قوات الاحتلال الإسرائيلي تعدم شابًا فلسطينيًا بدم بارد بعد اعتقاله
آخر تحديث GMT 07:04:13
المغرب اليوم -

أطلقت النار عليه رغم إصابته بجروح في مخيم جنين

قوات الاحتلال الإسرائيلي تعدم شابًا فلسطينيًا بدم بارد بعد اعتقاله

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - قوات الاحتلال الإسرائيلي تعدم شابًا فلسطينيًا بدم بارد بعد اعتقاله

استشهاد شاب فلسطيني على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي في جنين
 رام الله - وليد ابوسرحان

 رام الله - وليد ابوسرحان استشهد الشاب اسلام حسام سعيد الطوباسي 22 عاما، متأثرا بجروح اصيب بها فجر اليوم الثلاثاء، خلال اقتحام قوات الاحتلال لمخيم جنين للاجئين شمال الضفة الغربية. واصيب الطوباسي بعد مداهمة منزله وتفجير أبوابه فجرا، ثم أقدم جنود الاحتلال على اعتقاله حيث استشهد لاحقا في أحد المشافي داخل أراضي المحتلة عام 1948. وقالت مصادر محلية ان قوة كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت المخيم ليلاً، وشن الجنود حملة مداهمة لعدد كبير من المنازل تخللتها مواجهات مع الشبان قبل ان تعتقل وحدات خاصة اسلام الطوباسي عقب اطلاق النار عليه وإصابته برصاصة في قدمه.
واوضحت عائلته بان وحدات خاصة اسرائيلية اقتحمت منزلنا بعد تفجير الباب وتوجهوا فورا الى سطح المنزل حيث ينام اسلام الذي حاول الهرب وأطلقوا النار عليه وأصابوه برصاصة في قدمه ومن ثم سحبوه الى خارج المنزل وهو ينزف، وتم نقله الى مستشفى الخضيرة لتلقي العلاج حيث فارق الحياة بسبب النزيف.
 قال كمال الطوباسي شقيق الشهيد إن قوات الاحتلال الإسرائيلي قامت بتصفية الشهيد وإعدامه بدم بارد بعد إصابته واعتقاله.
وأوضح كمال بأن إسلام أصيب وتم جرّه من قبل جنود الاحتلال إلى الشارع أمام المنزل، ثم قام أحد الجنود بإطلاق النار مجددا على ساقه، وتم سحبه على الأرض وهو ينزف وتم اختطافه ونقله إلى أراضي 1948، وعلمنا لاحقا بأنه استشهد.
وأكد شاهد عيان أنه رأى جنود الاحتلال ووحداتهم المستعربة وهم يطلقون النار على ساقي إسلام أمام منزله، وأصابوه ثم تم خطفه ونقله إلى جهة غير معلومة.
و أكد محافظ جنين طلال دويكات، أن الطوباسي تم اختطافه وهو مصاب، محملا قوات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استشهاده، داعيا المجتمع الدولي للتدخل والضغط على حكومة الاحتلال لوقف ممارستها الإجرامية بحق الشعب  الفلسطيني.
يذكر أن شقيق الشهيد إسلام، ويدعى أحمد استشهد على أيدي قوات الاحتلال ووحداتهم المستعربة عام 2006، وأقدمت قوات الاحتلال على نسف منزلهم عام 2002، كما أن شقيقه سعيد (32 عاما)، يقضي حكما بالسجن 32 مرة في سجون الاحتلال.
ويذكر أيضا أن الشهيد إسلام موظف في المحكمة الشرعية في جنين.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قوات الاحتلال الإسرائيلي تعدم شابًا فلسطينيًا بدم بارد بعد اعتقاله قوات الاحتلال الإسرائيلي تعدم شابًا فلسطينيًا بدم بارد بعد اعتقاله



على الرغم من ارتفاع درجات الحرارة في بريطانيا

كيت ميدلتون تلبس معطفًا ذات إطلالة أنيقًة يضم أزرارًا ذهبية

لندن - المغرب اليوم

GMT 17:36 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

نيسان تخفض " صني" و" سنترا" و" قشقاي"

GMT 16:20 2019 الثلاثاء ,26 شباط / فبراير

"غوغل" تثير ضجة جديدة تتعلق بالخصوصية

GMT 20:59 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

بيجو" تقدم سكوتر جديد بمواصفات كبيرة

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 04:12 2016 الخميس ,20 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أفضل ماركات ساعة اليد الرجالية لعام 2017

GMT 08:49 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

جيجي حديد تتألق بإطلالة بيضاء في عيد ميلاد صديقها
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib