فتح تعتبر استهداف سورية عسكريًا هو استهداف للأمن القومي العربي
آخر تحديث GMT 02:11:09
المغرب اليوم -

تأهب في إسرائيل وتوزيع للأقنعة الواقية للغازات على مواطنيها

"فتح" تعتبر استهداف سورية عسكريًا هو استهداف للأمن القومي العربي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"
رام الله – نهاد الطويل

رام الله – نهاد الطويل اعتبرت حركة "فتح"، الأربعاء،على لسان عضو لجنتها المركزية، عباس زكي أن استهداف سورية عسكريًا هو استهداف للعرب جميعًا، ولا يخدم سوى إسرائيل وأعداء الأمة العربية، وفقًا للإستراتيجية المعادية التي لن تستثني أي بلد عربي إذا ما نجح العدوان. وأضاف زكي في بيان نشرته مفوضية التعبئة والتنظيم، أن ما يجري في سورية من تدمير وقتل، هو نتاج مشروع الفوضى الخلاقة الذي روجت له وزير الخارجية الأميركية الأسبق، كونداليزا رايس، من أجل إعادة تقسيم الوطن العربي عبر "سايكس بيكو 2".
وشدد على رفض "فتح" القاطع لهذه الحملة العسكرية العدوانية على سورية، محذرًا من تأثيرها على الأمن القومي العربي، وأكد على أهمية دور سورية في استقرار منطقة الشرق الأوسط، داعيًا إلى حل الأزمة في هذا البلد العربي المهم عبر الطرق السلمية.
ودعا إلى ضرورة العمل على وحدة وسلامة واستقرار سورية، وحقن دماء أبنائها ووقف العنف، وتجنيب شعبها المزيد من المعاناة المتفاقمة وتحييد اللاجئين الفلسطينيين ووقف استهداف مخيمات اللجوء في سورية من أي طرف كان.
وأضاف "أنه ورغم معارضتنا لاستخدام السلاح الكيماوي من قبل أطراف تريد خلق الذرائع لتدمير سورية، إلا أنه لا يساورنا شك في أن الغرب يستغل هذا كمبرر للتدخل في شؤون سورية".
واستنكر سياسة الكيل بمكيالين التي تنتهجها أميركا حين يتعلق الأمر بإسرائيل، متسائلاً لماذا لم تتحرك حاملات الطائرات الأميركية والغربية ضد إسرائيل عندما استخدمت قوات الاحتلال الـ"فسفور الأبيض" المحرم دوليًا على نطاق واسع خلال العدوان على قطاع غزة ما بين الفترة 27 كانون الأول/ديسمبر 2008 حتى كانون الثاني/يناير 2009، وأدى الاستخدام العشوائي لقذائف الـ "فسفور الأبيض" في المناطق السكنية، ومراكز الإيواء في مدارس "الأونروا" إلى استشهاد مئات المواطنين الفلسطينيين، وإحراق مشفيي القدس والوفاء، ومبنى جمعية الهلال الأحمر في مدينة غزة.
وتشهد الجبهة الداخلية في إسرائيل بمستوياتها المختلفة السياسية والعسكرية والشعبية، حالة من الترقب والحذر لما ستسفر عنه الساعات المقبلة في ظل دق الغرب وأميركا وحلفائهم العرب لطبول الحرب على سورية، وسط استمرار مجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية "الكابينت" عقد جلساته لتقييم المستجدات.
وتؤكد التقارير الواردة أن "الكابينت" اجتمع الأربعاء برئاسة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للاستماع إلى آخر التقارير المتعلقة بإمكانية توجيه ضربة عسكرية أميركية إلى سورية، كما قدم الوزراء عددًا من السيناريوهات المحتملة في حال تعرضت سورية لهجوم من بينها إمكانية أن يختار الرئيس السوري بشار الأسد توجيه ضربة لإسرائيل.
وقال نتنياهو في أعقاب المداولات على المستوى الأمني، إنه لا داع لكي يغيّر الإسرائيليون من روتين حياتهم اليومية، مضيفًا أن الجيش الإسرائيلي مستعد لمواجهة أي تهديد، وسيرد بكل قوة على أي محاولة لإلحاق الأذى بالإسرائيليين.
ونشر الجيش الإسرائيلي، الأربعاء، بطارية لاعتراض الصواريخ من نوع "باتريوت" في منطقة الوسط، بعد نشره بطاريتين قرب الحدود مع سورية في الشمال، الأحد الماضي.
وتنتشر في أوساط السكان الإسرائيليين حالة من الهلع والترقب ويترجمها التوافد بأعداد كبيرة على مراكز توزيع الأقنعة الواقية من الغازات السامة، وحدثت مشادات وعراك في بعض المراكز بسبب الازدحام وسعي الإسرائيليين للحصول على الكمامات مع قرب انتهاء الـ 48 ساعة لبدء التدخل العسكري الأميركي والغربي في سورية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فتح تعتبر استهداف سورية عسكريًا هو استهداف للأمن القومي العربي فتح تعتبر استهداف سورية عسكريًا هو استهداف للأمن القومي العربي



GMT 01:09 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير تنظم مهرجانًا خطابيًا

بدت وكأنها فى جلسة تصوير بدلًا من قضاء وقتًا مرحًا

كايلى جينر وابنتها بكامل أناقتهما في رحلة للتزلج

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 10:15 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

"الكيمونو" القطعة المثالية في الشتاء لإطلالة جذابة
المغرب اليوم -

GMT 04:31 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

اختاري ديكور مميز لأطفالك التوأم مع 6 نصائح للخبراء
المغرب اليوم - اختاري ديكور مميز لأطفالك التوأم مع 6 نصائح للخبراء

GMT 15:49 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

عم منفذ هجوم فلوريدا يؤكد أنه لم يكن يثير أي شكوك أو ريبة
المغرب اليوم - عم منفذ هجوم فلوريدا يؤكد أنه لم يكن يثير أي شكوك أو ريبة

GMT 03:06 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجد القاسم يقدم برنامج تلفزيوني اسبوعي لأول مرة
المغرب اليوم - مجد القاسم يقدم برنامج تلفزيوني اسبوعي لأول مرة

GMT 03:10 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة
المغرب اليوم - تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة

GMT 11:28 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

العاهل المغربي يرفض استقبال نتنياهو

GMT 20:30 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر سيتي يفاوض رحيم سترلينج لتجديد عقده

GMT 11:31 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

توماس توخيل أمام قرار صعب يتعلق بنجمه البرازيلي نيمار

GMT 17:23 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

رسالة مؤثرة من ميسي إلى نيمار يطالبه بالعودة إلى برشلونة

GMT 17:57 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يثير الشكوك حول مشاركة صلاح أمام نابولي

GMT 18:29 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تبرئة تشابي ألونسو من تهمة الاحتيال الضريبي

GMT 19:02 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

ظهور محمد صلاح في تدريب ليفربول قبل مواجهة نابولي

GMT 12:02 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

بيب غوارديولا يثني على ميكل أرتيتا ويتوقع له مستقبلًا باهرًا

GMT 18:42 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يستبعد رحيل مساعده أرتيتا هذا الموسم

GMT 00:36 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

دييجو ديمي يتحول من رجل مهمش إلى قائد حقيقي في لايبزج

GMT 19:12 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

برايتون الإنجليزي يمدد عقد مدربه جراهام بوتر حتى 2025
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib