المُؤتَمَر الوَطَنِي يُحمّل الحُكومة المُؤَقَّتَة مَسؤوليَّة اشتباكات الجُمعَة
آخر تحديث GMT 05:57:02
المغرب اليوم -

بعد قَتل اثنين وإصَابة 29 شَخصًا بجروح في تَبَادل لإطلاق النَّار

"المُؤتَمَر الوَطَنِي" يُحمّل الحُكومة المُؤَقَّتَة مَسؤوليَّة اشتباكات الجُمعَة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

عناصر من ثوار ليبيا المُكلّفة بحماية العاصمة
طرابلس - مصطفي سالم

حمَّل أعضاء المؤتمر الوطني العام الليبي "البرلمان" عن طرابلس الكبرى السبت الحكومة المؤقتة المسؤولية كلها في التّقاعس عن تنفيذ قراري المؤتمر الوطني العام 27 / 53 للعام الجاري، وكذلك غرفة عمليات ثوار ليبيا المُكلّفة بحماية العاصمة مسؤولية ما حدث في طرابلس ليلة الجمعة الماضية .وكانت وقعت اشتباكات ليلة الجمعة بين مجموعتين مسلحتين في المنطقة الواقعة ما بين القبة الفلكية وجسر الودان أسفرت عن سقوط قتيلين و29 جريحا حالة اثنين منهما خطيرة.وأوضح مصدر أمني مسؤول لـ"المغرب اليوم" فضّل عدم ذكر اسمه أن تبادل إطلاق النار الكثيف بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة بين الجانبين الذي جرى في المنطقة أوقفه خروج أعداد كبيرة من أهالي منطقة الظهرة وزاوية الدهماني وفشلوم وشارع عمر المختار والمنصورة إلى مكان الحادث للتعبير عن رفضهم واستنكارهم لإطلاق النار العشوائي الذي أحدث بالإضافة إلى الأضرار البشرية حدوث أضرار في عدد من المباني الخاصة بالمواطنين والمباني العامة.ودعا بيان تلاه أعضاء "المؤتمر الوطني" في مؤتمر صحافي عقدوه السبت في العاصمة الليبية طرابلس بشأن تلك الأحداث، أن يتم إصدار قانون تُسحب بموجبه الشرعية عن كل تشكيل مُسلّح مهما كانت تسميته لا ينضوي تحت وزارتي الدفاع والداخلية انضواء فردي ووفق للإجراءات والمعايير التي تحدّدها رئاسة الأركان العامة وتحت إشرافها مباشرة، ويعد أي سلاح خارج هذين الجسمين الشرعيين سلاحا غير مرخص لحائزه بحكم القانون.
وطالب البيان نفسه، والذي حصلت "العرب اليوم "على نسخة منه، رئاسة الأركان العامة والداخلية أن تعلن أسماء التشكيلات والوحدات المسلحة التي تتبعهما وتخضع لتعليماتهما وبخلاف ذلك يكون تشكيلا غير شرعي.وأوضح البيان أنه في حالة عجز الحكومة عن تنفيذ القرارين السالف ذكرهما فإن أعضاء المؤتمر الوطني العام عن طرابلس الكبرى يحمّلون المؤتمر الوطني العام المسؤولية كاملة إزاء تقصيرهم في محاسبة حكومة منبثقة عنهم وسيطلبون من سكان طرابلس شباب ونساء ورجال وشيوخ وحكماء ومؤسسات المجتمع المدني الالتحام والتنسيق مع أعضاء المؤتمر، لوضع برنامج عمل وخارطة طريق تجنب مدينتهم انفلات السلاح وترويع أهليها.ونفى المكتب الإعلامي في غرفة عمليات ثوار ليبيا المعلومات التي أوردها عدد من أعضاء المؤتمر الوطني العام عن مدينة طرابلس، في المؤتمر الصحافي الذي عقدوه السبت، بخصوص عدم قيام منتسبي الغرفة بمسؤولياتهم في حماية العاصمة أثناء الأحداث الأخيرة التي وقعت ليلة الجمعة الماضي.وأكد المكتب، في بيان له، أن الغرفة سارعت إلى التواصل مع المتنازعين فور وقوع الحادث ودعتهم للاحتكام إلى العقل وضبط النفس وإعمال القانون، مضيفاً  أن غرفة عمليات ثوار ليبيا كانت سباقة لدرء الفتنة وفض النزاع بين الإخوة كونهم ثوارا حقيقيين كانوا يقفون جنبا الى جنب في جبهات القتال في مدة ليست بعيدة.وأشار البيان إلى أن من أولى السياسات التي تعتمدها الغرفة في تنفيذ أعمالها هي إفساح المجال للحكماء والمجالس المحليّة وأهل الشورى لإبداء رأيهم والتشاور معهم والأخذ بنصيحتهم .ونبّه البيان إلى ضرورة الالتفات إلى القضايا المهمّة التي تخص المواطن الليبي ومن بينها قضية إغلاق الموانئ النفطية التي تتعلق بقوت الليبيين، وتنفيذ مذكرة النائب العام المتعلقة بالموضوع. وشدد البيان على أن الغرفة ومنتسبيها يعملون جنبا إلى جنب مع أبناء الوطن المخلصين من أجل ليبيا وتقدمها وازدهارها ليتمتع أهلها بخيراتها التي حباها الله بها.وخرج المئات من أهالي مدينة طرابلس عشية السبت وسط ميدان الشهداء في مظاهرة حاشدة للمطالبة بعدم التمديد للمؤتمر الوطني العام. وشارك في المظاهرة التي أقيمت تحت شعار "لا للتمديد .. نعم للتجديد" العديد من مؤسسات المجتمع المدني والنشطاء السياسيين وعدد من أعضاء حراك التاسع من تشرين الثاني/نوفمبر إضافة إلى أبناء مدينة طرابلس.ورفع المشاركون في هذه المظاهرة التي دعا إليها حراك التاسع من تشرين الثاني/نوفمبر رايات الاستقلال واللافتات والشعارات التي تؤكد عدم التمديد للمؤتمر الوطني العام والإسراع بانتخاب مؤتمر جديد يحقق تطلعات وآمال أبناء الوطن.كما دعا المتظاهرون إلى ضرورة إخلاء المعسكرات التابعة للجيش من التشكيلات المسلحة غير المنضوية تحت أجهزة الدولة من العاصمة طرابلس. وجدد المشاركون في المظاهرة مطالبتهم بتفعيل الشرطة والجيش الوطني ومدهم بالإمكانيات والتجهيزات اللازمة لتمكينهم من القيام بدورهم في حفظ الأمن والاستقرار.كما ندد المتظاهرون بالانتهاكات التي تعرضت لها مدينة طرابلس ليل الخميس وما صاحبها من ذعر وهلع أصاب أهالي المدينة.وعُقِدَ في مقر المجلس المحلي العاصمة طرابلس الليلة البارحة اجتماع ضم عددا من أعضاء المؤتمر الوطني العام عن مدينة طرابلس ورؤساء وأعضاء المجالس الفرعية وعدد من قادة الثوار وأعيان وحكماء المدينة ومن مجلس الحكماء والشورى في ليبيا ورئيس مكتب الاستشارات والحوار في المؤتمر الوطني العام ومن مؤسسات المجتمع المدني .وناقش المجتمعون التطورات الأخيرة التي شهدتها مدينة طرابلس وتداعياتها حيث تم التأكيد أن العلاقة بين الليبيين في أرجاء الوطن لا يمكن أن يُعكّرها خلاف عابر والذي يمكن تجاوزه بالحوار الأخوي الهادف والتواصل المباشر بين الإخوة. واتفق الحاضرون في الاجتماع على ضرورة الإيقاف الفوري لأية نزاعات وأن يتم التعامل مع المتجاوزين بصرامة وأن يحال المعتدي إلى العدالة فورا.وأجمع الحاضرون للاجتماع على ضرورة المحافظة على هيبة العاصمة وأمنها وأمانها وأن أبناءها وثوارها قادرون على حمايتها وتأمينها وسيتعاملون بحزم مع كل من يسيء للعاصمة ولأهلها، وطالب المشاركون في الاجتماع بإنهاء مظاهر التسلح في المدينة بما يحقق الأمن والأمان للمدينة وسكانها الذين ينتمون للمدن الليبية كلها.يذكر أن هذه الأحداث المؤسفة التي وقعت أخيراً في العاصمة لم تكن الحادثة الأولى التي تتعرض لها المدينة للاعتداء وترويع الآمنين، من شيوخ ونساء وأطفال وقاطنيها جميعهم.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المُؤتَمَر الوَطَنِي يُحمّل الحُكومة المُؤَقَّتَة مَسؤوليَّة اشتباكات الجُمعَة المُؤتَمَر الوَطَنِي يُحمّل الحُكومة المُؤَقَّتَة مَسؤوليَّة اشتباكات الجُمعَة



GMT 01:09 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير تنظم مهرجانًا خطابيًا

بدت وكأنها فى جلسة تصوير بدلًا من قضاء وقتًا مرحًا

كايلى جينر وابنتها بكامل أناقتهما في رحلة للتزلج

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 10:15 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

"الكيمونو" القطعة المثالية في الشتاء لإطلالة جذابة
المغرب اليوم -

GMT 03:10 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة
المغرب اليوم - تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة

GMT 04:31 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

اختاري ديكور مميز لأطفالك التوأم مع 6 نصائح للخبراء
المغرب اليوم - اختاري ديكور مميز لأطفالك التوأم مع 6 نصائح للخبراء

GMT 11:28 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

العاهل المغربي يرفض استقبال نتنياهو

GMT 20:30 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر سيتي يفاوض رحيم سترلينج لتجديد عقده

GMT 11:31 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

توماس توخيل أمام قرار صعب يتعلق بنجمه البرازيلي نيمار

GMT 17:23 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

رسالة مؤثرة من ميسي إلى نيمار يطالبه بالعودة إلى برشلونة

GMT 17:57 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يثير الشكوك حول مشاركة صلاح أمام نابولي

GMT 18:29 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تبرئة تشابي ألونسو من تهمة الاحتيال الضريبي

GMT 19:02 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

ظهور محمد صلاح في تدريب ليفربول قبل مواجهة نابولي

GMT 12:02 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

بيب غوارديولا يثني على ميكل أرتيتا ويتوقع له مستقبلًا باهرًا

GMT 18:42 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يستبعد رحيل مساعده أرتيتا هذا الموسم

GMT 00:36 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

دييجو ديمي يتحول من رجل مهمش إلى قائد حقيقي في لايبزج

GMT 19:12 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

برايتون الإنجليزي يمدد عقد مدربه جراهام بوتر حتى 2025
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib