عمالة أسا الزاك تنفي استعمالها للرصاص في تفريق المعتصمين
آخر تحديث GMT 04:16:28
المغرب اليوم -

اشتباكات بين الأهالي والقوات العمومية ومقتل شاب

عمالة أسا الزاك تنفي استعمالها للرصاص في تفريق المعتصمين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - عمالة أسا الزاك تنفي استعمالها للرصاص في تفريق المعتصمين

عمالة أسا الزاك إثر الإشتباكات بين الأهلي و قوات العمالة
الرباط – رضوان مبشور

الرباط – رضوان مبشور فندت عمالة مدينة أسا الزاك (جنوب المغرب)، الثلاثاء، ما تداولته بعض المواقع الإلكترونية المغربية، وبعض النشطاء الحقوقيين، عن كون الشاب، المتوفي الاثنين، في المدينة كان بسبب إطلاق للرصاص الحي، نافية بصورة قاطعة استخدام القوات العمومية للرصاص الحي في تدخلها لتفريق المعتصمين، ومشيرة إلى أن أسباب وفاة الشاب  يعود إلى إصابته بآلة حادة من الخلف على مستوى القلب، مؤكدة أنه تم فتح تحقيق تحت إشراف النيابة العامة لتحديد ملابسات هذا الحادث.
وذكرت العمالة، في بيان لها عممته وكالة المغرب العربي للأنباء، أنه "على خلفية النزاع العقاري مع قبيلة آيت إبراهيم (التابعة للمجموعة القبلية آيت النص)، قامت مجموعة من قبيلة (أيت اوسى) بمعاودة الاعتصام، الاثنين23 أيلول/سبتمبر الجاري، في منطقة تيزمي، التابعة لجماعة تويزكي إقليم اسا الزاك". مؤكدة أنه "حفاظًا على النظام العام، تدخلت القوات العمومية لفض الاعتصام المذكور بطريقة سلمية، ومباشرة بعد ذلك، وضع أشخاص ملثمون يحملون أسلحة بيضاء متاريس في الشارع العام، وسط مدينة اسا، معرقلين بذلك حركة السير، كما قاموا بتخريب وإحراق بعض المباني العمومية، والممتلكات العامة والخاصة".
وأوضح البيان أن "مجموعة من الأشخاص شرعوا في رشق قوات حفظ النظام بالحجارة، ما خلف إصابات متفاوتة الخطورة بين أفرادها، وهو ما اضطرها إلى التدخل لحماية أمن المواطنين، وممتلكاتهم، وإقرار النظام، طبقًا للقوانين الجاري بها العمل".
وكان وزير الداخلية المغربي امحند العنصر قد أكد، الاثنين، أن قوات حفظ الأمن لا علاقة لها بوفاة الشاب المذكور، مشيرًا إلى أن "ما وقع في مدينة أسا الزاك يعود لحوالي أسبوع، حيث أقام مجموعة من أهالي المدينة مخيمًا، جرى تفكيكه الاثنين، بموافقة كل الأطراف، وفي احترام تام للقانون، لكن سرعان ما انتقلت المناوشات إلى وسط المدينة، بين قوات حفظ الأمن والمعتصمين في المخيم".
وتجدر الإشارة إلى أن سكان قبيلة "أيت أوسي" قاموا باعتصام في مخيم على بعد 30 كيلومترًا من المدينة، بعد خلاف بينهم وبين قبيلة "أيت النص"، بسبب ترسيم الحدود الترابية بينهما، وقامت السلطات العمومية ومصالح وزارة الداخلية بالتدخل، في أكثر من مرة، في محاولة منها للصلح بين القبيلتين المتصارعتين، كما شكلت عمالة أسا الزاك لجنة لمتابعة الملف، غير أن مساعيها لم تكلل بالنجاح، بسبب تصلب كل طرف في مواقفه ودفوعاته، ما أجبرها على تفكيك المخيم بالقوة، بسبب عدم قانونيته، وتجنبًا لسيناريو مخيم "اكديم إزيك"، الذي أقيم في مدينة العيون، تشرين الثاني/نوفمبر 2009، وأدى إلى مواجهات بين المعتصمين وقوات الأمن العمومية، خلفت 11 قتيلاً في صفوف قوات حفظ الأمن.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عمالة أسا الزاك تنفي استعمالها للرصاص في تفريق المعتصمين عمالة أسا الزاك تنفي استعمالها للرصاص في تفريق المعتصمين



خلال توجّههن لحضور حفل عيد ميلاد صديقهما Joe Jonas

بريانكا تشوبرا ‏وزوجها نيك جوناس ‏يتألقا في إطلالة صيفية وكاجوال في باريس

باريس-المغرب اليوم

GMT 18:19 2019 الخميس ,28 آذار/ مارس

هاني مظهر

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 04:41 2018 السبت ,31 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل

GMT 07:44 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

قواعد استعمال اللون الأصفر في غرفة نومك دون توتر

GMT 01:58 2015 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"أوفر بلو" أول يخت يستخدم للسكن في عرض البحر

GMT 14:09 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة لمعالجة ضغط الدم العالي

GMT 00:45 2015 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

خبراء التغذية يكشفون أفضل 20 نصيحة لفقدان الوزن

GMT 17:52 2014 الخميس ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

الفوائد الصحية لاستعمال زيت خشب الصندل العطري
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib