المفاوضات الجارية بين العدالة والتنمية و الأحرار تصل إلى باب مسدود
آخر تحديث GMT 05:42:50
المغرب اليوم -

بينما يطالب الجناح الراديكالي للحزب باللجوء إلى انتخابات مبكرة

المفاوضات الجارية بين "العدالة والتنمية" و "الأحرار" تصل إلى باب مسدود

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المفاوضات الجارية بين

رئيس الحكومة عبد الاله بنكيران و الأمين العام لحزب "الأحرار" صلاح الدين مزوار (أرشيف)
الرباط – رضوان مبشور

الرباط – رضوان مبشور أفادت مصادر  حزبية ل "المغرب اليوم" أن المفاوضات التي تجري بين حزبي "العدالة والتنمية" المغربي الحاكم، وحزب "التجمع الوطني للأحرار" المعارض بشأن الانضمام لحكومة عبد الإله بنكيران في نسختها الثانية، لتعويض الانسحاب الرسمي لحزب "الاستقلال" من الحكومة، قد وصلت إلى باب مسدود، بعد تشبث كل طرف بشروطه، وسط مطالب من بعض المحسوبين على الجناح الراديكالي بالحزب الحاكم اللجوء إلى انتخابات تشريعية مبكرة، من أجل تجاوز مشاكل الائتلاف الحاكم التي استمرت قرابة أربعة أشهر.
وسبق لرئيس الحكومة عبد الإله بنكيران و الأمين العام لحزب "الأحرار" صلاح الدين مزوار، أن عقدوا5 اجتماعات علنية، عبر من خلالها الأخير عن رغبة حزبه في ترميم الأغلبية الحكومية، بشرط إجراء تعديل حكومي شامل، يجري من خلاله إعادة توزيع الحقائب الوزارية بين الأحزاب الأربعة المشكلة للائتلاف، مع ضرورة إعادة النظر في ميثاق الأغلبية، الذي وقع عليه في كانون الأول / ديسمبر2011 كل من أحزاب "العدالة والتنمية" و "الاستقلال" و "الحركة الشعبية" و "التقدم والاشتراكية".
 كما يطالب حزب "الأحرار" بإعادة النظر أيضا في البرنامج الحكومي، على اعتبار أن الحزب صوّت ضد البرنامج لما كان في المعارضة، إضافة إلى تصويته أيضا ضد قانون المالية الذي تشتغل به الحكومة الحالية.
وخلال اللقاء الذي جمع بنكيران ومزوار نهاية الأسبوع الماضي قدم الأخير مقترحا لرئيس الحكومة بشأن تصور حزبه للهيكلة الحكومية الجديد، حيث طالب مزوار ب 6 حقائب وزارية، منها حقائب تشرف عليها أحزاب مشكلة للتحالف الحاكم، بخاصة حزب "التقدم والاشتراكية" الذي يشغل 4 حقائب وزارية، وهي الإسكان والتعمير وسياسة المدينة، و وزارة الصحة، ووزارة العمل والتكوين المهني، ووزارة الصحة، وهو المقترح الذي لقي اعتراضا من رئيس الحكومة، نظرا للوعود التي قدمها في وقت سابق لحليفه محمد نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب "التقدم والاشتراكية"، والتي تتعلق بعدم المساس بالحقائب الأربع التي يشغلها الحزب.
وحسب تسريبات حصلت عليها "المغرب اليوم" من مقربين من رئيس الحكومة، فإن صلاح الدين مزوار طالب بتجميع بعض القطاعات الوزارية، وخصوصاً وزارتي الاقتصاد والمال والموازنة التي يشرف عليها وزيرين، يتمثلان في عزيز أخنوش المكلف بالاقتصاد والمال، والذي عوض بالوكالة الوزير الاستقلالي السابق نزار بركة، المعين حديثا على رأس المجلس الاقتصادي والاجتماعي، ثم وزارة الموازنة التي يشرف عليها الوزير إدريس الأزمي الإدريسي المنتمي لحزب "العدالة والتنمية"،  حيث اعتبر مزوار أن تشتيت الوزارة بين حزبين يضر بالوزارة وبالعمل الحكومي. كما طالب أيضا بالجمع بين وزارتي السياحة التي يشرف عليها الوزير لحسن حداد المنتمي لحزب "الحركة الشعبية" ووزارة "الصناعة التقليدية" التي يشرف عليها الوزير الاستقلالي عبد الصمد قيوح (تصريف الأعمال) و المستقيل من الحكومة. كما طالب أيضا بدمج وزارة الاتصال التي يشرف عليها الوزير مصطفى الخلفي المنتمي لحزب "العدالة والتنمية" ووزارة الثقافة التي يتولى حقيبتها الوزير محمد صبيحي المنتمي لحزب "التقدم والاشتراكية".
ولمح رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران في كلمة له الأحد خلال الملتقى التاسع لشبيبة حزب "العدالة والتنمية" بمدينة الدار البيضاء، إلى استحالة بعض الشروط التي قدمها صلاح الدين مزوار، وطالب بشكل علني وصريح باستعداد حزبه للانتخابات المبكرة، وهو نفس الطرح الذي نادى به بعض قياديي الحزب الحاكم المحسوبين على الجناح الراديكالي، الذين رفضوا شروط "الأحرار" جملة وتفصيلا، معتبرين إياها شروطا مبالغ فيها ولا تستجيب لتطلعات المرحلة، حيث ذهب البعض إلى تشبيهها بالشروط التي وضعها زعيم حزب "الاستقلال" حميد شباط في وقت سابق على طاولة رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، للاستمرار في التحالف الحاكم، في أيار / مايو الماضي.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المفاوضات الجارية بين العدالة والتنمية و الأحرار تصل إلى باب مسدود المفاوضات الجارية بين العدالة والتنمية و الأحرار تصل إلى باب مسدود



دمجت بين الصيحة الكلاسيكية والشبابية في آن واحد

إطلالات اتبعتها كارلي كلوس لترسم موضة جديدة خاصة بها

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 01:31 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع في مزاد علني
المغرب اليوم - عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع في مزاد علني

GMT 02:56 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020
المغرب اليوم - قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020

GMT 03:46 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

فاران يغيب عن ريال مدريد ضد ألافيس بسبب الإصابة

GMT 13:50 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أوناي إيمري يسعى إلى إنقاذ عنقه من مقصلة الإقالة من آرسنال

GMT 03:22 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

فيليكس يدعم التشكيل الأساسي لأتلتيكو مدريد ضد برشلونة

GMT 16:18 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

أياكس يقلب تأخره أمام تفينتي أنشخيدة لفوز عريض

GMT 04:21 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

لينجارد يسجل هدفا في أول مباراة له كقائد لليونايتد

GMT 17:34 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ليفربول يفقد جهود فابينيو حتى نهاية العام

GMT 21:00 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

فينيسيوس يعود إلى قائمة ريال مدريد لمواجهة ألافيس

GMT 06:51 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

الكشف عن مميزات وعيوب سيارة "بروتون ريف 2019"

GMT 20:50 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب وحيد يدفع فيدال للرحيل عن برشلونة
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib