الرئاسي والقوى السياسية تدين تفجيرات المنصورة وتُحمّل أنصار مرسي مسؤوليته
آخر تحديث GMT 08:36:25
المغرب اليوم -

"الإخوان" والجماعة الإسلامية تنفيان صلتهما بالحادث وتؤكدان سلمية التظاهرات

"الرئاسي" والقوى السياسية تدين تفجيرات المنصورة وتُحمّل أنصار مرسي مسؤوليته

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

هيلكوبتر تنقل أحد مصابى تفجيرات المنصورة
القاهرة ـ أكرم علي

ندد القصر الرئاسي والقوى السياسية في مصر، بحادث تفجيرات المنصورة في محافظة الدقهلية، والذي راح ضحيته مجند وأُصيب العشرات، فيما نفت جماعة "الإخوان المسلمين" و"الجماعة الإسلامية أي صلة لهما بالحادث. وقال المستشار الإعلامي للرئيس الموقت أحمد المسلماني، في تصريح رسمي، الأربعاء، "إن حادث المنصورة الإرهابي لن يلين عزيمتنا، لقد انتصرنا في حرب الإرهاب من قبل وسننتصر اليوم".
واستنكرت "جبهة الإنقاذ الوطني"، في بيان لها، "استمرار أنصار جماعة (الإخوان) في مهاجمة المتظاهرين السلميين"، وقالت الجبهة "إنها ترى أن ما يقوم به أنصار جماعة (الاخوان) منذ أن قال الشعب المصري كلمته في 30 حزيران/يونيو الماضي، وأزاح الرئيس السابق بعد فشله الكامل وجماعته التي ينتمي لها في إدارة شؤون البلاد، لا علاقة له بالحقوق التي كفلها القانون، وإنما يدخل في إطار الجرائم التي تخضع للمساءلة والمحاسبة".
ودان "التيار الشعبي" المصري التفجير الذي وقع أمام قسم أول المنصورة، وقال في بيان له، الأربعاء "استمرار سقوط ضحايا ومصابين مصريين في أنحاء مختلفة في القاهرة والمنصورة، يُنبئ بأن ما يجري أقرب ما يكون إلى إرهاب منظم، لا علاقة له بالتعبير السلمي عن الرأي، وأن مواجهة أعمال العنف في الشارع التي تتطور من كونها مجرد اشتباكات إلى أعمال عنف منظم، تحرض عليه قيادة (الإخوان)، تتطلب مواجهة واضحة وحاسمة بالتعبئة والاحتشاد الشعبي، مع ضرورة عمل القوى الشعبية والوطنية جميعها على البدء في تنظيم جاد لاستعادة دور اللجان الشعبية على مستوى الجمهورية، والتعاون مع الأجهزة الأمنية، وبالمواجهة القانونية الرادعة لكل من يحرض على عنف أيًا كان انتماؤه".
وطالب التيار الشعبي، بـ"استعادة هيبة الدولة وسيادة القانون، وتوفير الأمن للمواطن المصري، ومواجهة أي سعي لجر مصر إلى سيناريوهات شاهدناها جميعًا في دول مجاورة"، مضيفًا "لن تتمكن أي قوى بإذن الله وإرادة الشعب من تطبيقها في مصر، وأن استمرار حوادث العنف وتزامنها مع دعوات المصالحة الوطنية، تدفعنا لنعيد التأكيد على أن المصالحة الوطنية لابد أن تكون وفقًا لقواعد وأسس واضحة، على رأسها أن تتسع من مفهوم المصالحة بين قوى سياسية إلى المصالحة المجتمعية الشاملة، وهو ما لا يمكن تحقيقه إلا في إطار مشروع جاد للعدالة الانتقالية، التي تحاسب بالقانون كل مسؤول عن إسالة دم مصري منذ ٢٥ كانون الثاني/يناير 2011 وحتى الآن، وكل من تورط في فساد ونهب للمال العام".
كما دانت حركة "6 أبريل" تفجيرات قسم أول المنصورة، وقالت في بيان لها، "إن العملية الإرهابية الآثمة تأتي ضمن استمرار لمسلسل سيل الدماء والإرهاب الذي نراه منذ عزل الرئيس محمد مرسي حتى الآن، باشتباكات يومية وهجوم وترويع للمواطنين الآمنين من قبل أنصار المعزول من جماعة (الإخوان المسلمين) وحلفائها، مما يكشف عن خطة مدبرة وخطوات منظمة لجر البلاد إلى شبح الفتنة والاقتتال الأهلي".
ودعت الحركة الجهات المسؤولة إلى "سرعة التحرك للتحقيق والكشف عن الفاعلين ومروجى الفتنة والعنف في البلاد، كما تطالب بإقالة وزير الداخلية محمد إبراهيم "لما يظهر من فشل واضح منه في حفظ الأمن في مصر على المستويات كافة وفشله في أداء مهامه"، فيما طالبت الحركة جميع الأطراف السياسية المتنازعة التي لا تهدف إلا السلطة أن "يتقوا الله في مصر، ولينظروا إلى مصلحة البلاد، والاتجاه إلى إيقاف نزيف الدم الذي نراه بشكل يومي، وليراعوا ضمائرهم رافعين مصلحه البلاد فوق مصلحة أحزابهم وجماعاتهم".
في المقابل، نفت جماعة "الإخوان المسلمين" صلتها بالحادث، ودان المرشد العام للجماعة محمد بديع، الأربعاء، تفجير قسم أول المنصورة، وقال في تصريحات نشرتها الصفحة الرسمية لحزب "الحرية والعدالة"، على موقع "فيسبوك"، "أدين الانفجار الذي حدث في محيط مديرية أمن الدقهلية، وكل صور العنف الذي يقع، أيًا كان مرتكبه، ثورتنا سلمية وفعالياتها كلها سلمية، ولم ولن يجرنا مستفز إلى أي عنف، قوتنا في سلميتنا ووحدتنا وإيماننا بالله الواحد، وقضيتنا عادلة ضد الانقلاب وعودة الشرعية، دستورًا وبرلمانًا ورئيسًا".
كما نفت "الجماعة الإسلامية" صلتها بالحادث، وقالت "ليست لنا علاقة من قريب أو بعيد بحادث انفجار قنبلة أمام قسم أول الدقهلية، مساء الثلاثاء، وندين أي أعمال عنف تستهدف المؤسسات العامة أو الخاصة أو الأفراد"، مؤكدة على سلمية تظاهراتها.
وطالبت "الإسلامية"، في بيان صحافي لها، الأربعاء، بتحقيق عاجل شفاف، قائلة "المسيرات المؤيدة لمرسي، كانت بعيدة تمامًا عن محيط مديرية أمن الدقهلية، وحتى يعلم الجميع أين الحقيقة، وهل هي محاولة من أطلقت عليهم "مؤيدي الانقلاب لإلصاق تهمة الإرهاب إلى معارضي الانقلاب"، حسب قولها.
وكانت وزارة الداخلية قد أصدرت بيانًا، قالت فيه "إنه في الساعة الثانية عشرة والنصف بعد منتصف ليلة الثلاثاء الأربعاء، وقع حادث إرهابي ناتج عن انفجار أمام ديوان قسم شرطة أول المنصورة، الذي يشغل الطابق الأول في مبنى مديرية أمن الدقهلية، وأسفر عن وفاة مجند وإصابة 26 فردًا ومجندًا من المعينين بتأمين المبنى، وتهشم زجاج النوافذ الخارجية للمبنى، بالإضافة إلى حدوث تلفيات في عدد من سيارات الشرطة".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرئاسي والقوى السياسية تدين تفجيرات المنصورة وتُحمّل أنصار مرسي مسؤوليته الرئاسي والقوى السياسية تدين تفجيرات المنصورة وتُحمّل أنصار مرسي مسؤوليته



ظهرت دون مكياج معتمدة تسريحة الكعكة وأقراط هوب ونظارات كبيرة

جينيفر لوبيز تتألق بإطلالة رياضية وترتدي حقيبة فاخرة تبلغ قيمتها 20 ألف دولار

واشنطن-المغرب اليوم

GMT 18:19 2019 الخميس ,28 آذار/ مارس

هاني مظهر

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 04:41 2018 السبت ,31 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل

GMT 06:32 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالة جريئة في نيويورك

GMT 12:02 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

فوائد الحمص الوقاية من مرض السكري

GMT 17:22 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

محكمة مراكش ترفض إطلاق سراح نهيلة أملقي مؤقتًا

GMT 03:25 2015 الجمعة ,16 كانون الثاني / يناير

أبرز 5 ألعاب فيديو على "بلاي ستيشن 4" في 2015

GMT 07:14 2012 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

محمد صبحي يهدي مكتبة الإسكندرية صور "إخناتون"

GMT 02:52 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

نانسي عجرم تتألق بإطلالات عصرية في "ذا فويس كيدز"

GMT 20:42 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

الفنانة المغربية "فليفلة" تُنقل إلى "العناية المُركزة"

GMT 00:38 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

نكشف تفاصيل الفضيحة الجنسية لمُضيفة الطيران المغربية
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib