العاهل المغربي يفتتح السنة التشريعية الجديدة الجمعة
آخر تحديث GMT 04:41:47
المغرب اليوم -

تتزامن مع منتصف الولاية وستعرف تحديات كثيرة

العاهل المغربي يفتتح السنة التشريعية الجديدة الجمعة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - العاهل المغربي يفتتح السنة التشريعية الجديدة الجمعة

يفتتح العاهل المغربي الملك محمد السادس
الرباط - المغرب اليوم

يفتتح العاهل المغربي الملك محمد السادس، الجمعة، السنة التشريعية الجديدة، في مقر مجلس النواب، تزامنًا مع الولادة العسيرة للنسخة الثانية من حكومة بنكيران، التي ستحسم وضع العديد من القوانين العادية والتنظيمية، المكملة للدستور الجديد. ولاتزال القوانين المعنية تراوح مكانها في رفوف مجلسي البرلمان والحكومة ، التي عجزت بدورها عن الالتزام بالأجندة التشريعية المعلن عنها في مخططها التشريعي.وتنطلق الدورة البرلمانية على وقع النزاع الدستوري بين مجلسي النواب والمستشارين، بشأن موعد انعقاد الجلسة الأسبوعية، التي تخصص للأسئلة الشفهية، بعد إقرار مجلس النواب بعقد جلسته تزامنًا مع انعقاد جلسة المستشارين، وذلك مساء كل  ثلاثاء.وكشفت جريدة "الأخبار" المغربية، الخميس، عن أن "السنة التشريعية الجديدة ستتزامن مع منتصف الولاية التشريعية، التي ستعرف إدخال تغييرات عدة على هياكل المجلس واللجان النيابية الدائمة في مجلس النواب، عبر تجديد رئاسة ومكتب المجلس، ومكاتب اللجان البرلمانية الدائمة، لاسيما لجنة العدل والتشريع، التي ستنتقل رئاستها من حزب (التجمع الوطني للأحرار) ، إلى حزب معارض، من المرجح أن يكون حزب (الاستقلال)، الذي التحق بصفوف المعارضة، فيما سيستمر مجلس المستشارين في العمل بالهياكل نفسها، رغم انتهاء مدة ولاية ثلث أعضاء هذا المجلس، الذي يوجد في خارج الدستور الجديد، واستمرار عمله وفق الأحكام الانتقالية للدستور".وأضافت أن "من أبرز القوانين التي ستعرض على الدورة الخريفية، التي ستنطلق بداية الأسبوع المقبل، مشروع قانون المالية، الذي يعتبر أهم مشروع يعرض على أنظار المؤسسة التشريعية، نظرًا لأهميته في مصير البلاد، ورسم ملامح الاقتصاد الوطني طيلة عام"، مشيرة إلى أنه "سيزيد ارتباك الحكومة القائمة في وضع مشروع قانون المالية من تعقيد مهام البرلمان، وعمل البرلمانيين، في دراسة هذا المشروع ومناقشته، قبل التصويت عليه"، لافتة إلى أنه "على الرغم من أن رئيس الحكومة قد أفرج عن الرسالة التأطيرية لهذا القانون، فإن الارتباك لازال هو سيد الموقف، في غالب المصالح المكلفة بإعداد الموازنات الفرعية، في مختلف الوزارات، بسبب الأزمة الحكومية، والغموض الذي رافق مشاورات تشكيل النسخة الثانية من حكومة بنكيران، وذلك منذ ما يزيد عن ستة أشهر، ومن المفروض أن يكون قانون المالية قد خضع لجميع مراحل المسطرة التشريعية، قبل حلول الأول من كانون الثاني/ يناير المقبل".وأضحت الصحيفة أنه "إذا كانت السنة التشريعية الماضية قد اتسمت بضعف الإنتاج التشريعي، من طرف البرلمان والحكومة، فإن السنة التشريعية القائمة، وبعد مرور نصف الولاية التشريعية، ستكون حاسمة، مع وضع مجموعة من القوانين المهمة، لاسيما تلك المتعلقة بالجهوية المتقدمة، والاستحقاقات الجماعية والجهوية المرتبطة بهذا المشروع الكبير، الذي لم تحرز فيه الحكومة أي تقدم، رغم توفرها على أرضية ورصيد مهم من المعطيات والمقترحات، التي وضعتها اللجنة الاستشارية للجهوية الموسعة، وستكون الحكومة والبرلمان في سباق مع الزمن، بغية إخراج القوانين الانتخابية وقوانين التقطيع الترابي والانتخابي، قبل تحديد موعد إجراء الانتخابات الجماعية والجهوية، التي ستسفر عن تجديد مجلس المستشارين، وإخراجه من الحالة الانتقالية التي يوجد فيها".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العاهل المغربي يفتتح السنة التشريعية الجديدة الجمعة العاهل المغربي يفتتح السنة التشريعية الجديدة الجمعة



GMT 13:12 2021 الثلاثاء ,27 تموز / يوليو

موديلات ورق جدران فخم لغرف نوم أنيقة
المغرب اليوم - موديلات ورق جدران فخم لغرف نوم أنيقة

GMT 10:59 2021 الثلاثاء ,27 تموز / يوليو

برنامج إذاعي جديد يعلّم أطفال المغرب الإنجليزية
المغرب اليوم - برنامج إذاعي جديد يعلّم أطفال المغرب الإنجليزية

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 13:22 2021 السبت ,03 تموز / يوليو

نانسى عجرم تطرح أحدث أغانيها "بدى حدا حبو

GMT 12:03 2021 الخميس ,15 تموز / يوليو

إنتر ميلان يستهل حملة الدفاع عن لقبه ضد جنوا

GMT 16:23 2021 الخميس ,15 تموز / يوليو

أرقام قياسية جديدة في انتظار ميسي مع برشلونة
 
almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib