جعفر تقلل من أهمية تقارب الأفلان مع بقية الأحزاب الأخرى
آخر تحديث GMT 09:25:54
المغرب اليوم -

بصدد إعادة ترتيب البيت ولازلنا وسنبقى داعمين لـ بوتفليقة

جعفر تقلل من أهمية تقارب "الأفلان" مع بقية الأحزاب الأخرى

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - جعفر تقلل من أهمية تقارب

الوزيرة السابقة نواره جعفر
 الجزائر - نورالدين رحماني

 الجزائر - نورالدين رحماني اعتبرت الوزيرالسابق والناطقة باسم حزب "التجمع الوطني الديمقراطي"(الأرندي) نواره جعفر، أن تقارب حزب "جبهة التحرير الوطني" (الأفلان) شريكه السابق في التحالف الذي أوصل بوتفليقة الى الحكم العهدتين السابقتين، مع أحزاب أخرى على غرار حزب "تجمع أمل الجزائر" و"الحركة الشعبية الجزائرية" لا يؤثر في حزبها ولا يعتبر إقصاءًا له .وأكدت جعفر، في تصريحات صحافية، الخميس، أن "الأفلان" حر في ربط أي اتصالات وعقد أي تحالفات، لأن المسار السياسي يتطلب ذلك، لأن الحركة السياسية لا تتوقف خصوصًا أن حزبها الآن في مرحلة إعادة هيكلة وينتظر انتخاب  قيادة جديدة بعد استقالة أمينه السابق الوزير الأول الجزائر الأسبق أحمد أويحي، خلال المؤتمر المزمع عقده ما بين 20 و 22 كانون الأول/ديسمبر المقبل.واعتبرت أن دعوة الأفلان لحزب "أمل الجزائر" للتحالف معه طبيعي، ونابع من كونه رئيسي يلقى دعم السلطة الجزائرية وثقة الرئيس بوتفليقة لأنه تحت قيادة وزير النقل عمار الغول، ولأخذ مكان حركة "مجتمع السلم"(حمس) التي أعلنت انسحابها من التحالف، كما أن انضمام "الحركة الشعبية الجزائرية" لهما جاء في إطار إعادة هيكلة التحالف الداعم لبوتفليقة وبرنامجه الانتخابي.وأكدت على مكانة الأرندي، وأشارت إلى أنه لا أحد بإمكانه إزالته من الحياة السياسية، فهو حزب تظهر قوته في الأزمات التي تمر بها البلاد، أما اليوم فنحن بصدد التحضير لمرحلة جديدة، وإعادة ترتيب البيت ولهذا طلبنا من حلفائنا السياسيين، أخذ الوقت الكافي لنعاود الرجوع إلى الساحة بقوة أكبر، معتبرةً أن المرحلة الجديدة اليوم التي يمر بها الأرندي  تتمثل في لم الشمل وتنظيم الصفوف، وموعدها المؤتمر المقبل، لأننا "سنُثبت خلاله بأن الأرندي لا يزال رقمًا مهمًا في الساحة السياسية الجزائرية في المراحل المقبلة‘‘.وأرجعت سبب تفاؤلها بمستقبل الأرندي في ظل الصراع الذي تشهده أجنحته ومناضليه، إلى كونه حزبًا قويًا وثابتًا ومنتصرًا في الولايات الجزائرية كلها، ويحظى بمكانته من طرف السلطة والمتعاطفين معه والمتتبعين لشأنه، لذا فحزب مثل حزب الأرندي ينبغي أن يخضع لتقييم موضوعي، أما القول أنه لن تكون له مكانة سياسية في المستقبل فهذا خطأ، لأن مكانة الحزب انتزعها المناضلون عبر مسار طويل وعريق.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جعفر تقلل من أهمية تقارب الأفلان مع بقية الأحزاب الأخرى جعفر تقلل من أهمية تقارب الأفلان مع بقية الأحزاب الأخرى



تتألف من قميص "بولكا دوت" وسروال متطابق كجزء من تشكيلتها خلال 2019

فيكتوريا بيكهام تُدهش متابعيها بطقم بيجاما مميز يُقدّر سعره بحوالي 2000 دولار

لندن ـ المغرب اليوم

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib