مي الجريبي تؤكد أن الجمهوري لن يعود إلى الحوار الوطني الاثنين
آخر تحديث GMT 20:20:34
المغرب اليوم -

"الإنقاذ" التونسية تطالب بضمانات وتشترط إقصاء وزراء العريّض

مي الجريبي تؤكد أن "الجمهوري" لن يعود إلى الحوار الوطني الاثنين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مي الجريبي تؤكد أن

الأمين العام للحزب الجمهوري المعارض ميّ الجريبي
تونس - أزهار الجربوعي

كشفت الأمين العام للحزب الجمهوري المعارض ميّ الجريبي لـ"المغرب اليوم" أنّ حزبها لن يعود إلى الحوار الوطني الاثنين المقبل، مؤكدة أنّ جبهة الإنقاذ "ليست على ما يرام" وأنّ "الجمهوري" تغيّب عن اجتماع السبت لأحزاب الجبهة وطلب لقاءً تشاوريّا لدرس النّقاط الخلافيّة.  يأتي ذلك فيما وضعت الأحزاب المشاركة في اجتماع جبهة الإنقاذ السبت، شروطا لاستئناف مشاركتها في الحوار الوطني وعلى رأسها إقصاء وزراء حكومة علي العريض الحالية من التشكيلة الوزارية الجديدة التي سيقودها مهدي جمعة.وأكدت الأمينة العامة للحزب الجمهوري أنه لم تتم دعوة الحزب إلى اجتماع جبهة الإنقاذ في مناسبتين، مشيرة إلى أن "الجمهوري" بعث برسالة إلى جبهة الإنقاذ يطلب فيها نقاشا معمّقا لتصحيح العلاقة بما يضمن صلابة الجبهة، مؤكدة أن عدم دعوة حزبها في مناسبتين جعله يتحفظ على المشاركة في اجتماعات الجبهة ويطالب بتصحيح العلاقة.وبشأن موقف الحزب الجمهوري من استئناف المشاركة في الحوار الوطني المقرر الإثنين المقبل بعد انسحابه من الجلسة الأخيرة ورفضه التصويت على اختيار رئيس الحكومة، قالت الجريبي "كنا من أول المدافعين عن الحوار الوطني ، لكن ما توصلّنا إليه في نهاية المطاف هو نتيجة غير توافقية لأن قسما كبيرا من القوى السياسية لم يوافق على رئيس الحكومة الجديد وتحفّظ عليه".وأكدت الأمين العام للحزب الجمهوري أن دور الحكومة الآتية وبرنامجها هو الذي سيحكم مصيرها، مشيرة إلى أن حزبها يرى أن الحوار الوطني "لم يعد في إمكانه أن يتقدم أكثر لذلك قرر تعليق مشاركته في جلساته".وطالبت زعيمة الحزب الجمهوري التونسي المعارض الحكومة القادمة بالاستقلالية والحياد وحل رابطات حماية الثورة (تنظيم جمعياتي محسوب على الشق الإسلامي)، مواجهة العنف والارهاب، تحييد الإدارة وإتاحة مناخ ملائم لانتخابات حرة ونزيهة ووضع إجراءات عاجلة للحد من لهيب الأسعار.وكان وزير الصناعة الحالي مهدي جمعة قد تحصّل على ثقة أغلبية الأحزاب المشاركة في الحوار الوطني مقابل انسحاب 10 أحزاب من جبهة الإنقاذ التي رفضت الإحتكام إلى آلية التصويت.وخلال اجتماعها التشاوري المنعقد السبت الذي غاب عنه الحزب الجمهوري في مؤشر اعتبره مراقبون مقدمة  للتصدع صلب جبهة الإنقاذ المعارضة، طالب الجبهة بعدد من الضمانات لإستئناف المشاركة في الحوار الوطني، مشدّدة على ضرورة أن تكون الحكومة مستقلة ومحايدة وتركيبتها لا تتضمن أعضاء من الحكومة الحالية، إلى جانب المطالبة بتحديد تاريخ انطلاق تشكيل الحكومة وتحديد موعد استكمال المسار التأسيسي والانتخابي.كما اشترطت جيهة الإنقاذ الاتفاق بشأن آلية حسم الخلافات التي قد تنشأ في الحوار الوطني.
 ويخشى مراقبون أن يواجه الحوار الوطني مزيدا من العقبات خصوصا بعد أن تم خرق خارطة الطريق واستنزاف أكثر من شهر من أجل التوافق حول رئيس الحكومة، فيما ظلّت العديد من القضايا عالقة على غرار هيئة الانتخابات والدستور، إلى جانب الصراع "المحموم" المنتظر بشأن الحقائب الوزارية في الحكومة الجديدة التي يفترض أن تكون مستقلة حزبيا لكنها لن تكون بمنأى عن الدعم والتجاذبات الحزبية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مي الجريبي تؤكد أن الجمهوري لن يعود إلى الحوار الوطني الاثنين مي الجريبي تؤكد أن الجمهوري لن يعود إلى الحوار الوطني الاثنين



تمتلك الاثنتان حضورًا استثنائيًا وذوقًا لا يضاهى

هايلي بيبر وشياو ون جو وجهان لحملة "تشارلز آند كيث"

نيويورك-المغرب اليوم

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib