قضيَّة الصحراء أولى الملفَّات المطروحة للنقاش بين ملك المغرب والرئيس الأميركيّ
آخر تحديث GMT 02:01:30
المغرب اليوم -

الزيارة ستُشكِّل فرصة جيِّدة لحشد دعم الولايات المتحدة لمبادرة "الحكم الذاتيّ"

قضيَّة الصحراء أولى الملفَّات المطروحة للنقاش بين ملك المغرب والرئيس الأميركيّ

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - قضيَّة الصحراء أولى الملفَّات المطروحة للنقاش بين ملك المغرب والرئيس الأميركيّ

منطقة الصحراء المتنازع عليها بين المغرب وجبهة البوليساريو
الدارالبيضاء - أسماء عمري

كَشَفَت مصادر مطلعة أن الزيارة التي يقوم بها العاهل المغربيّ إلى الولايات المتحدة ستخضع لمقاربة القرب، حيث ستُعطَى الأولوية للمواضيع الداخليَّة خاصة للمغرب وتطلعاته من واشنطن، وأولى هذه القضايا ستَكُون ملفّ الصحراء المتنازع عليها، والذي يمر من ظرفية دقيقة، إذ مِن المرتقب أن يضَع العاهل المغربي الرئيس الأميركي في قلب التغيُّرات الجديدة التي طرأت على الملفّ، وآخر المستجدَّات التي تعرفها القضية، خاصَّة بعد خِطابِه الأخير في مناسبة عيد "المسيرة الخضراء"، والذي انتهَجَ طريقة جديدة في التعامل مع الملفّ، وحسب المصادر ذاتها فستُشكِّل هذه الزيارة فرصة لحشد الدعم الأميركي وتأيد الحكم الذاتي في الأقاليم الصحراوية المتنازع عليها، الذي اقترحه المغرب سنة 2007 لإنهاء النزاع.
وستُشكِّل الزيارة مناسبة لبحث القضايا الإقليمية خاصة في غرب أفريقيا، وكذا المشكل والهاجس الأمني في منطقة الساحل والصحراء، التي أصبحت تشهد نموًا واضحا للجماعات "الإرهابية" و"الخارجة عن القانون"، حيث سيتم مناقشة دور المغرب في استتباب الأمن في المناطق التي تشهد انفلاتات أمنية، ودور واشنطن في المنطقة، والتي دأبت مند اوائل سنة 2000 عبر برامج مُعدَّة من طرف وزارتي الخارجية والدفاع على فتح قنوات الاتصال في ظلّ الشراكة المعنية بـ "مكافحة الإرهاب"، عبر الصحراء الكبرى.
وستروم هذه الزيارة، التي تندرج في إطار توثيق الروابط التاريخية والإستراتيجية التي تجمع البلدين منذ أكثر من قرنين، إضفاءَ ديناميّة جديدة على الشراكة المتميزة القائمة بينهما في مختلف المجالات، وتعزيز الحوار الثنائي الإستراتيجي.
وللإشارة، فقد وصل العاهل المغربي، في رفقة الأمير مولاي رشيد، وعدد من المسؤولين المغاربة، الثلاثاء، إلى الولايات المتحدة، ووجد في استقباله مديرة التشريفات في الولايات المتحدة الأميركية ناتالي جونز، وسفيري المغرب في واشنطن رشاد بوهلال، والأمم المتحدة محمد لوليشكي، وكذا أعضاء سفارة المغرب في واشنطن، كما قدِمَت الجالية المغربية المقيمة في أميركا لاستقباله.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قضيَّة الصحراء أولى الملفَّات المطروحة للنقاش بين ملك المغرب والرئيس الأميركيّ قضيَّة الصحراء أولى الملفَّات المطروحة للنقاش بين ملك المغرب والرئيس الأميركيّ



يمنح من ترتديه الشعور بالانتعاش مع مكملات موضة رقيقة وصغيرة الحجم

الفساتين القطن المميزة بتصميم مزركش لصاحبات الاختيارات العملية والموديلات المريحة

نيويورك-المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib