العنصر يتمسك بالداخلية والعثماني في الخارجية ووزيرات جديدة
آخر تحديث GMT 19:51:35
المغرب اليوم -

"المغرب اليوم" تكشف عن أغلب وجوه حكومة بن كيران 2

العنصر يتمسك بالداخلية والعثماني في الخارجية ووزيرات جديدة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - العنصر يتمسك بالداخلية والعثماني في الخارجية ووزيرات جديدة

رئيس الحكومة المغربية عبد الاله بنكيران والأمين العام لحزب "الأحرار" صلاح الدين مزوار
الرباط ـ الحسين ادريسي

بات أمر توزيع الحقائب بين وزراء الحكومة الجديدة لـ بن اكيران وشيكا حسب مصادر بينها أسماء مرشحة للإستوزار. وحسب المعطيات التي يتوفر عليها "المغرب اليوم"، فإن حزب العدالة والتنمية سيجد نفسه مضطرا لتقليص عدد مناصبه الوزارية لمراعاة طموح الوافد الجديد. وفي هذا الإطار، علمت "المغرب اليوم" أن بسيمة الحقاوي لن تشفع لها الجهود الكبيرة التي بذلتها في وزارة الأسرة والتضامن للبقاء ضمن التشكيلة الحكومية الجديدة، وستتم كذلك التضحية بوزير العلاقات مع البرلمان الشوباني، وربما أيضا بالوزير الأزمي أو بوليف بحكم تقارب مهامهما الوزارية في قطاع المالية. ويتعذر على بن كيران حسب مصادر "المغرب اليوم" التخلص بهذه المناسبة من غريمه وزير الخارجية والتعاون الدكتور سعد الدين العثماني. ويتوقع أن يتقلص عدد الوزراء الملتحين أو شبه الملتحين إلى 8 فقط لفسح المجال في إطار التوافق وليس بمنطق التمثيلية النسبية لفائدة طموحات الشركاء الآخرين.
وبخصوص الأسماء التي يتم تداولها في أوساط التجمع الوطني للأحرار، خاصة مع تفضيل القيادة تمثيل الحزب في حكومة بن كيران 2 بوزراء من ذوي التجربة، في تناقض مع موضة التشبيب، تروج أسماء لوزراء سابقين، شاركوا في الحكومات التي قادها كل من عبد الرحمان اليوسفي، وعباس الفاسي، نظير محمد بوسعيد، وزير السياحة والصناعة التقليدية سابقا. ومن الأسماء أيضا نجيب الزروالي، وزير التعليم العالي، سابقا، ومحمد أوجار، وزير حقوق الإنسان سابقا، ومصطفى المنصوري، وزير التشغيل سابقا أحد أقطاب الحزب بشمال المغرب والذي أطاح به مزوار في إطار السباق على قيادة الأحرار بشكل يعتبره أنصاره غير ديمقراطي، لذلك يتوقون إلى إعادة المنصوري إلى دائرة الأضواء باقتراح من مزوار لمحو العار. في حين أن مزوار ذاته يرى أن منصب رئاسة مجلس النواب أهم من المنصب الوزاري بحكم أن تعويض كريم غلاب سيجعله يحتل أهم ثالث منصب سياسي في هرم الدولة.
وذكرت من الأسماء النسائية نعيمة فرح ومباركة بوعيدة وهما نائبتان برلمانيتان، أما بالنسبة للوزراء السابقين رشيد الطالبي العلمي ابن تطوان وأنيس بيرو (بركان) ومحمد عبو (تاونات) فإن حظوظهم ليست قليلة على خلاف ما راج. وتتحدث مصادر في حزب الأحرار عن عودة بيرو للصناعة التقليدية مثلا.
وبالنسبة للمكون الرئيسي الثالث، أفادت مصادر من مطبخ الحركة الشعبية، أن اللائحة الحركية تتضمن أسماء نسوية لتدارك الخطأ السابق، نظير حكيمة الحيطي، ولبني أمحاير حيث يدور الحديث عن تولي إحداهما وزارة التضامن والأسرة. وسيكون أكبر الخاسرين بمناسبة إعادة تشكيلة الحكومة الحالية هو لحسن حداد وزير السياحة الحالي. وسيرافق حداد خارج الحكومة عبد العظيم الكروج، رغم أن كلاهما أعدا مشاريع، الأول للنهوض بالسياحة والثاني لتأهيل الإدارة المغربية لأول مرة منذ الاستقلال.
ويحافظ الأمين العام للحزب امحند العنصر بوزارة الداخلية التي طالب بها وبقوة من الأحرار محمد بوسعيد (والي جهة الدار البيضاء الكبرى حاليا) وتحافظ حليمة عسالي بنفوذها داخل حزب السنبلة بصهرها الوزير الحالي في الشباب والرياضة لكن وزيرا منتدبا في الخارجية والتعاون التي كان فيها كاتبا للدولة أيام الفاسي الفهري. وكانت تلك أول مرة تقتحم الحركة الشعبية قطاع الدبلوماسية المغربية ولو بمنصب شكلي تولاه مسؤول مغمور.
ولأول مرة أيضا يطمح الحركيون في تسيير قطاع التربية والتعليم من خلال اسم الدكتور ادريس بومنيش الجامعي المتخصص في علوم التربية والتكوين البيداغوجي. ليبقى أن تؤكد الأيام القليلة المقبلة الوجوه القديمة والجديدة في الحكومة2 للسيد بن كيران بعد طول انتظار.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العنصر يتمسك بالداخلية والعثماني في الخارجية ووزيرات جديدة العنصر يتمسك بالداخلية والعثماني في الخارجية ووزيرات جديدة



يمنح من ترتديه الشعور بالانتعاش مع مكملات موضة رقيقة وصغيرة الحجم

الفساتين القطن المميزة بتصميم مزركش لصاحبات الاختيارات العملية والموديلات المريحة

نيويورك-المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 18:19 2019 الخميس ,28 آذار/ مارس

هاني مظهر

GMT 04:41 2018 السبت ,31 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل

GMT 11:18 2014 الأحد ,21 أيلول / سبتمبر

الوراقون ينشرون العلم الشرعي في نجد قبل 500 عام

GMT 02:58 2018 السبت ,16 حزيران / يونيو

خواتم ذهب "لازوردي" من موضة 2018 تناسب كل الأذواق

GMT 05:48 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

علماء بريطانيون يكشفون سبب غزارة الدم أثناء الحيض

GMT 13:35 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

Falcon Films تروّج لفيلمها اللبناني "بالغلط"

GMT 16:50 2013 الإثنين ,13 أيار / مايو

أطفال القمر مرضى صغار تقتلهم الشمس
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib