إعلان الأول من رمضان يومًا للتضامن مع المعتقلين في سجون الحكومة السورية
آخر تحديث GMT 22:30:26
المغرب اليوم -

لجان التنسيق المحلية أطلقت حملة "من العتمة طلعوا ولعنا رجعوا"

إعلان الأول من رمضان "يومًا للتضامن مع المعتقلين في سجون الحكومة السورية"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - إعلان الأول من رمضان

أهالي متضامنون مع المعتقلين في السجون السورية
دمشق - جورج الشامي

 أطلق نشطاء سوريون ولجان التنسيق المحلية في سورية حملة "من العتمة طلعوا.. ولعنا رجعوا" لإعلان أول يوم في رمضان "يوماً للتضامن مع المعتقلين في سجون النظام السوري ويوما للمعتقل السوري ليتم اعتماده كذكری للانتفاض علی حالة الاعتقال وهمجيتها في وجه النظام وكل من يفكر في اعتقال سوري دون وجه حق". ويتصور الكثير من السوريين أن الموت أسهل من الوجود في معتقلات النظام السوري، ويعتقد أهل المعتقلين وأمهاتهم أن الاعتقال يعني الموت ألف مرة ومرة.
وإن عرفنا أن النظام السوري يعتقل مواطناً سورياً كل 4 دقائق بحسب أرقام الثورة السورية، وإن كان الرقم صادماً للحظة الأولى، فإن الموت المسيطر على سورية يجعله في الدرجة الثانية من مؤشرات همجية النظام، ويقدر عدد المعتقلين، بحسب الشبكة السورية لحقوق الإنسان قرابة 194 ألف مواطن، وعدد المختفين قسرياً يصل إلى 70 ألفاً بحيث أن أحداً لا يعرف إن كان الموت غيّبه أم الاعتقال، وتقول صفحة توثيق الثورة السورية إن عدد المعتقلين وصل إلى ما يقارب الـ 245,380 مواطناً سورياً.
   ويبدو رقم الـ200 ألف مرعباً مع وصول عدد القتلى تحت التعذيب في المعتقلات حتى شهر مارس/آذار الماضي، بحسب الشبكة السورية إلى 2300 مواطن، منهم 80 طفلا و25 سيدة و51 رجلا تزيد أعمارهم عن الـ60.
وطلبت الحملة من السوريين تغيير صورهم الشخصية على شبكة التواصل الاجتماعي "الفيسبوك" إلى شعار الحملة، وبالفعل فإن صدى الحملة انتشر واسعاً على الصفحات السورية، وباتت صورة المعتقل السوري غالبة.
منذ أول يوم في انطلاق الثورة السورية، قامت قوات الحكومة باستهداف النشطاء، فاعتقلت معظمهم وقتلت بعضهم، وجزء ممن اعتقلتهم مات تحت التعذيب، وكان لهؤلاء دور كبير في قيادة المظاهرات وتأمين الأدوية والإغاثات إلى بعض المناطق.
   وتبرز أسماء سورية عانت من الاعتقال والتعذيب، بعضها مات بين أيدي سجاني النظام، وبعضها الآخر متوارياً عن الأنظار، وكل تلك الأسماء كانت ناشطة في المجال السلمي للثورة، كيحيى شربجي وعامر مطر وأنس الشغري وفاتن رجب فواز وراما العس، والمعارض عبد العزيز الخير والصحافي البارز ومدير المركز السوري للإعلام وحرية التعبير مازن درويش، واللذان لا يزالان في معتقلات النظام.
  وأطلقت منظمات حقوقية إنسانية نداء للإفراج عن المحامي والناشط في مجال حقوق الإنسان خليل معتوق، وأبدت هذه المنظمات قلقها على حياته داخل معتقلات النظام، والمحامي معتوق من أبرز المدافعين عن حقوق الإنسان والمعتقلين منذ ثمانينات القرن المنصرم، وزاد نشاطه مع بداية الثورة السورية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إعلان الأول من رمضان يومًا للتضامن مع المعتقلين في سجون الحكومة السورية إعلان الأول من رمضان يومًا للتضامن مع المعتقلين في سجون الحكومة السورية



GMT 13:12 2021 الثلاثاء ,27 تموز / يوليو

موديلات ورق جدران فخم لغرف نوم أنيقة
المغرب اليوم - موديلات ورق جدران فخم لغرف نوم أنيقة

GMT 10:59 2021 الثلاثاء ,27 تموز / يوليو

برنامج إذاعي جديد يعلّم أطفال المغرب الإنجليزية
المغرب اليوم - برنامج إذاعي جديد يعلّم أطفال المغرب الإنجليزية

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 13:22 2021 السبت ,03 تموز / يوليو

نانسى عجرم تطرح أحدث أغانيها "بدى حدا حبو

GMT 12:03 2021 الخميس ,15 تموز / يوليو

إنتر ميلان يستهل حملة الدفاع عن لقبه ضد جنوا

GMT 16:23 2021 الخميس ,15 تموز / يوليو

أرقام قياسية جديدة في انتظار ميسي مع برشلونة
 
almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib