ناشطون يطلقون تمرد سورية لإسقاط المجلس الوطني والائتلاف المعارض
آخر تحديث GMT 15:22:14
المغرب اليوم -

ليست ضد الإسلاميين بل ضد من سرق الثورة و اشترى الذمم

ناشطون يطلقون "تمرد" سورية لإسقاط المجلس الوطني والائتلاف المعارض

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ناشطون يطلقون

تظاهرة في سورية
دمشق - جورج الشامي

بعد "تمرد" المصرية، أطلق مجموعة من الناشطين الذين ضاقوا ذرعاً بالأوضاع القائمة حركة "تمرد" سورية. و"تمرد" السورية ليست ضد النظام فقط، بل ضد معارضته السياسية أيضاً، التي "تهمش دور الشباب" بحسب ما كتبه أحد مؤسسي الحركة، حازم داكل. والحركة جاءت بعد تململ كبير في أوساط النشطاء الشباب من تراجع دور المعارضة السورية وتورطها في ارتهانات خارجية، تحرف مسار الثورة عن الأهداف التي خرج من أجلها السوريون في آذار 2011.
الحركة حديثة العهد على "فايسبوك"، والتي عرفت بنفسها بجملة قصيرة "لنتمرد على المعارضة السورية التي تتاجر بدمائنا"، ويؤكد الناشط الشاب ابن مدينة إدلب أنها "ليست ظاهرة فايسبوكية وحسب، فنحن مجموعة شباب نشطاء من الداخل والخارج منخرطين بالثورة منذ بدايتها، وعند بداية "تمرد" المصرية نسقنا بمجموعات سرية على الانترنت وجمعنا أنفسنا وبدأنا بالتنظيم ".
وعلى الرغم من أن المعارضة السورية وحّدت نفسها في ائتلاف موسع يشمل مختلف القوى الثورية والتيارات السياسية المعارضة للنظام، الا أن قضايا الفساد والفضائح السياسية بدأت تظهر تباعاً وتنهش من مصداقية معظم التشكيلات والشخصيات المعارضة، والتي تجيد الظهور الإعلامي والمساجلات الكلامية أكثر من الفعل، بحسب كثير من النشطاء.
و تتمثل الخطوة الأولى التي ستقدم عليها "تمرد" بكشف حقيقة الشخصيات المعارضة المتورطة بالفساد عبر وثائق وأرقام، ليتم بعدها جمع تواقيع من مواطنين سوريين لعزل هذه الشخصيات من مناصبهم عبر مظاهرات شعبية تطالب بذلك.
ويؤكد داكل أن "تمرد" السورية "ليست ضد الإسلاميين من الأعضاء في المجالس الوطنية وإنما نحن ضد من سرق الثورة، الذين بدأوا بشراء الذمم والولاءات وحرفوا الثورة عن مسارها".
يضيف "لدينا بعض من أعضاء مجموعتنا إسلاميين ولدينا أكثر من شخص "سلفي" لسنا معنيين بأمور الدين وإنما بتصحيح مسار ثورتنا التي رأينا أنها بدأت بالانحراف عن مسارها بسبب بعض الشخصيات التي تسيطر على المال والقرار السياسي وسط تهميش دور الشباب".
وقد بدأت صفحة "تمرد" بجمع التواقيع على ما أسماه نشطاؤها "البيان رقم واحد" داعين إلى إقالة "المجلس الوطني والائتلاف الوطني وكافة التشكيلات والهيئات السياسية خارج أرض الوطن السوري المقدس من كافة المهام الموكلة إليه". وجاء البيان تزامناً مع بيان آخر أطلقته حركةّ "فزّ" يدعو أعضاء الائتلاف إلى الاستقالة مناصبهم، بسبب عجزهم عن تأدية مهامهم بحسب البيان.
ويجزم الناشط السوري بأن "الأسد لن يسقط مادامت هذه المعارضة المتمثلة بشخصيات فاسدة ومحبة للمال". ولكي تبدأ بالثورة على النظام السوري وإسقاطه عليك أن تسقط تلك المعارضة غير الوطنية ، على حد قوله".
وفي المقلب الآخر ترى أطراف في المعارضة السورية أن هكذا حركات نشأت بسبب العجز وفقدان الأمل من إسقاط النظام. يعلق عضو المجلس الوطني محمد السرميني: "من حق الشعوب أن تعبر عن آرائها وتوجهاتها، وحركة "تمرد" لا بد منها. لكن على من يملك طاقة للعمل أن يوجهها ضد عدونا وليس ضدنا".
ويضيف: "هناك تقصير بالتأكيد، وتتحمل المعارضة الجزء الأكبر منه لكن هذا لا يعني أن نوجه جهودنا ضد بعضنا البعض".
اذاً الحركة المستوحاة من تمرد الشعب المصري تمددت إلى سوريا وفلسطين وتونس. وهي لا تحظى بأي تمويل، وتسعى لنشر الوعي بالداخل السوري وكشف بعض الحقائق للشعب نحو إسقاط رموز المعارضة الفاسدة.
ويشير الداكل أخيرا إلى أن "العمل الميداني انطلق من المخيمات السورية الواقعة على الشريط الحدودي بين تركيا والشمال السوري وسنكمل عملنا في المناطق المحررة".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ناشطون يطلقون تمرد سورية لإسقاط المجلس الوطني والائتلاف المعارض ناشطون يطلقون تمرد سورية لإسقاط المجلس الوطني والائتلاف المعارض



قدمن مقاطع فيديو مميزة نجحت في تحقيق الملايين من المشاهدات حول العالم

تانا مونجو تخطف الأنظار في حفل "يوتيوب" ببدلة رياضية أنيقة باللون الأخضر

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 12:11 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

فان دايك يعتذر عن إهانة رونالدو فى حفل الكرة الذهبية

GMT 11:56 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

سيميوني "حزين" لتقدّم إشبيلية على أتلتيكو مدريد بـ5 نقاط

GMT 12:05 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

أوباميانغ يحرم نوريتش من نقاط أرسنال

GMT 23:43 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

جوارديولا يؤكد غياب أجويرو عن ديربي مانشستر

GMT 22:47 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

تقرير يكشف بلجيكا تتحدى السيناريو الصعب في «يورو 2020»

GMT 22:32 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

سانتوس ينفرد بالمركز الثاني في الدوري البرازيلي

GMT 23:18 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

سانتوس لاجونا يهدر نقطتين أمام مونتيري في الدوري المكسيكي

GMT 12:18 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

أكثر 5 مُدرّبين إنفاقًا للأموال في سوق انتقالات اللاعبين

GMT 14:44 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

منتخب البرازيل يستعين بظهير يوفنتوس بديلاً لمارسيلو
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib