مؤيدو مرسي ينطلقون في مسيرات لاعتصامي رابعة والنهضة وسط تظاهرات في التحرير
آخر تحديث GMT 15:58:01
المغرب اليوم -

10 منظمات حقوقية تدعو لإجراء تقييم أمني شامل والالتزام بالقانون قبل فض الاعتصامات

مؤيدو مرسي ينطلقون في مسيرات لاعتصامي "رابعة والنهضة" وسط تظاهرات في التحرير

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مؤيدو مرسي ينطلقون في مسيرات لاعتصامي

مسيرات مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي
القاهرة ـ أكرم علي 

القاهرة ـ أكرم علي  انطلقت مسيرات مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي من ميدان مصطفى محمود في المهندسين، غرب الجيزة، عقب صلاة الجمعة واتجهت إلى ميدان النهضة، وسط الجيزة. واتجهت مسيرة أخرى من ميدان رمسيس، وسط القاهرة، إلى محيط رابعة العدوية، شرق القاهرة، حيث يعتصم أنصار مرسي. وقال خطيب اعتصام رابعة العدوية "إن الانقلاب العسكري جاء ضد المشروع الإسلامي ووحدة الأمة، وليس ضد شخص الرئيس "المعزول" محمد مرسي فقط". وأشار أن "اعتصام رابعة العدوية اعتصام سلمي"، مطالبًا من وصفهم بـ "أحرار العالم، بالنظر إلى الأيدي المتوضئة والذِكر والطهارة في أعلى درجاتها في رابعة العدوية". في المقابل تظاهر العشرات في ميدان التحرير بعد الانتهاء من أداء صلاة الجمعة، استعدادًا للحشد بعد الإفطار من قبل تحالف القوى الثورية. وقال خطيب الجمعة في ميدان التحرير، محمد علي، "إن جماعة الإخوان استولت على الحكم لمدة عام وكان بيدهم جميع السلطات التشريعية والتنفيذية ولم يخدموا الشريعة الإسلامية، بل على العكس، أعطى الرئيس المعزول محمد مرسي الخمارات والملاهي الليلية ترخيص العمل لمدة 3 أعوام". ودعا خطيب التحرير، القوات المسلحة بمشاركة الشرطة بتفتيش اعتصامات رابعة والنهضة والتحرير وجميع الميادين الأخرى لنزع الأسلحة منها ومعاقبة أي معتصم يرفض التفتيش، وفض ذلك الاعتصام في حال ثبوت وجود أسلحة به عن طريق استخدام القوة. وفي السياق ذاته، دعت 10 منظمات حقوقية، إلى إجراء تقييم شامل ورسمي للتداعيات الأمنية قبل أن يسبق أي تدخل أمني أو تعامل شرطي مع أي تظاهرة، لمنع تفاقم العنف أو وصوله إلى أماكن أخرى، وأن يسبق التدخل الأمني إثبات استنفاد أساليب الإقناع والتفاوض والوساطة كافة. وحملت المنظمات، الحكومة مسؤولية العنف والتدهور في الأمن والسلم المجتمعي "الذي يقع خارج نطاق العاصمة، والذي تفشل الأجهزة الأمنية دائمًا في التدخل لاحتوائه ولتوفير الحماية للمواطنين المتضررين منه، والذي قد يتبع أي محاولة لفض الاعتصام بالقوة وبخاصة إذا ما نتج عنها سقوط عدد كبير من الضحايا". وشددت المنظمات الحقوقية، على أن الدولة يقع عليها واجب الالتزام بالأدوات القانونية وبالمعايير الدولية في التعامل مع المظاهرات حتى المظاهرات التي تتسم بالعنف.   وحذرت المنظمات في بيان صحافي مشترك، من "الاستخدام العشوائي للقوة والذي شاهده الجميع في الأيام الماضية كيف ينتج عنه سقوط العشرات من الضحايا الذين لا يشكلون أي تهديد بالخطر، ومن الاستخدام العمدي للأسلحة القاتلة في هذه الحالات والذي يعد في مصاف الجريمة الجنائية". وأشارت، أنه في جميع الأحوال لا يجب استخدام الأسلحة النارية، وتشمل الخرطوش، والرصاص المطاطي، والرصاص الحي، إلا في حالات الدفاع عن النفس أو عن الآخرين ضد تهديد وشيك بالموت أو الإصابة البالغة. وأضافت "أنه في حالة حدوث قتل للمعتصمين في إطار هجوم واسع النطاق أو منهجي، فإن هذا يمكن أن يشكل جريمة ضد الإنسانية يترتب عليها وقوع مسؤولية جنائية دولية فردية ليس فقط على كل من شارك في عمليات القتل، بل أيضًا على المسؤولين والقادة الذين كان يتحتم عليهم اتخاذ إجراءات واضحة لمنع وقوع تلك الجرائم". وشددت المنظمات الحقوقية على المسؤولية القانونية والأخلاقية لمنظمي وقادة الاعتصامين والمشاركين فيها تجاه اتخاذ كل الإجراءات اللازمة لمنع تواجد السلاح داخل الاعتصامات، ومنع استخدام العنف ضد ممثلي الدولة أو سكان المناطق أو غيرهم من المتواجدين داخل أو حول الاعتصام، مع التأكيد على أن أي استخدام للعنف أو التعذيب أو التحريض عليه يشكل جرائم جنائية يتوجب على الدولة منعها ومعاقبة مرتكبيها. وكانت المنظمات الموقعة هي "الجماعة الوطنية لحقوق الإنسان والقانون"، و"المبادرة المصرية للحقوق الشخصية"، و"مركز هشام مبارك للقانون"، و"المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية"، و"المنظمة العربية للإصلاح الجنائي"، و"المنظمة المصرية لحقوق الإنسان"، و"مركز أندلس لدراسات التسامح ومناهضة العنف"، و"جمعية حقوق الإنسان لمساعدة السجناء"، "مؤسسة حرية الفكر والتعبير ونظرة للدراسات النسوية".  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مؤيدو مرسي ينطلقون في مسيرات لاعتصامي رابعة والنهضة وسط تظاهرات في التحرير مؤيدو مرسي ينطلقون في مسيرات لاعتصامي رابعة والنهضة وسط تظاهرات في التحرير



المغرب اليوم - لمسات تجدّد ديكور غرف النوم

GMT 10:51 2021 الأحد ,25 تموز / يوليو

أكثر أنواع الجينز راحة سترتديها في عام 2021
المغرب اليوم - أكثر أنواع الجينز راحة سترتديها في عام 2021

GMT 10:59 2021 الأحد ,25 تموز / يوليو

أفكار بسيطة لتجديد غرفة الضيوف لمنزل عصري
المغرب اليوم - أفكار بسيطة لتجديد غرفة الضيوف لمنزل عصري

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 12:55 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

اتيكيت" قيادة السيارة والأصول التي يجب اتباعها

GMT 10:58 2021 الثلاثاء ,13 تموز / يوليو

ريال مدريد يتحرك لضم موهبة برشلونة خاومي جاردي

GMT 14:36 2021 الثلاثاء ,13 تموز / يوليو

تشكيلة اليورو 2020 تضم خمسة لاعبين من إيطاليا

GMT 14:21 2021 الثلاثاء ,13 تموز / يوليو

ميسي المرشح الأقرب لنيل الكرة الذهبية

GMT 18:34 2021 الثلاثاء ,13 تموز / يوليو

سيلفا ينتقد البرازيليين الذين ساندوا الأرجنتين
 
almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib