منظمة التعاون الإسلاميّ ترفض طلبًا بانضمام اتحاد الدول الناطقة بالتركية كمراقب
آخر تحديث GMT 09:33:59
المغرب اليوم -

اجتماعات اللجان شهدت خلافًا شديدًّا بين ممثلي السعودية وإيران بسبب سوريّة

"منظمة التعاون الإسلاميّ" ترفض طلبًا بانضمام اتحاد الدول الناطقة بالتركية كمراقب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

مجلس وزراء خارجيّة دول "منظمة التعاون الإسلاميّ"
كوناكري ـ أكرم علي

رفض مجلس وزراء خارجيّة دول "منظمة التعاون الإسلاميّ" في قمته الأربعين، المنعقدة في العاصمة الغينيّة كوناكري، طلب أنقرة بانضمام اتحاد الدول الناطقة بالتركيّة بصفة مراقب. وأكدت مصادر دبلوماسيّة قريبة من اجتماعات اللجان الخاصة في المجلس، لـ"المغرب اليوم"، أن عددًا كبيرًا من الدول العربية تصدّت لهذا الطلب، لوجود دول كازاخستان وقيرغيزستان وأذربيجان وتركيا فعليًا كأعضاء في منظمة، ولا حاجة للانضمام إلى الاتحاد كصفة مراقب، مشيرة إلى أن "تركيا حاولت اعتماد هذا الطلب خلال اجتماعات كبار المسؤولين في مقر المنظمة في مدينة جدة السعودية، وسعت إلى طرحه أيضًا في اجتماعات الجلسات الخاصة أثناء انعقاد مجلس وزراء خارجية دول التعاون الإسلامي في كوناكري، وظلت تدفع بالضغط أن يأخذ الاتحاد صفة مراقب، إلا أن كثيرًا من الدول العربية رفضت لذلك.
وأشارت المصادر الدبلوماسيّة، إلى أن "الوفد التركيّ اضطر إلى سحب القرار في آخر لحظة، حين لم يتم التوافق في هذا الموضوع، حتى لا يتعرض للهزيمة في الاجتماع والإصابة بالإحراج السياسيّ"، حسب قولهم.
وكشفت المصادر، عن خلافٍ شديد وقع بين ممثل السعودية في قمة دول التعاون الإسلاميّ وبين ممثل إيران، أثناء اجتماعات اللجان الخاصة بسبب "الأزمة السوريّة"، حيث أكد ممثل السعودية على "ضرورة رحيل الرئيس بشار الأسد اليوم قبل غدٍ، بعد ما ارتكبه في شعبه"، إلا أن ممثل إيران انفعل كثيرًا وشدد على أن "ما يحدث ضد حكومة بشار الأسد، هو خطة من الجماعات المُتطرّفة التي تريد السيطرة على البلاد"، فيما تدخّل عدد من الدول العربية، أبرزها مصر والمغرب وتونس، سريعًا لتهدئة الموقف والسيطرة عليه بين الجانبين.
وقد اعتمد مجلس وزراء خارجيّة دول المنظمة، قرارًا بتعليق مقعد سوريّة، إلى حين عقد مؤتمر "جنيف 2" في كانون الثاني/يناير المقبل.
ومن المقرر أن تختتم القمة الأربعين لمجلس وزراء خارجية دول التعاون الإسلاميّ أعمالها، الأربعاء، في العاصمة الغينية كوناكري، والتي استمرت ثلاثة أيام.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منظمة التعاون الإسلاميّ ترفض طلبًا بانضمام اتحاد الدول الناطقة بالتركية كمراقب منظمة التعاون الإسلاميّ ترفض طلبًا بانضمام اتحاد الدول الناطقة بالتركية كمراقب



GMT 01:09 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير تنظم مهرجانًا خطابيًا

بدت وكأنها فى جلسة تصوير بدلًا من قضاء وقتًا مرحًا

كايلى جينر وابنتها بكامل أناقتهما في رحلة للتزلج

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 10:15 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

"الكيمونو" القطعة المثالية في الشتاء لإطلالة جذابة
المغرب اليوم -

GMT 03:10 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة
المغرب اليوم - تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة

GMT 04:31 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

اختاري ديكور مميز لأطفالك التوأم مع 6 نصائح للخبراء
المغرب اليوم - اختاري ديكور مميز لأطفالك التوأم مع 6 نصائح للخبراء

GMT 11:28 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

العاهل المغربي يرفض استقبال نتنياهو

GMT 20:30 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر سيتي يفاوض رحيم سترلينج لتجديد عقده

GMT 11:31 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

توماس توخيل أمام قرار صعب يتعلق بنجمه البرازيلي نيمار

GMT 17:23 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

رسالة مؤثرة من ميسي إلى نيمار يطالبه بالعودة إلى برشلونة

GMT 17:57 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يثير الشكوك حول مشاركة صلاح أمام نابولي

GMT 18:29 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تبرئة تشابي ألونسو من تهمة الاحتيال الضريبي

GMT 19:02 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

ظهور محمد صلاح في تدريب ليفربول قبل مواجهة نابولي

GMT 12:02 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

بيب غوارديولا يثني على ميكل أرتيتا ويتوقع له مستقبلًا باهرًا

GMT 18:42 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يستبعد رحيل مساعده أرتيتا هذا الموسم

GMT 00:36 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

دييجو ديمي يتحول من رجل مهمش إلى قائد حقيقي في لايبزج

GMT 19:12 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

برايتون الإنجليزي يمدد عقد مدربه جراهام بوتر حتى 2025
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib