مفاوضات تشكيل الحكومة المغربية الجديدة تصل مراحلها النهائية
آخر تحديث GMT 20:07:22
المغرب اليوم -

الحرص على وحدة التراب والاستقرار الداخلي هي أهم الدوافع

مفاوضات تشكيل الحكومة المغربية الجديدة تصل مراحلها النهائية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مفاوضات تشكيل الحكومة المغربية الجديدة تصل مراحلها النهائية

مفاوضات تشكيل الحكومة المغربية الجديدة تصل مراحلها النهائية
الدار البيضاء – يوسف عبد اللطيف

الدار البيضاء – يوسف عبد اللطيف كشف مصدر مقرب أن تشكيل الغالبية الجديدة في المغرب دخل في مراحله النهائية، وبلغ مرحلة التفاوض بشأن الحقائب الوزارية. وأفاد المصدر إلى "المغرب اليوم"، أن المفاوضات تسير بصورة إيجابية وتتطور، مؤكدًا أن هناك لقاءات مكثفة، سواء بين ثلاثي الغالبية "العدالة والتنمية"، و"التقدم والاشتراكية"، و"الحركة الشعبية"، أو مع رئيس "التجمع الوطني للأحرار" صلاح الدين مزوار، وهو حزب ليبرالي معارض.
وأوضح المصدر أن أطراف المفاوضات تجاوزوا بعض نقط الاختلاف المتعلقة بالهيكلة الحكومية، إثر دخول الوضع السياسي في المغرب في انتظارية وصفت بـ"القاتلة"، دامت لقرابة العام، وذلك منذ تشرين الثاني/نوفمبر من العام الماضي.
وفي غضون ذلك، أكد عضو المكتب السياسي لحزب "التقدم والاشتراكية" امحمد كرين أن "ما يهم اليوم هو الانفراج، لأن تطلعات البلاد أكبر من أن ترهن في حسابات أخرى، وأصبح من غير المطاق استمرار الوضع إلى أكثر من هذا".
وأضاف المسؤول الحزبي، في تصريح إلى "المغرب اليوم"، أن "المغرب تنتظره ملفات كبرى، منها جلب الاستثمارات، وقضية وحدتنا الترابية، التي دخلت منعطفًا حاسمًا يقتضي تضافر جهود الفاعلين كافة"، مؤكدًا أن "وقت الحزم والجدية قد حان، ولا يحتمل تأخير أكثر من هذا، لوضع قطار الحكومة في سكته، والانكباب على الملفات التي تنتظر المغرب".
ولفت عضو الديوان السياسي إلى أن "جميع الفاعلين السياسيين، من رئيس الحكومة، وباقي مكونات الغالبية، بالإضافة إلى الحليف المستقبلي، التجمع الوطني للأحرار، لديهم الآن ما يكفي من المعطيات ووضوح في الرؤية، للوصول إلى تشكيل الحكومة".
وبالتزامن مع ذلك، قال الأمين العام بالنيابة لحزب "الحركة الشعبية" سعيد إمسكان إنه يتعين على الجميع أن يتصرف بحكمة وبرزانة أكبر.
وشدد، في حديث إلى "المغرب اليوم"، على "ضرورة أن يكون لدى الجميع درجة عالية من الوعي بالخطورة التي تواجه البلاد في كل المجالات، لاسيما المجال الاقتصادي، وهو ما يفرض على الجميع تغليب المصلحة الوطنية على المصلحة السياسية الضيقة، وعلى المصلحة الشخصية".
إلى ذلك، أكد عضو الأمانة العامة لحزب "العدالة والتنمية" حامي الدين أن ما يهم اليوم هي "الكلفة السياسية".
وأوضح حامي الدين، في حديث إلى "المغرب اليوم"، أن "الجميع مطالب بالحفاظ على الاستثناء المغربي، كتجربة نموذجية أدهشت العالم، وجنبت المغرب من الوصول إلى ما وصلت إليه العديد من بلدان الربيع الديمقراطي، والتي لم تخرج بعد منها".
ويرى القيادي الحزبي أن "من مصلحة الجميع، الفاعلين وأطراف العملية السياسية، الحرص على الحفاظ على الاستقرار والوحدة التي ينعم بهما المغرب، خلافًا لكثير من الدول الأخرى".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مفاوضات تشكيل الحكومة المغربية الجديدة تصل مراحلها النهائية مفاوضات تشكيل الحكومة المغربية الجديدة تصل مراحلها النهائية



تتألف من قميص "بولكا دوت" وسروال متطابق

فيكتوريا بيكهام تُدهش متابعيها بطقم بيجاما مميز

لندن ـ المغرب اليوم

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib