الإبراهيمي يرى أنَّه يمكن لبشار الأسد أن يكون له دور في المرحلة الإنتقالية
آخر تحديث GMT 20:46:51
المغرب اليوم -

عشية لقائه الرئيس السوري في دمشق بعد انقطاع لأكثر من سنة

الإبراهيمي يرى أنَّه يمكن لبشار الأسد أن يكون له دور في المرحلة الإنتقالية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الإبراهيمي يرى أنَّه يمكن لبشار الأسد أن يكون له دور في المرحلة الإنتقالية

الموفد الدولي - العربي الى سوريا الأخضر الإبراهيمي
دمشق - المغرب اليوم

رأى الموفد الدولي - العربي الى سوريا الأخضر الإبراهيمي في دمشق، أن الرئيس السوري بشار الأسد "يمكن أن يلعب دوراً في المرحلة الانتقالية من دون أن يقودها بنفسه"، لافتا الى أن "الكثير من المحيطين به  يرون في ترشحه لولاية جديدة في العام 2014 أمراً محتماً. هو يرى الأمر حقاً مكتسباً له  بأنه يرغب بالتأكيد في انهاء ولايته الحالية". كلام الابراهيمي جاء في حديث الى مجلة "جون أفريك" الفرنسية ، بعيد وصوله الى دمشق ألاثنين عن طريق بيروت ، في زيارة مهمة يُفترض أن تُحدد نتائجها إلى حد كبير مصير الجهود لعقد مؤتمر السلام السوري، أو ما يُعرف بـ "جنيف - 2".
لكن المؤشرات الصادرة من العاصمة السورية لا توحي حتى الآن بأن النظام مستعد للتنازل عن السلطة لمصلحة حكومة انتقالية، بحسب ما جاء في بيان «جنيف - 1»، وبحسب ما تُصرّ المعارضة السورية التي يؤازرها في هذا الموقف تحالف واسع يضم دولاً غربية وعربية فاعلة. وكان لافتاً أن الإبراهيمي قدّم ملامح تصوره لكيفية الوصول إلى تسوية، عشية وصوله إلى دمشق، إذ قال في تصريحات الى مجلة فرنسية إن الرئيس بشار الأسد يمكنه أن يلعب دوراً في المرحلة الانتقالية من دون أن يقودها بنفسه.
ولم يكن واضحاً حتى مساء أمس طبيعة اللقاءات التي سيجريها الإبراهيمي في دمشق، لكن الأنظار ستكون مركّزة على الاجتماع الذي قد يجمعه مع الرئيس السوري، اضافة الى محادثاته مع مسؤولين سوريين آخرين.
وهذه الزيارة هي الأولى التي يقوم بها الابراهيمي لدمشق منذ قرابة السنة عندما قطع الأسد مدة اللقاء معه كتعبير عن امتعاضه من تجرؤه على مفاتحته بإمكان عدم ترشحه للرئاسة مجدداً في انتخابات 2014.
وعشية وصوله إلى دمشق، اعتبر الابراهيمي أن الرئيس الأسد يمكن أن يساهم في المرحلة الانتقالية نحو «سورية الجديدة» من دون أن يقودها بنفسه. وأوضح،  أن "الكثير من المحيطين به  يرون في ترشحه لولاية جديدة في العام 2014 أمراً محتماً. هو يرى الأمر حقاً مكتسباً بأنه يرغب بالتأكيد في انهاء ولايته الحالية.
وأضاف الابراهيمي: "علّمنا التاريخ انه بعد أزمة مماثلة  لا يمكن العودة إلى الوراء. الرئيس الأسد يمكنه إذاً أن يساهم بشكل مفيد في الانتقال بين سورية الماضي، وهي سورية والده الرئيس الراحل حافظ وسورياه، وما اسميه الجمهورية السورية الجديدة".
واعتبر الدبلوماسي الجزائري أن "الرئيس السوري كان شخصاً منبوذاً قبل الاتفاق حول السلاح الكيماوي السوري، و تحوّل إلى شريك بعده"، مضيفاً "إلا أن بشّار لم يسقط ابدا، ومهما يقول الناس، فهو لم تساوره الشكوك على الاطلاق، لا لجهة ما يحق له، ولا لقدرته على حسم الأمور لصالحه". وأتى التصريح الأخير رداً على سؤال حول ما اذا كان الاتفاق الروسي - الاميركي حول نزع الترسانة الكيماوية السورية الذي تم التوصل اليه في ايلول /سبتمبر بعد تهديد بضربة عسكرية اميركية، قد ادى الى تعويم الأسد.
وأبدى الابراهيمي حذره حول مشاركة المعارضة في مؤتمر «جنيف - 2». وقال إن "المؤتمر المزمع عقد في تشرين الثاني/نوفمبر هو بداية مسار. نأمل في ان تتمكن المعارضة من الاتفاق على وفد ذي صدقية وقدرة تمثيلية. لا يجب ان تكون لدينا أوهام: لن يحضر الجميع. المرحلة اللاحقة لهذا المسار يجب أن تشمل اكبر عدد ممكن".
واعتبر أن "ما يهدد سورية ليس تقسيم البلاد. الخطر الحقيقي الذي يواجه هذا البلد هو نوع من الصوملة، يكون اطول واعمق مما رأيناه في الصومال".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإبراهيمي يرى أنَّه يمكن لبشار الأسد أن يكون له دور في المرحلة الإنتقالية الإبراهيمي يرى أنَّه يمكن لبشار الأسد أن يكون له دور في المرحلة الإنتقالية



اعتمدت لوك الكاجوال في الشورت الجينز والألوان المُنعشة

تصميمات صيفية لـ"جيجي حديد" تكشف عن علاقة عاطفية

نيويورك - المغرب اليوم

GMT 18:19 2019 الخميس ,28 آذار/ مارس

هاني مظهر

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 04:41 2018 السبت ,31 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل

GMT 07:44 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

قواعد استعمال اللون الأصفر في غرفة نومك دون توتر

GMT 01:58 2015 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"أوفر بلو" أول يخت يستخدم للسكن في عرض البحر

GMT 14:09 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة لمعالجة ضغط الدم العالي

GMT 00:45 2015 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

خبراء التغذية يكشفون أفضل 20 نصيحة لفقدان الوزن

GMT 17:52 2014 الخميس ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

الفوائد الصحية لاستعمال زيت خشب الصندل العطري
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib