نائب تونسيّ يطالب بالفصل بين رجال ونساء الأمن في الدوريَّات الليليَّة
آخر تحديث GMT 09:27:17
المغرب اليوم -

واجَه موجة غضب نسائيَّة بين زميلاته في عضويَّة المجلس التأسيسيّ

نائب تونسيّ يطالب بالفصل بين رجال ونساء الأمن في الدوريَّات الليليَّة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - نائب تونسيّ يطالب بالفصل بين رجال ونساء الأمن في الدوريَّات الليليَّة

النائب في المجلس التأسيسي التونسي إبراهيم القصَّاص
تونس - أزهار الجربوعي

طالب النائب في المجلس التأسيسي التونسي إبراهيم القصَّاص بالفصل بين نساء ورجال الأمن أثناء دوريَّات العمل الليلي وإفراد النساء بسيارات خاصة، الأمر الذي أثار حفيظة زميلته النائبة نجلاء بوريال، التي اعتبرت موقف القصاص إهانة للمرأة ورجال الأمن. وشَهِد المجلس الوطني التأسيسي شجارًا عنيفًا بين النائبة نجلاء بوريال والنائب إبراهيم القصاص خلال جلسة متعلقة بالمصادقة على قانون التعويض لشهداء وجرحى رجال الأمن التونسي، حيث أعرب النائب ابراهيم القصاص عن رفضه أن يتقاسم الأمنيّون والأمنيّات سيارة الشرطة ذاتها أثناء ساعات العمل الليلي.وأوضح القصاص "لا أدري كيف يُسمح في وزارة الداخلية أن يكون ذكر وأنثى بمفردهما ليلاً في سيارة واحدة والمطر ينهمر، مضيفًا، أنه يرفض أن تمر ابنته أو شقيقته بهذا الموقف".وفيما أعربت نجلاء بوريال عن استنكارها لهذا المطلب معتبرة اياه اهانة للمرأة ، اتهم النائب ابراهيم قصاص زميلته بالمزايدة السياسية، وعدم احترام الخصوصيات الدينية للشعب التونسي ومراعاة عاداته وتقاليده.وأثار تصريح النائب ابراهيم القصاص موجة غضب وتحركات نسوية في صفوف نائبات المجلس الوطني التأسيسي اللواتي اعتبرن هذا المطلب غير مقبول من نائب برلماني، مشدّدين على أن رجال ونساء الأمن يفكرون في الواجب الوطني أثناء أدائهم لعملهم، كما أكدوا أن موقف النائب ابراهيم القصاص يحمل في طياته ايحاءات غير مقبولة تشكل إهانة لقوات الأمن وللمرأة التونسية.
وطالبت نائبات المجلس التأسيسي زميلهن ابراهيم القصاص بالإعتذار إلا أن الأخير رفض، مبررا الهجمة ضده بالمزايدات السياسية.ويُعتبَر النائب ابراهيم القصاص من أكثر الشخصيات السياسية إثارة للجدل في تونس، حيث ترشح في الانتخابات النيابية للمجلس الوطني التأسيسي عن حزب العريضة الشعبية للمعارض التونسي المقيم في لندن الهاشمي الحامدي، معلنًا دعمه للفقراء والمهمشين، إلا أنه سرعان ماغادره  ليلتحق بحزب نداء تونس الليبيرالي المعارض الذي يقوده رئيس الحكومة الأسبق الباجي قائد السبسي، الذي استقال منه حديثًا هو الآخر.وكان  نواب المجلس الوطني التأسيسي قد صادقوا في ساعة متأخرة من ليلة أمس الأربعاء، على مشروع قانون التعويض للأمنيين في حوادث الشغل والأمراض المهنية.ويتكون مشروع القانون من 43 فصلاً وتسعة أبواب أهمها يتعلق بحقوق المتضرر من حوادث الشغل والأمراض المهنية وحقوق رجل الأمن  في حالة العجز المستمر والسقوط الموجب للتعويض ومقدار التعويض كما يضمن حقوق عائلته في التعويض في حالة وفاته أثناء آدائه لمهامه.وتم تعديل الفصل 42 ليشمل قانون تعويض رجال الأمن المصابين والقتلى منذ تاريخ 1 آذار/ مارس 2011، والذي يعتبر تاريخ بداية الأعمال المتطرفة في تونس بعد الثورة، والتي أودت بحياة العديد من رجال الأمن والجيش.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نائب تونسيّ يطالب بالفصل بين رجال ونساء الأمن في الدوريَّات الليليَّة نائب تونسيّ يطالب بالفصل بين رجال ونساء الأمن في الدوريَّات الليليَّة



اعتمدت لوك الكاجوال في الشورت الجينز والألوان المُنعشة

تصميمات صيفية لـ"جيجي حديد" تكشف عن علاقة عاطفية

نيويورك - المغرب اليوم

GMT 18:19 2019 الخميس ,28 آذار/ مارس

هاني مظهر

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 04:41 2018 السبت ,31 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل

GMT 07:44 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

قواعد استعمال اللون الأصفر في غرفة نومك دون توتر

GMT 01:58 2015 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"أوفر بلو" أول يخت يستخدم للسكن في عرض البحر

GMT 14:09 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة لمعالجة ضغط الدم العالي

GMT 00:45 2015 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

خبراء التغذية يكشفون أفضل 20 نصيحة لفقدان الوزن

GMT 17:52 2014 الخميس ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

الفوائد الصحية لاستعمال زيت خشب الصندل العطري
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib