الرئيس التونسي يُعلن تسميات جديدة على رأس القيادات العليا للجيش
آخر تحديث GMT 19:30:16
المغرب اليوم -

فيما أكد العريّض أن حكومته تُحكم قبضتها على الملف الأمني

الرئيس التونسي يُعلن تسميات جديدة على رأس القيادات العليا للجيش

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الرئيس التونسي يُعلن تسميات جديدة على رأس القيادات العليا للجيش

رئيس الجمهورية التونسية الدكتور محمد المنصف المرزوقي
تونس - أزهار الجربوعي

أعلن رئيس الجمهورية التونسية والقائد الأعلى لقواتها المسلحة الدكتور محمد المنصف المرزوقي، الخميس، حركة تعيينات جديدة في الرتب العسكرية العليا للجيش التونسي، مقررا اسناد رئاسة أركان جيش الطيران لأمير اللواء بشير البدوي، جاء ذلك فيما أعلن رئيس الوزراء التونسي علي العريض أن حكومته تُحكم قبضتها على الملف الأمني ومكافحة الارهاب، مشددا على أنه"لا ديمقراطية دون احترام نتائج صناديق الاقتراع"، في إشارة إلى قوى المعارضة التونسية المطالبة بإسقاط الحكومة وحل التأسيسي الذي يسيطر على أغلبيته حزب النهضة الإسلامي الحاكم بسبب استفحال ظواهر الإرهاب والاغتيال السياسي وسوء إدارة الملفات الاجتماعية والاقتصادية.
وأعلنت رئاسة الجمهورية التونسية الخميس، أن القائد الأعلى للقوات المسلحة الرئيس المنصف المرزوقي قرّر إجراء تسميات جديدة على رأس المؤسسة العسكرية حيث أعلن تنصيب أمير اللواء بشير البدوي رئيسا لأركان جيش الطيران خلفا لأمير اللواء محمد نجيب الجلاصي الذي عُيّن مديرا عاما للعلاقات الخارجية والتعاون الدولي في وزارة الدفاع الوطني. كما تم تعيين أمير اللواء النوري بن طاوس مديرا عاما للأمن العسكري خلفا لأمير اللواء في البحرية كمال العكروت الذي عين ملحقا عسكريا في الخارج، وأمير اللواء محمد النفطي متفقدا عاما للقوات المسلحة، على أن تدخل هذه القرارات حيّز  التنفيذ بداية من الخميس  22 آب/أغسطس 2013.
يشار إلى أن رئيس أركان جيش الطيران التونسي الجديد  أمير اللواء بشير البدوي ،اختصاصه طيار نفاثة وشغل مناصب قيادية عدة أهمها آمر وحدات جوية قتالية، آمر الدفاع الجوي، مدير الإدارة العامة للذخيرة والأسلحة، متفقد في التفقدية العامة ورئيس مكتب العمليات والتدريب في جيش الطيران وآخر تعيين له كان كملحق عسكري بحري وجوي في أبوظبي وهو حاصل على شهادة المدرسة الحربية العليا وخريج معهد الدفاع الوطني.
ويأتي هذا القرار لسد الشغور الحاصل على رأس جيش الطيران منذ استقالة رئيس أركان الجيوش التونسية الثلاثة السابق الفريق أول رشيد عمّار، في 24 حزيران/يونيو  الماضي.
وتم تعيين سامي المحمدي المدير العام للشؤون الإدارية والمالية في وزارة الدفاع الوطني رئيسا جديدا لديوان وزير الدفاع رشيد الصباغ، خلفا لعبد اللطيف الشابي الذي أمضى أكثر من 10 أعوام في تلك المهمة إذ سمي رئيسا للديوان منذ تولي الدكتور الدالي الجازي مهام وزارة الدفاع.
 وتشير مصادر مقربة من الرئيس التونسي والقائد الأعلى للقوات المسلحة في بلاده الدكتور محمد المنصف المرزوقي، أنه يعمل على ما سمي بـ"ضخ الدماء في المؤسسة العسكرية" وإعفاء بعض رموزها الذي يمكن أن يكونوا قد تورطوا مع النظام السابق، كما يرى مراقبون أن المرزوقي يقف وراء استقالة رئيس أركان الجيوش التونسية الثلاثة الفريق أول رشيد عمار، والتي جاءت في ظروف غامضة ومفاجأة، زادت في تأكيد هذا الاحتمال، وبخاصة وأن الفريق أول رشيد عمار أعلن أنه قرر التنحي عن منصبه بسبب تجاوزه الحد العمري القانوني للخدمة العسكرية ورغبته في التفرغ لعائلته، تبرير لم يقبله المراقبون للشأن التونسي خصوصا وأن القرار جاء في قلب أشرس معركة تقودها تونس في تاريخها ضد التطرف،بعد الكشف عن تنظيم إرهابي يطلق على نفسه "كتيبة عقبة ابن نافع" موال لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي يتخذ من جبال الشعانبي المتاخمة للحدود الجزائرية معقلا له، وقد أقدمت جماعة متطرفة تابعة للتنظيم نفسه على قتل 8 من الجنود التونسيين في كمين إرهابين وذبح 3 منهم والتنكيل به من قبل 3 أسابيع.
 وأعلن رئيس الوزراء التونسي علي العريض أن حكومته تحكم قبضتها وسيطرتها على الأوضاع الأمنيّة وتواصل ملاحقة الإرهاب وتفكيك خلاياه وقواعده وسننتصر عليه، وفق قوله، معتبرا اتهام الحكومة بالتقصير أو تحميلها ،بمفردها، المسؤولة عن رفع التحدّي  الأمني، أمر يتضمّن كثيرا من المغالطة باعتبار أن ما يحدث في تونس مرتبط شديد الارتباط بما يحصل في محيطها الإقليمي، على حد وصفه.
 وأكد رئيس الحكومة التونسية أن من أكبر التحديات التي تواجهها بلاده تتمثل في التحدّي الأمني والذي "يمس تونس وأشقاءها العرب في بلدان الرّبيع العربي ويشمل مقاومة الإرهاب والعنف والفوضى بما يعنيه من بسط الأمن ومكافحة الإرهاب وملاحقته وتفكيكه والتصدّي لكل التجاوزات والفوضى والتمرّد".
ودعا القيادي في حزب النهضة الاسلامي الحاكم ورئيس الوزراء علي العريض قوى المعارضة التي تطالب بإسقاط حكومته وتتهمها بالفشل في حماية أمن التونسيين، إلى الهدنة والهدوء والتوافق والتشارك وتحمّل المسؤوليّة في مواجهة مصاعب فترة الانتقال الديمقراطي، مُشيدا بدور وحدات الأمن والجيش الوطنيين لما تبذله من تضحيات جسام، مشيرا إلى أنها تحتاج إلى مساندة الشعب ودعمه ومؤازرته من أجل دحر الإرهاب .
  ودعا العريض القوى السياسية في تونس إلى التحرّك وفق أساليب ومناهج ديمقراطية، قائلا "إذا كان منذ بداية أوّل انتخابات ديمقراطية وشفافة شهد التونسيّون والعالم على نزاهتها نلغي نتائجها ولا نترك لها الفرصة لنجني ثمارها نكون بطبيعة الحال قد كرّسنا في فلسفتنا الديمقراطية تحطيم نتائج الصندوق" مؤكدا أنّ "الديمقراطية الحقيقيّة هي العودة للشعب وتعبئته بالطرق الديمقراطيّة والتحرّك بالطرق السلميّة وأن يكون ذلك داخل المؤسّسات الدستوريّة مع الإصرار على احترام مؤسّسات الدولة وصندوق الاقتراع" مضيفا أنّه "لا ديمقراطية من دون مؤسّسات" و"لا ديمقراطية من دون احترام نتائج الصندوق" و"لا ديمقراطية دون حريّات أو دون تحرّكات سلميّة مضمونة للجميع دون استثناء".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرئيس التونسي يُعلن تسميات جديدة على رأس القيادات العليا للجيش الرئيس التونسي يُعلن تسميات جديدة على رأس القيادات العليا للجيش



GMT 23:03 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

محمد السادس يترأس مجلسًا وزاريًا بالقصر الملكي في الرباط

GMT 22:56 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

رئيس الحكومة يخلي مسؤوليته من زواج القاصرات في المغرب

دمجت بين الصيحة الكلاسيكية والشبابية في آن واحد

إطلالات اتبعتها كارلي كلوس لترسم موضة جديدة خاصة بها

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:54 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا
المغرب اليوم - بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع

GMT 03:06 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

7 نصائح لقضاء إجازة ممتعة خلال أعياد الكريسماس
المغرب اليوم - 7 نصائح لقضاء إجازة ممتعة خلال أعياد الكريسماس

GMT 01:31 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع في مزاد علني
المغرب اليوم - عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع في مزاد علني

GMT 02:56 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020
المغرب اليوم - قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020

GMT 22:20 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

رسميًا برشلونة يعلن غياب ديمبلي 10 أسابيع للإصابة

GMT 21:24 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أستون فيلا الإنجليزي يُحصّن مُدرّبه بعقد جديد لمدة 4 أعوام

GMT 18:43 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

قرعة تصفيات أوروبا المؤهلة لكأس العالم 2022 لن تجرى في قطر

GMT 13:46 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ريال مدريد يحصن فيديريكو فالفيردي بـ750 مليون يورو

GMT 14:31 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

إدارة نادي أرسنال تعلن عن إقالة مدربه الإسباني أوناي إيمري

GMT 15:55 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"ولد الفشوش" يعود للظهور مُجدّدًا بعد قضيته المثيرة للجدل

GMT 11:09 2019 السبت ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ماني ينافس ماديسون على جائزة لاعب الشهر في البريميرليج

GMT 03:14 2013 الثلاثاء ,13 آب / أغسطس

العنب يساعد على النوم و لتحسين عمل القلب
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib