ليبيا تطلب تفسيرًا للعملية العسكرية الأميركية في طرابلس وتنفي درايتها المسبقة
آخر تحديث GMT 20:02:55
المغرب اليوم -

قبضت على "أبو أنس الليبي" بالتزامن مع هجوم على "حركة الشباب"

ليبيا تطلب تفسيرًا للعملية العسكرية الأميركية في طرابلس وتنفي درايتها المسبقة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ليبيا تطلب تفسيرًا للعملية العسكرية الأميركية في طرابلس وتنفي درايتها المسبقة

سيارة "أبو أنس" التي تعرضت للهجوم بالقرب من طرابلس
واشنطن - يوسف مكي

طالبت الحكومة الموقتة في ليبيا، الأحد، واشنطن بتفسير لما وصفته "اختطاف" لليبي مشتبه فيه، الذي اتهم في عام 2000 بمشاركته في تفجيرات سفارتي الولايات المتحدة في كينيا و تنزانيا عام 1998، نافية علمها المسبق بالتوجه الأميركي لتنفيذ مهمة على أراضيها. تزامن ذلك مع ظهور فريق البحرية الأميركية في الصومال، قبل شروق الشمس، من المحيط الهندي، وتبادلوا إطلاق النار مع مسلحين في منزل قيادي بارز في "حركة شباب"، في حين أكد رئيس الوزراء الصومالي، الأحد، أن "حكومته كانت تعمل مع الشركاء الدوليين، والدول المجاورة، على مكافحة حركة شباب".
جاء ذلك بعد يوم من تنفيذ القوات الأميركية غارات، في بلدين أفريقيين، تهدف إلى القبض على عناصر هاربة، مشتبه في أنها "إرهابية".
وقبضت القوات الأميركية، بمساعدة قوات الـ"إف بي آي"، والـ"سي آي إي"، على نزيه الرقيعي، الذي يشتهر باسم "أبو أنس الليبي"، وهو زعيم مشتبه به من تنظيم "القاعدة"، في شوارع طرابلس ليبيا.
وصرح مسؤول أميركي أن "أبو أنس على قيد الحياة، في سجن أميركي، وعلى الرغم من أن تفاصيل اعتقاله كانت سطحية، إلا أنه تم القبض عليه بصورة سلمية، وأنه لم يعد في ليبيا"، مؤكدًا أن "هذا الهجوم تم التخطيط له منذ أكثر من أسبوع، عقب المجزرة التي قامت بها حركة الشباب في مركز تجاري في نيروبي، التي أسفرت عن مقتل أكثر من 60 شخصًا قبل أسبوعين"، في حين أكد مسؤول كبير في الأمن الأميركي أن "فريق البحرية اضطر إلى الانسحاب قبل التأكد من أنه تمكن من قتل زعيم الشباب"، رافضًا تحديد الهدف، مشيرًا إلى أن "توقيت الغارتين كان واحدًا من قبيل الصدفة، لكن حدوثها في اليوم نفسه، أكد على إبراز منطقة شمال أفريقيا، لاعتبارها ملاذًا للإرهابيين الدوليين"، لافتًا إلى أن "ليبيا فقدت السيطرة على مجموعة من الميليشيات المسلحة، منذ الإطاحة بحكومة القذافي عام 2011، بينما تفتقد الصومال، مهد حركة الشباب، إلى حكومة مركزية فعالة، منذ أكثر من عقدين"، موضحًا أنه "على الرغم من وجود أبو أنس في ليبيا، إلا أنه يعتقد أنه لم يكن له أي دور في الهجوم على البعثة الدبلوماسية في بنغازي، لكنه قد يكون سعى إلى بناء شبكات تواصل مع من تبقى من تنظيم القاعدة، والمتشددين المسلحين، الذين يحملون الأفكار نفسها في ليبيا".
وقال شقيقه نبيه، في تصريح إلى وكالة "أسوشيتد برس"، أنه "بعد صلاة فجر السبت، اقتربت ثلاث مركبات، فيها مسلحين، إلى منزل أبو أنس، وأحاطوا به، بينما كان يقوم بإيقاف سيارته"، وأضاف "حطم أحدهم النافذة، وحصل على بندقيته، وأخذوه معهم"، بينما أوضح مسؤوول أميركي أنه "سوف يتم استجواب أبو أنس لأسابيع عدة، لكنهم لم يتناقشوا بشأن إن كانت نيويورك وجهته النهائية"، مؤكدًا أن "الرئيس أوباما لا يُفضل إضافة سجناء جددد إلى السجناء في السجن العسكري الأميركي في خليج جوانتنامو"
ويعد أبو أنس زعيم تنظيم "القاعدة" في ليبيا، وهو جائزة كبرى، لاسيما أن اعتقاله أحدث ضربة للعناصر المتبقية داخل تنظيم "القاعدة" الأصلي، عقب الحملة الأميركية، التي استمرت 12 عامًا، لاعتقال أو قتل قيادتها، بما في ذلك قتل مؤسسها أسامة بن لادن، منذ عامين في باكستان.
وأكد "إسلاميون" في بنغازي أنه "في الوقت الذي كانت تنتشر فيه شائعات كاذبة عن غارة أميركية وشيكة متكررة، أي شخص يشعر بأنه مهدد من قبل هذه الغارة، سيسعى إلى الاختباء، أو إعداد أنفسهم، إثر وجود تقارير عن عملية طرابلس، داعين، ظهر الأحد، إلى تنظيم احتجاجات في الشوارع، ضد الغارة الأميركية، والحكومة الموقتة، التي تسمح بتنفيذها، فيما أظهر بعض الليبيين، عبر مواقع التواصل الاجتماعية، تخوفًا من تزايد نفوذ تنظيم "القاعدة"، أو المتشددين الآخرين في بلادهم، ما جعلهم يتعاطفون مع العملية العسكرية الأميركية، وإلقاء اللوم على السلطات الموقتة في ليبيا، لفشلها في القبض على "الإرهابيين" المشتبه فيهم، حيث تزامن القبض على "أبو أنس" مع عملية شرسة لتبادل إطلاق النار، قتل فيها 15 جنديًا ليبيًا، عند نقطة تفتيش في منطقة تقع جنوب شرقي طرابلس، قرب منزل عشيرة "أبو أنس".
وبيَّن المتحدث باسم الأركان العامة في الجيش الليبي العقيد على شيخي أن "خمس سيارات كاملة، من المسلحين، الذين يرتدون أقنعة، وصولوا إلى نقطة تفتيش للجيش في الساعة 6:15 صباحًا، وفتحوا النار على مسافة قريبة، ولم يتضح إذا كان الهجوم مرتبطًا بالقبض على أبو أنس، أو إبعاده من ليبيا".
ووجه وزيرة الخارجية الأميركي جون كيري، الذي يمثل الرئيس أوباما في اجتماع قمة منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادي، في جزيرة بالي الإندونيسية، الشكر إلى العاملين في الجيش الأميركي، الذين قاموا بتنفيذ الغارات، وأضاف "نأمل أن يظهر ذلك أن الولايات المتحدة لن تتوقف أبدًا عن بذل جهودها الرامية لمحاسبة منفذي الأعمال الإرهابية، أعضاء القاعدة، وغيرها من التنظيمات الإرهابية، يستطيعون الهرب، ولكن لا يمكنهم الاختباء، سنواصل مطاردة هؤلاء، لتقديمهم إلى العدالة"، وذلك في الوقت الذي يخوض فيه الرئيس أوباما مواجهة مع "الجمهوريين" في الكونجرس، بسبب تقلب سياسته في سورية، حيث يمكن أن تساهم الغارات في تأجيج الاتهامات بين منتقديه، لاسيما عقب بيان الحكومة الليبية، الأحد، بأنها "اتصلت بالسلطات في الولايات المتحدة، للمطالبة بتقديم تفسير بشأن اختطاف مواطن ليبيي"، في حين يبدو هذا الطلب متناقضًا مع تصريحات المسؤولين الأميركيين، السبت، التي أفادت بأن "الحكومة الليبية قد لعبت دورًا في القبض على أبو أنس"، ما يراه محللون إشارة إلى تغيير واشنطن سياستها، المتمثلة في الإحجام عن إرسال قواتها الخاصة إلى ليبيا، للقبض على "الإرهابيين" المطلوبين، أو المشتبه فيهم، في الهجوم على البعثة الدبلوماسية في بنغازي عام 2012.
وتعد الغارة في الصومال هي الأكثر أهمية للقوات الأميركية، حيث قال مسؤول حكومي صومالي بارز أن "القوات الأميركية نفذت الهجوم، و كانت الحكومة الصومالية على علم مسبق به"
من جانبه، صرح متحدث باسم "حركة شباب" بأن "واحدًا من مقاتلي الحركة قتل في تبادل لإطلاق النار"، فيما أفاد مسؤولون أميركيون بأنهم ألقوا القبض على زعيم "حركة الشباب"، الأمر الذي تم نفيه لاحقًا، مؤكدين أنه "لا يوجد جرحى أو قتلى أميركيين، وأن الأميركيين قاموا بفض الاشتباك، بعد إلحاق بعض الخسائر بين صفوف حركة الشباب".
ولم يتضح ما هو الدور الذي لعبه الهدف من الهجوم الأميركي في عملية مركز نيروبي، الذي صرح في شأنه متحدث باسم الجيش الكيني، السبت، أنه "تعرف على هوية الأربعة مهاجمين، من لقطات المراقبة، وهم أبو بعرا السوداني، وعمر نبهان، والخطاب آلكين، ورجل يعرف فقط باسم عمير"، وأضاف "لم يتمكن أحد من المسلحين من الفرار، حيث لاقوا حتفهم جميعًا"، بينما أوضح الرئيس السابق لجماعة المراقبة التابعة للأمم المتحدة في الصومال وإريتريا مات بريدين أن "التكتيكات المستخدمة في الهجوم كانت مماثلة لتلك التي استخدمتها حركة الشباب في عدد من العمليات في الصومال هذا العام"، مؤكدًا أنه "كان هناك حاجة للمساعدة المحلية"، مشيرًا إلى أنه "بالتأكيد يجب أن نتوقع أن تحاول حركتي الهجرة والشباب القيام بذلك مرة أخرى، و ينبغي لنا أن نتوقع منهم أن لديهم القدرة على القيام بذلك".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ليبيا تطلب تفسيرًا للعملية العسكرية الأميركية في طرابلس وتنفي درايتها المسبقة ليبيا تطلب تفسيرًا للعملية العسكرية الأميركية في طرابلس وتنفي درايتها المسبقة



اعتمدت على تسريحة الشعر القصير ومكياجاً ناعماً

عارضة الأزياء كارلي كلوس تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة

نيويورك ـ مادلين سعاده

GMT 02:31 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

إطلالات ساحرة للنجمات خلال عرض أزياء شنيل في باريس
المغرب اليوم - إطلالات ساحرة للنجمات خلال عرض أزياء شنيل في باريس

GMT 00:50 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك
المغرب اليوم - أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك

GMT 03:40 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك
المغرب اليوم - تعرف على أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك

GMT 03:03 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

نصائح حول اختيار ديكورات حمامات بسيطة
المغرب اليوم - نصائح حول اختيار ديكورات حمامات بسيطة

GMT 18:53 2019 السبت ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تقنية الـ"فار" تمنح ليفربول فوز صعب على كريستال بالاس

GMT 20:45 2019 الجمعة ,06 أيلول / سبتمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 10:12 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

"أنا والسينما" و"سيدة الزمالك" في معرض القاهرة للكتاب

GMT 15:20 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار مميزة لجلسات خارجية في فصل الصيف

GMT 09:02 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مجلس الوزراء المغربي يقرر الإعفاء الضريبي ضمن موازنة 2018
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib