الحكومة المغربية الجديدة ستكون جاهزة قبل افتتاح السنة التشريعية
آخر تحديث GMT 18:53:38
المغرب اليوم -

وسط توقعات بإجراء مشاورات جديدة بين مزوار وبنكيران

الحكومة المغربية الجديدة ستكون جاهزة قبل افتتاح السنة التشريعية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الحكومة المغربية الجديدة ستكون جاهزة قبل افتتاح السنة التشريعية

الحكومة المغربية الجديدة ستكون جاهزة قبل افتتاح السنة التشريعية بالبرلمان
الرباط – رضوان مبشور

الرباط – رضوان مبشور أشارت مصادر مطلعة لـ "المغرب اليوم" إلى أن حكومة بنكيران المعدلة ستكون جاهزة قبل افتتاح السنة التشريعية بالبرلمان المغربي، من طرف الملك محمد السادس، الجمعة المقبل، بعد شد وجدب طال أمده بين رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، والأمين العام لحزب "التجمع الوطني للأحرار" صلاح الدين مزوار، بشأن مجموعة من النقاط الخلافية تتعلق بانضمام الأخير إلى حكومة بنكيران 2، معوضا الانسحاب الرسمي لحزب "الاستقلال".
وكشفت المصادر عن أن "مشاورات جديدة ستجمع مطلع الأسبوع المقبل بين مزوار وبنكيران، من أجل وضع آخر الرتوشات على التشكيلة الحكومية، قبل تقديمها بشكل رسمي للملك، بغرض الاطلاع عليها والتأشير عليها، قبل تسميتهم وتنصيبهم بشكل رسمي، حسب ما ينص عليه الدستور المغربي".
وأشارت المصادر نفسها إلى أن "الاجتماع غير الرسمي، الذي جمع الأربعاء الماضي، بين رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران والعاهل المغربي الملك محمد السادس، سهل بشكل كبير التوصل إلى حل توافقي بين الأطراف المتفاوضة".
وكانت مجموعة من الأحزاب السياسية، انتقدت في أكثر من مرة تأخر رئيس الحكومة في تشكيل أغلبية حاكمة جديدة، بعد انسحاب الاستقلال من الائتلاف الحاكم في حزيران / يونيو الماضي، مما يعني أن حكومة بنكيران اشتغلت لمدة ثلاثة أشهر كحكومة "تصريف أعمال" فقط، في ظل وضعية اقتصادية واجتماعية مضطربة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي.
ولم يتسنَ لمصادرنا لحدود الساعة، التأكد بشأن مآل وزارة "الاقتصاد والمال"، غير أنها رجحت أن يتولاها شخص آخر غير صلاح الدين مزوار، الذي لقيت فكرة استوزاره على رأس وزارة المال، ردود أفعال غير إيجابية من طرف "صقور" حزب "العدالة والتنمية" الحاكم، وشريحة واسعة من الشارع المغربي، بعد "فضيحة" العلاوات الشهيرة التي استفاد منها بشكل غير قانوني عندما كان على رأس نفس الوزارة في حكومة عباس الفاسي المنتهية ولايتها.
وأوضحت المصادر نفسها أنه "سيتم الإبقاء على عزيز أخنوش (وزير مستقل) على رأس وزارة الاقتصاد والمال، كحل توافقي بين مزوار وبنكيران، علما بأن أخنوش كان قياديًا سابقًا في حزب "التجمع الوطني للأحرار"، قبل أن يقدم استقالته من الحزب، بعد انضمامه في كانون الثاني / يناير 2012 للحكومة، ليتولى وزارة الزراعة، بعدما أعلن "الأحرار" انضمامه بشكل رسمي لأحزاب المعارضة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة المغربية الجديدة ستكون جاهزة قبل افتتاح السنة التشريعية الحكومة المغربية الجديدة ستكون جاهزة قبل افتتاح السنة التشريعية



يمنح من ترتديه الشعور بالانتعاش مع مكملات موضة رقيقة وصغيرة الحجم

الفساتين القطن المميزة بتصميم مزركش لصاحبات الاختيارات العملية والموديلات المريحة

نيويورك-المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 18:19 2019 الخميس ,28 آذار/ مارس

هاني مظهر

GMT 04:41 2018 السبت ,31 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل

GMT 11:18 2014 الأحد ,21 أيلول / سبتمبر

الوراقون ينشرون العلم الشرعي في نجد قبل 500 عام

GMT 02:58 2018 السبت ,16 حزيران / يونيو

خواتم ذهب "لازوردي" من موضة 2018 تناسب كل الأذواق

GMT 05:48 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

علماء بريطانيون يكشفون سبب غزارة الدم أثناء الحيض

GMT 13:35 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

Falcon Films تروّج لفيلمها اللبناني "بالغلط"

GMT 16:50 2013 الإثنين ,13 أيار / مايو

أطفال القمر مرضى صغار تقتلهم الشمس
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib