حزبالأصالة والمعاصرة يناقش ملف القنَّب الهندي في جلسة الأربعاء
آخر تحديث GMT 01:52:24
المغرب اليوم -

إنتاج المغرب من المادة يقدر بحوالي 40.000 طن سنويًّا

حزب"الأصالة والمعاصرة" يناقش ملف "القنَّب الهندي" في جلسة الأربعاء

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - حزب

أبرز مؤسسي حزب "الأصالة والمعاصرة" فؤاد علي الهمة
الدارالبيضاء ـ أسماء عمري

يستعد فريق  "الأصالة و المعاصرة " الأربعاء المقبل داخل قبة البرلمان في الرباط، لمناقشة موضوع "دور الاستعمالات الإيجابية لنبتة الكيف في خلق اقتصاد بديل" وذلك في إطار  دعم دينامية النقاش الوطني حول تقنين زراعة واستغلال الكيف بالمغرب . اليوم الدراسي الذي سيخصص للموضوع بتنسيق مع الائتلاف المغربي من أجل الاستعمال الطبي والصناعي للكيف، يهدف كذلك إلى تشريع زراعة والاتجار في القنب الهندي، لما له من أثر إيجابي على الاقتصاد الوطني، فيما لا يزالُ الجدلُ محتدمًا في المملكة حول الدور الذِي يفترضُ أنْ يضطلعَ به في الاقتصاد الوطنِي، بالنظر إلى مضاهاة المغرب لأفغانستان في الإنتاج العالمِي للقنب الهندِي، وبلوغه إنتاجًا قدر فِي الآونة الأخيرة بـ40.000 طن سنويًّا. وكان فؤاد علي الهمة من أبرز مؤسسي حزب "الأصالة والمعاصرة" قد دعا ابتداءً من سنة  2009، إلى نقاشٍ وطني حول القنب الهندي، والتوقف عن اعتقالِ منتجيه بشكلٍ عشوائِي، وذلك من خلال اعتبار "القنب الهندي" نبتة تقليدية دأب الناس على زراعتها في المغرب، لا حصرها في المخدرات، وهو ما شرع الباب أمام مختلف الفاعلين السياسيين، للبحث عن صيغة لتقنين الكيف. المجلَّة الأمريكيَّة، "فورِين بولِيسِي" اعتبرت سابقا أنَّ المقترحات المغربيَّة بشأن تقنين زراعة القنب الهندِي، لا تزَال متواضعةً، وَأنها تبرزُ الحاجة إلى خطوة توافقيَّة على المستوى العالمِي لتقنين القنب الهندي، مستدلةً باستطلاع رأيٍ أجراهُ معهد "غالوب"، للمرة الأولى، عن تأييد غالبيَّة الأمريكيين لتقنين القنب الهندِي. حتَّى قبل تشريعه في واشنطن وكولورادُو، عن طريق استفتاء أجريَ في 2012، كيْ يستعمل لأغراض طبيَّة. مؤكدتا أن النقاش في المغرب أمَّا منكبٌّ، على بحثِ قطبٍ لبيع القنب الهندي، من أجل استخدامه صناعيًّا وطبيًّا، أوْ في قطاع النسيج. سيمَا أنَّ هناك دولاً عدة عبر العالم قننتْ زراعة القنب الهندي للاستخدَام الطبِّي، منها إسبانيَا وكندَا.كما شددت المجلة الأمريكية على أن تقنين زراعة القنب الهندي ليسَ من السهل بمكان، كما يعتقدُ البعض،  ونظرا للعراقيل السياسية ، يبرزُ إشكال الإقدام على خطوة هي الأولى من نوعها في شمالِ إفريقيا، وإنْ كانتْ هناك حركةٌ تدافع عن التقنين في تونس. حيثُ إنَّ خصوم المغرب الخارجيِّين سيعيدون بناء أحكام مسبقة، حول المغرب، لتصويره في الخارج، بمثابة ملجأ آمن لبارونات المخدرات.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حزبالأصالة والمعاصرة يناقش ملف القنَّب الهندي في جلسة الأربعاء حزبالأصالة والمعاصرة يناقش ملف القنَّب الهندي في جلسة الأربعاء



يمنح من ترتديه الشعور بالانتعاش مع مكملات موضة رقيقة وصغيرة الحجم

الفساتين القطن المميزة بتصميم مزركش لصاحبات الاختيارات العملية والموديلات المريحة

نيويورك-المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 18:19 2019 الخميس ,28 آذار/ مارس

هاني مظهر

GMT 04:41 2018 السبت ,31 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل

GMT 11:18 2014 الأحد ,21 أيلول / سبتمبر

الوراقون ينشرون العلم الشرعي في نجد قبل 500 عام

GMT 02:58 2018 السبت ,16 حزيران / يونيو

خواتم ذهب "لازوردي" من موضة 2018 تناسب كل الأذواق

GMT 05:48 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

علماء بريطانيون يكشفون سبب غزارة الدم أثناء الحيض

GMT 13:35 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

Falcon Films تروّج لفيلمها اللبناني "بالغلط"

GMT 16:50 2013 الإثنين ,13 أيار / مايو

أطفال القمر مرضى صغار تقتلهم الشمس
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib