العاهلُ الإسبانيُّ يناقش مع وزير الخارجية المغربي في مدريد الملفَّات المُهمَّة
آخر تحديث GMT 13:00:33
المغرب اليوم -

أكَّدا على ضرورة تعزيز العلاقات الثنائيَّة بين البلدين الجارَيْن

العاهلُ الإسبانيُّ يناقش مع وزير الخارجية المغربي في مدريد الملفَّات المُهمَّة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - العاهلُ الإسبانيُّ يناقش مع وزير الخارجية المغربي في مدريد الملفَّات المُهمَّة

لعاهل الإسباني خوان كارلوس الأول مع وزير الخارجية المغربي صلاح الدين مزوار
الرباط - رضوان مبشور

ناقش العاهل الإسباني خوان كارلوس الأول، الخميس، مع وزير الخارجية المغربي صلاح الدين مزوار، في قصر "زارزويلا" في العاصمة مدريد، عددًا من الملفات المهمة بين البلدين، وذلك في إطار الجولة التي يقوم بهام مزوار لعواصم عالمية عدة، والتي قادته في وقت سابق لكل من العاصمة السنغالية دكار والعاصمة الفرنسية باريس.وأكد الجانبان على ضرورة تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الجارين، كما تطرقا في صلب محادثاتهما إلى قضية الصحراء المتنازع عنها بين المغرب وجبهة "البوليساريو" المدعومة من طرف الجزائر، خاصة أن حكومة مدريد تُعَد طرفًا رئيسيًا في النزاع، كونها المستعمر القديم للصحراء، كما تحدث الجانبان عن إشكالية الهجرة، وما تثيره من تحديات بالنسبة إلى البلدين الجارين.وحضر اللقاء كل من وزير الدولة الاسباني في الشؤون الخارجية والتعاون غونزالو دي بينيتو، وسفير الرباط في مدريد أحمد ولد سويلم.وأجرى وزير الخارجية المغربي، المعين حديثًا على رأس الدبلوماسية المغربية الخارجية، خلفًا لسعد الدين العثماني، محادثات مماثلة مع رئيس الحكومة الاسبانية ماريانو راخوي، حيث تحادث الطرفان بشأن مجموعة من الملفات تهم تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين الجارين.
ومن المرتقب أن يلتقي صلاح الدين مزوار، في وقت لاحق من نهار الخميس، نظيره الاسباني خوسيه مانويل غارسيا مارغايو، ورئيس مجلس الشيوخ بيو غارسيا اسكوديرو ماركيز.وسبق للمسؤول المغربي أن حضر، الأربعاء، في مدينة برشلونة الاسبانية، لأعمال المنتدى الاقتصادي الأول لبلدان البحر الأبيض المتوسط، والذي حضره وزراء خارجية ما يمسى بدول (5+5).وتجمع كلاً من مدريد والرباط علاقات متميزة على العديد من المستويات، حيث تعد إسبانيا الشريك التجاري الأول للمملكة المغربية، كما تحسنت علاقات البلدين بشكل كبير في السنوات القليلة الماضية، بعدما عرفت بعض التشنج في بداية الألفية الماضية، خاصة بعدما قامت إسبانيا بإنزال عسكري على جزيرة "ليلى" المغربية في البحر الأبيض المتوسط، وهو ما عكر صفو العلاقات بين البلدين، بالإضافة إلى مواقف الجارة الشمالية للمغرب من قضية الصحراء.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العاهلُ الإسبانيُّ يناقش مع وزير الخارجية المغربي في مدريد الملفَّات المُهمَّة العاهلُ الإسبانيُّ يناقش مع وزير الخارجية المغربي في مدريد الملفَّات المُهمَّة



البدلات الضخمة صيحة مُستمرة كانت وما تزال رائدة بقوّة

الاتّجاهات المشتركة بين سيندي كروفورد وابنتها كيا جيربر

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib