التعاون الأمني والعسكري والتكوين المهني أولويات لدمج الثوار
آخر تحديث GMT 12:08:19
المغرب اليوم -

على هامش زيارة الرئيس الليبي على زيدان للمغرب

التعاون الأمني والعسكري والتكوين المهني أولويات لدمج الثوار

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - التعاون الأمني والعسكري والتكوين المهني أولويات لدمج الثوار

مساعدة مغربية لدمج الثوار
الرباط ـ الحسين ادريسي

عبر المسؤولون الليبيون خلال زيارتهم للمغرب إلى حاجة ليبيا في مساعدة مغربية لدمج الثوار في مجال الحياة العامة. وقال وزير الخارجية الليبية محمد عبد العزيز، في أعقاب مشاورات أجراها أمس مع نظيره المغربي سعد الدين العثماني، إن المغرب سيعمل على فتح أبواب مؤسسات التكوين المهني لاستقبال أفواج الثوار، تمهيدا لدمجهم في سوق العمل. واغتنم الوزير الليبي الذي يوجد ضمن وفد حكومي يزور

المغرب رسميا ليثمن عاليا مراكز التكوين بالمغرب لتوفير تكوين متخصص في كافة المجالات، وأشار أيضا إلى أن الجامعات المغربية ستفتح أبوابها أمام الطلاب الليبيين.

التعاون الأمني والعسكري والتكوين المهني أولويات لدمج الثوار
وحسب مصادر "المغرب اليوم" يتوقع في وقت لاحق ان يزور مسؤولون مغاربة دولة ليبيا الجديد لدراسة متطلبات التكوين وأنواع التكوين التي يحتاجها الشباب الليبي.
إلى ذلك، وكما أشار "المغرب اليوم" في خبر سابق يوجد تعاون مشترك ووثيق بين المغرب وليبيا في المجالين الأمني والعسكري.
ويهم الليبيين بالدرجة الأولى تكوين شبابهم في المراكز والمدارس الوطنية للشرطة في المغرب. ولم يخف وزير الخارجية الليبي أن ما يميز الثورة في ليبيا على خلاف دول أخرى في إشارة إلى تونس ومصر مثلا، كون تبدأ بعد ثورتها من نقطة الصفر.
وأشار المسؤول الليبي محمد عبد العزيز إلى عمق وتجذر العلاقات المغربية الليبية واصفا إياها بالاستراتيجية وان تعرضت لبعض الترددات في وقت سابق، في إشارة إلى عهد الكولونيل القذافي الذي كان يمول جبهة البوليساريو ضد المغرب. 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التعاون الأمني والعسكري والتكوين المهني أولويات لدمج الثوار التعاون الأمني والعسكري والتكوين المهني أولويات لدمج الثوار



البدلات الضخمة صيحة مُستمرة كانت وما تزال رائدة بقوّة

الاتّجاهات المشتركة بين سيندي كروفورد وابنتها كيا جيربر

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib