عشرات الجرحى في مُشادّات بين أنصار المذهبين الأباضي والمالكي في غرداية
آخر تحديث GMT 06:54:37
المغرب اليوم -

حرق مؤسسات جزائريّة عموميّة ومحلات تجاريّة ومنازل وأملاك خاصة

عشرات الجرحى في مُشادّات بين أنصار المذهبين الأباضي والمالكي في غرداية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - عشرات الجرحى في مُشادّات بين أنصار المذهبين الأباضي والمالكي في غرداية

الإشتباكات في ولاية غرداية جنوب الجزائر
الجزائر ـ نورالدين رحماني

عاد الهدوء إلى مدينة القرارة في ولاية غرداية جنوب الجزائر العاصمة، صباح الأربعاء، بعد 5 أيام من حرب العصابات التي اندلعت منذ مساء الجمعة الماضية، بين العرب من أنصار المذهب المالكي، وبني مزاب "البربر" من أنصار المذهب الأباضي، حيث التحق التلاميذ بمدارسهم، وفتحت المحال التجارية، واستأنفت المؤسسات العمومية نشاطها.وكشفت مصادر أمنيّة رفيعة المستوى في القرارة، لـ"المغرب اليوم" ، أن عدد الموقوفين في أحداث الشغب وصل إلى 172 موقوفًا، منهم 40 من القصر تم إخلاء سبيلهم، في حين أُحيل البقية، الثلاثاء، إلى القضاء بعد مثولهم أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة غرداية، الموقوفين المُقدّر عددهم بـ 132 تمت متابعتهم بتهم تنوعت بين "التمرد والإخلال بالنظام العام ومحاولة السرقة والاعتداء على الأملاك العامة والخاصة"، وكذلك الاعتداء على القوة العمومية والتجمهر المسلّح.وأكد شاهد عيان من أعيان المنطقة، في اتصال بـ"المغرب اليوم"، أن عملية الشغب أسفرت في حصيلة نهائية، عن أضرار بليغة، منها حرق وتحطيم استهدف 20 محلاً في أحياء القرارة، وأن الأحياء السكنية من جهتها كان لها نصيب من السرقة والحرق والنهب الذي طال 30 منزلاً، إضافة إلى حرق كلي لـ 4 سيارات خاصة وشاحنة، والمؤسسات العمومية أحصت تحطيم 4 محلات منها، على غرار وكالة "موبيليس للهاتف النقال" و مقر "بنك الزراعة والتنمية الريفية" ومؤسسة الضرائب والعيادة الجوارية الطبية. وأفادت المعلومات، أن إشعال الفتنة كانت من طرف زهاء 600 شاب حولوا مقابلة في كرة القدم بين فريقين من مدينة القرارة إلى حرب عصابات في شوارع المدينة، وتم تسجيل على إثرها أكثر من 50 جريحًا بين المتخاصمين من المالكيين والإباضيين، منهم حالة خطرة، استدعى نقلها إلى قسم الاستعجالات في المؤسسة الاستشفائية شريفي محمد، كما أحصت قوات مكافحة الشغب التي تدخلت 8 إصابات وسط أعوانها.يُشار إلى أن نوابًا عن حزب "جبهة القوى الاشتراكية" في البرلمان الجزائريّ، حلّوا الثلاثاء، في مدينة القرارة، للتحقيق في الأحداث، وكشف حقيقة ما يجري خصوصًا بعد انتشار.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عشرات الجرحى في مُشادّات بين أنصار المذهبين الأباضي والمالكي في غرداية عشرات الجرحى في مُشادّات بين أنصار المذهبين الأباضي والمالكي في غرداية



على الرغم من ارتفاع درجات الحرارة في بريطانيا

كيت ميدلتون تلبس معطفًا ذات إطلالة أنيقًة يضم أزرارًا ذهبية

لندن - المغرب اليوم

GMT 17:36 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

نيسان تخفض " صني" و" سنترا" و" قشقاي"

GMT 16:20 2019 الثلاثاء ,26 شباط / فبراير

"غوغل" تثير ضجة جديدة تتعلق بالخصوصية

GMT 20:59 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

بيجو" تقدم سكوتر جديد بمواصفات كبيرة

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 04:12 2016 الخميس ,20 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أفضل ماركات ساعة اليد الرجالية لعام 2017

GMT 08:49 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

جيجي حديد تتألق بإطلالة بيضاء في عيد ميلاد صديقها
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib