرقت، بينما يرى البعض أن العنف هو السبيل الوحيد لاستعادة حقوقهم المسلوبة، ويعتبر كثيرون أن موقف الجيش اتسم بالنذالة، لأنه لم يكتف فقط بتحدي الرئيس المنتخب مرسي، وإنما أيضًا السلطة المدنية في مصر".
يذكر أنه في أعقاب بيان عزل مرسي نشبت مواجهات بين قوات الامن المصرية والمحتجين الإسلاميين الذي استقبلوا مدرعات الجيش بصدور مفتوحة لدى وصولها، واشتبكوا مع قائد المدرعات الذي لوح بمسدسه، كما قام الجنود بإطلاق نيرانهم في الهواء، وحاول بعض أنصار مرسي استمالة الجنود، مطالبين إياهم بأن ينحازوا إلى مصر وحمايتها، وقد بدا على الجنود شيء من الحيرة وسرعان ما قال ضابط الجيش المسؤول "إن الجيش جاء لحماية المتظاهرين، ولم يأتِ ليطلق النار، فهو لا يريد أن يدخل جهنم".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بوادر الخوف والحيرة والإحساس بـالقهر تهمين على الإسلاميين في مصر بوادر الخوف والحيرة والإحساس بـالقهر تهمين على الإسلاميين في مصر



يبرز عندما ترتديه في ساعات النهار للحصول على إطلالة استثنائية

الفساتين الحمراء مع الحذاء الأزرق بأسلوب الملكة رانيا

عمان - المغرب اليوم

GMT 14:45 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 12:01 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

خطة الحكومة في هيكلة قطاع الأعمال العام

GMT 22:35 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

ترامب يرفع الحظر على دخول مواطني 11 دولة

GMT 12:18 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

حجازي يلتقى بول غارنييه للمصادقة على مشروع دعم مياه الشرب

GMT 08:12 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

لميس حواري تؤكّد أنّ الطبيعة أثّرت على بداياتها الفنية
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib