واشنطن تتهم روسيا بأخذ مجلس الأمن رهينة في قضية الكيميائي السوري
آخر تحديث GMT 03:37:49
المغرب اليوم -

انقسامات في قمة الـ20 بشأن سورية وكيري في جولة أوروبية لحشد الدعم

واشنطن تتهم روسيا بأخذ "مجلس الأمن" رهينة في قضية الكيميائي السوري

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - واشنطن تتهم روسيا بأخذ

قمة العشرين
دمشق - جورج الشامي

يبدأ وزير الخارجية الأميركية جون كيري، الجمعة، جولة في أوروبا لحشد أكبر دعم ممكن من نظرائه الأوروبيين لمشروع ضرب سورية، فيما اتهمت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة سامنثا باور، الخميس، روسيا بأنها تأخذ مجلس الأمن "رهينة"، في قضية الهجوم الكيميائي، الذي اتهمت واشنطن النظام السوري بتنفيذه في ريف دمشق، في حين فشل قادة مجموعة العشرين، المجتمعين في مدينة سان بطرسبرغ الروسية، في الاتفاق بشأن تدخل عسكري محتمل في سورية، لسبب تباين موقفيْ الرئيسين الأميركي والروسي من الأزمة، وبينما لا يزال الموقف الأوروبي منقسمًا بين المعسكرين، تبادلت واشنطن وموسكو الاتهامات بشأن قضية استخدام السلاح الكيميائي السوري.
فبعد أن اقترح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على ضيوفه إدراج النزاع في سورية على جدول أعمال عشاء العمل، رأى رئيس الوزراء الإيطالي إنريكو ليتا المعارض للتدخل العسكري أن هذا العشاء "أكد الانقسامات بشأن سورية".
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر دبلوماسي فرنسي قوله "إن القادة الذين تحدثوا خلال مأدبة العشاء قاموا بذلك مداورة لعرض وجهات نظر بلدانهم، إذ إن الهدف يكمن في تبادل وجهات النظر بين كبار قادة العالم، وليس التوصل إلى اتفاق".
وفي حين أكد رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون أن بلاده لديها دليل "متنام" على أن نظام بشار الأسد استخدم أسلحة كيميائية في الغوطة، قال الرئيس الأميركي باراك أوباما "إن قادة العالم أجمع يتفقون على أن استخدام السلاح الكيميائي في سورية ليس مأساة فحسب، بل هو انتهاك للقانون الدولي ينبغي تسويته".
ومن جهته، قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إن "قمة مجموعة العشرين هذه يهيمن عليها ما يجري على المستوى الدولي، وبالتالي الأزمة السورية".
لكن مؤيدي التدخل العسكري لا يزالون يواجهون رفض الصين وكذلك روسيا حليفة بشار الأسد القوية، فقد أعلن الناطق باسم الوفد الصيني في القمة كين غانغ أن "الوضع الراهن يظهر أن الحل السياسي هو الطريق الوحيد الممكن لحل الأزمة".
وأضاف غانغ أن "الصين تعارض استخدام أسلحة كيميائية من أي جهة كانت"، وأن "نتائج تحقيق الأمم المتحدة، بشأن استخدام هذه الأسلحة الكيميائية ستشكل الأساس للخطوة المقبلة في هذا الملف".
كما أعلنت وزارة الخارجية الروسية، في بيان أصدرته، أن روسيا "لا تزال مقتنعة بأن من الضروري وضع حد لأعمال العنف، ومعاناة المدنيين في سورية في أسرع وقت، دون محاولات للتدخل العسكري الخارجي، بالالتفاف على مجلس الأمن الدولي".
وفي تعزيز لموقف الرافضين للتدخل العسكري، قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، التي حذرت سابقًا من المبالغة في الآمال المعلقة على قمة العشرين بالنسبة لإيجاد حل لأزمة سورية، إن "هذه الحرب يجب أن تنتهي، وهذا لن يحدث إلا من خلال العمل السياسي"، مؤكدة أن "ألمانيا لن تشارك في هذا العمل العسكري بأي حال".
وأضافت ميركل أن المحادثات بشأن سورية، في ضوء المواقف المتباينة لكل من الولايات المتحدة وروسيا، "صعبة"، مستبعدة "التوصل إلى موقف مشترك في مجلس الأمن".
فيما أعلن وزير الخارجية الألماني غيدو فسترفيلي أن بلاده تريد أن يتم اللجوء إلى المحكمة الجنائية الدولية لملاحقة المسؤولين عن الهجوم الكيميائي في سورية.
وقال فسترفيلي على هامش قمة مجموعة العشرين في مدينة سان بطرسبورغ الروسية، والتي انطلقت الخميس، إنه قام مجددًا بممارسة الضغوط، كي يمنح مجلس الأمن الدولي تفويضًا للمحكمة الجنائية الدولية لإجراء تحقيق بشأن الهجوم الكيميائي على ريف دمشق في 21 آب أغسطس الماضي، وأكد أنه سيناقش هذا الموضوع أيضًا مع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، خلال اجتماع مرتقب في عاصمة ليتوانيا.
من جهة أخرى، يبدأ وزير الخارجية الأميركية جون كيري، الجمعة، جولة في أوروبا لحشد أكبر دعم ممكن من نظرائه الأوروبيين لمشروع ضرب سورية، ولإجراء لقاءات مع مسؤولين في الجامعة العربية والرئيس الفلسطيني محمود عباس، وفق ما أعلنت الخارجية الأميركية.
ومن المقرر أن يغادر كيري، في زيارته الخارجية الرابعة عشر، في غضون 6 أشهر، واشنطن، الجمعة، متوجهًا إلى فيلنيوس (ليتوانيا)، ثم باريس ولندن، على أن يعود إلى الولايات المتحدة، الاثنين المقبل، نقلاً عن تقرير لصحيفة "الحياة" اللندنية.
ويصل كيري، مساء السبت، إلى باريس لإجراء لقاءات مع السلطات الفرنسية، أقرب حلفاء واشنطن في الضربة المحتملة على سورية.
وتستضيف العاصمة الفرنسية، الأحد، لقاء بين وزير الخارجية الأميركية ومسؤولين من الجامعة العربية، في ضوء إبداء دول عربية استعدادها لدعم الضربات ضد نظام بشار الأسد.
وفي سياق متصل، اتهمت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة سامنثا باور، الخميس، روسيا بأنها تأخذ مجلس الأمن "رهينة" في قضية الهجوم الكيميائي، الذي اتهمت واشنطن النظام السوري بتنفيذه في ريف دمشق.
وقالت باور للصحافيين أن "بلادها تخلت عن العمل مع مجلس الأمن بشأن الملف السوري، وستتحرك منفردة، لأنه لا ينبغي ترك النظام السوري ينتهك القوانين الدولية، ويتصرف دون عقاب، باستخدام الأسلحة الكيميائية، مشيرة إلى أن روسيا التي توفر له "الحماية" تعوق مجلس الأمن من التحرك.
وفي موسكو، قال نائب وزير الدفاع الروسي أناتولي أنتونوف، الجمعة، أن "ما يقال بشأن إرسال روسيا للأسلحة الكيميائية، وتقنيات تصنيعها إلى سورية لا يمت للحقيقة بصلة"، معتبراً أن هذه الأقوال هدفها إيجاد ذرائع إضافية للهجوم على سورية.
وأكد أنتونوف للصحافيين أن "روسيا كانت وستظل دائمًا شريكًا مسؤولاً، وحليفًا في محاربة انتشار أسلحة الدمار الشامل"، وانتقد "التحرك الأميركي ضد سورية"، معتبرًا أن "أي عمل عسكري ضد دولة ذات سيادة، وغير مبني على قرار من مجلس الأمن يجب أن ينظر إليه على أنه عدوان.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

واشنطن تتهم روسيا بأخذ مجلس الأمن رهينة في قضية الكيميائي السوري واشنطن تتهم روسيا بأخذ مجلس الأمن رهينة في قضية الكيميائي السوري



يمنح من ترتديه الشعور بالانتعاش مع مكملات موضة رقيقة وصغيرة الحجم

الفساتين القطن المميزة بتصميم مزركش لصاحبات الاختيارات العملية والموديلات المريحة

نيويورك-المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 18:19 2019 الخميس ,28 آذار/ مارس

هاني مظهر

GMT 04:41 2018 السبت ,31 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل

GMT 11:18 2014 الأحد ,21 أيلول / سبتمبر

الوراقون ينشرون العلم الشرعي في نجد قبل 500 عام

GMT 02:58 2018 السبت ,16 حزيران / يونيو

خواتم ذهب "لازوردي" من موضة 2018 تناسب كل الأذواق

GMT 05:48 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

علماء بريطانيون يكشفون سبب غزارة الدم أثناء الحيض

GMT 13:35 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

Falcon Films تروّج لفيلمها اللبناني "بالغلط"

GMT 16:50 2013 الإثنين ,13 أيار / مايو

أطفال القمر مرضى صغار تقتلهم الشمس
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib