المالكي يدعو الدول العربيّة والإسلاميّة إلى مواجهة الإرهاب والتطرف
آخر تحديث GMT 18:53:38
المغرب اليوم -

أكّدت الأمم المتحدة أنَّ عدد العوائل النازحة من الأنبار تجاوز 11 ألفًا

المالكي يدعو الدول العربيّة والإسلاميّة إلى مواجهة "الإرهاب" والتطرف

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المالكي يدعو الدول العربيّة والإسلاميّة إلى مواجهة

اشتباكات عنيفة بين القوات الأمنية ومسلحين تابعين لتنظيم "القاعدة"
بغداد - نجلاء الطائي

تدور اشتباكات عنيفة بين القوات الأمنية ومسلحين تابعين لتنظيم "القاعدة"، منذ صباح الخميس، في منطقة بين الرمادي والفلوجة، بينما دعا رئيس الوزراء نوري المالكي، الخميس، الدول العربية والإسلامية إلى التعاون في مواجهة "الإرهاب" والتكفير والتطرف، مؤكّدًا أنَّ الحكومة تعاملت بصبر وحكمة مع المطالب المشروعة للمتظاهرين، لكن التظاهرات تحولت إلى مطالب بإسقاط العملية السياسية، وتحولت خيام الاعتصام إلى مقرات ومنصات لـ"القاعدة".
وأوضح مصدر أمني  أنَّ "قوة أمنية كبيرة هاجمت أوكار القاعدة في منطقة البوبالي، التي تحوّلت إلى معقل لمقاتلي القاعدة وداعش"، حسب تعبيره.
وأشار إلى أنَّ "اشتباكات عنيفة بين الطرفين، تشارك فيها دبابات الجيش، في البوبالي، الواقعة بين الفلوجة والرمادي، وهي منطقة وعرة تحيط بها البساتين، وتعد أخر منطقة انسحب منها مقاتلو القاعدة في العام 2007، بعد فرض سيطرتهم عليها".
وأضاف المصدر أنَّه "بينما تدور الاشتباكات في البوبالي، تشهد الرمادي والفلوجة هدوءًا، بعد معارك في الرمادي، وعودة شرطة المرور إلى شوارع الفلوجة، على الرغم من سيطرة المسلحين عليه".
وفي سياق منفصل، دعا رئيس الوزراء نوري المالكي، خلال استقبال سفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية للدول العربية والإسلامية لدى العراق، الخميس، إلى "التعاون في مواجهة الإرهاب والتكفير والتطرف"، مستعرضًا "التحديات الإرهابية التي تواجه العراق".
وأضاف المالكي "بعد ملاحقة الجيش للإرهابيين في صحراء الأنبار، رفع تنظيم القاعدة أقنعته، وكشف عن وجهه الحقيقي، من خيام الاعتصام، وأعاد ظهوره في الأحياء، وبين المدنيين، وأهان المواطنين حتى استغاثت العشائر، ونجحنا في فض الاعتصام دون إراقة قطرة دم واحدة"، حسب تعبيره.
وأكّد المالكي أنَّ "أهل الأنبار وعشائرها هم من يقاتلون القاعدة، ويتصدون لها، وأنهم دعوا الجيش لمساندتهم، وهو جيش كل العراقيين بمختلف انتماءاتهم"، لافتًا إلى أنَّ "المواجهة مع الإرهاب لن تكون النهاية" متوقعًا أن "يضرب في دول أخرى"، معتبرًا أنَّ "ما حصل في روسيا دليل على ذلك، وأنَّ الهدف النهائي هو إلصاق صفة القتل وإراقة الدماء بالإسلام والمسلمين، لذا يجب التصدي لكل من ينخرطون في صف الإرهاب"، مشيرًا إلى أنَّ "بعض الإرهابيين دخلوا العراق بجوازات سفر عربية، بغية تنفيذ عمليات ضد أبناء الشعب العراقي".
من جانبه، جدّد السفير الإيراني لدى العراق حسن دانائي فرّ، الخميس، موقف بلاده الداعم للشعب والحكومة في العراق، في مواجهة "الهجمات الإرهابية" حسب وصفه، مؤكدًا استعداد طهران لتقديم الدعم والمساعدة لبغداد في هذا الشأن.
وأشار بيان لوزارة الخارجية العراقية إلى أنَّ "وزير الخارجية هوشيار زيباري التقى السفير الإيراني لدى بغداد حسن دانائي فر، وبحث الطرفان العلاقات الثنائية، والأوضاع السياسية والأمنية في المنطقة، والقضايا ذات الاهتمام المشترك، والزيارات الرسمية للمسؤولين والوفود بين البلدين".
ونقل البيان عن زيباري تأكيده على "أهمية استمرار عمل اللجان الفنية المشتركة، بغية حل المسائل المتعلقة بالحدود البرية والنهرية، والمياه".
وفي سياق ذي صلة، بدأت الأمم المتحدة في إيصال كميات من المواد الغذائية وغير الغذائية، إضافة إلى المياه الصالحة للشرب، ومستلزمات النظافة الصحية والطبية، إلى الأهالي النازحين من محافظة الأنبار، كاشفة عن أنَّ عدد العوائل النازحة منها بلغ أكثر من 11,000.
وأوضحت المنظمة أنَّ "في الشحنة الأولى، التي أرسلتها في  8 كانون الثاني/يناير الجاري، قامت منظمة الأمم المتحدة للطفولة، بالتعاون مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، بإيصال كميات من المياه الصالحة للشرب، ولوازم النظافة الصحية، والأغطية، والمواد الأخرى"، مبينة أنَّ "هذه المساعدات تهدف إلى تقديم مساعدة مخصصة للأطفال والنساء، الذين تضرّروا جراء الاقتتال في محافظة الأنبار".
وأشارت إلى أنَّ "منظمة الأمم المتحدة للطفولة توزع مجموعات من المستلزمات الطبية والأدوية، والمواد استهلاكية، بغية تعزيز المخزون لدى بعض المؤسسات الصحية المحلية، ومن المفترض أن تلبي كل واحدة من هذه المجموعات الاحتياجات الأساسية لعشرة آلاف شخص، لمدة ثلاثة أشهر".
وبيّنت أنَّ "مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وزعت، الأربعاء، على العوائل التي لجأت إلى المدارس والجوامع، في أحياء عدة من مدينة الفلوجة، 100 طرد، تحتوي على مواد الإغاثة الأساسية، تشمل أغطية، وأكياس نفايات، وأدوات طبخ، وفرش للنوم، ولوازم النظافة الصحية، ومواد أخرى".
وتابعت أنَّه "بناءً على طلب تقدمت به حكومة أربيل، تعمل مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين على إعادة تأهيل مركز عبور بهاركا لإيواء النازحين من محافظة الأنبار"، مشيرة إلى أنَّ "قافلة المساعدات الثانية، التي أرسلتها مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، الخميس، ستوزع 500 طرد إضافي، من مواد الإغاثة الأساسية، في الأيام المقبلة، على المدارس والجوامع التي يقيم فيها النازحون، في حين أرسلت منظمة الأمم المتحدة للطفولة كميات إضافية من خزانات المياه، ومؤن لوازم النظافة الصحية".
ونوّهت إلى أنَّ "وكالات إنسانية أخرى، تابعة للأمم المتحدة، من بينها المنظمة الدولية للهجرة، وبرنامج الغذاء العالمي، وصندوق الأمم المتحدة للسكان، تقوم على حشد وتوجيه المساعدات الإنسانية الغذائية وغير الغذائية إلى المناطق المتضررة، بما في ذلك 1,000 طرد، تحتوي على مواد غير غذائية، جاهزة للتوزيع من طرف المنظمة الدولية للهجرة"، مبيّنة أنَّ "صندوق الأمم المتحدة للسكان سيقوم، الخميس، بتوزيع 10,000 طرد من المواد الغذائية".
يأتي هذا فيما أدانت منظمة "هيومان رايتس ووتش"، الخميس، أطراف الصراع في محافظة الأنبار كافة، بانتهاك حقوق الإنسان، في القتال الذي تشهده مدن المحافظة في الأيام الأخيرة، وذهب ضحيته 250 شخص على الأقل.
وأكّدت المنظمة، في بيان لها، أنَّ "أساليب القتال غير الشرعية، التي تستخدمها الأطراف كافة، أدت إلى سقوط ضحايا في صفوف المدنيين، وإلى أضرار بليغة في الممتلكات"، منتقدة القوات الحكومية العراقية، لـ"استخدامها القصف العشوائي، في المناطق الآهلة بالسكان"، والمسلحين المناوئين للحكومة لـ"استخدامهم الأحياء السكنية غطاء لهجماتهم".
وأعربت المنظمة عن "قلقها بشأن الحصار الذي تفرضه الحكومة العراقية على مدينتي الفلوجة والرمادي، في محافظة الأنبار، نتيجة حرمان سكان هاتين المدينتين من الحصول على الضروريات من غذاء وماء ووقود".
وكانت جمعية "الهلال الأحمر" العراقية قد أشارت، الأربعاء، إلى أنَّها توفر المعونة الإنسانية لثمانية آلاف أسرة مشردة في الأنبار، وأن 13 ألف أسرة أخرى قد فرّت، ولجأت عند أقارب لها، أو في المدارس، وغيرها من المباني الحكومية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المالكي يدعو الدول العربيّة والإسلاميّة إلى مواجهة الإرهاب والتطرف المالكي يدعو الدول العربيّة والإسلاميّة إلى مواجهة الإرهاب والتطرف



يمنح من ترتديه الشعور بالانتعاش مع مكملات موضة رقيقة وصغيرة الحجم

الفساتين القطن المميزة بتصميم مزركش لصاحبات الاختيارات العملية والموديلات المريحة

نيويورك-المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 18:19 2019 الخميس ,28 آذار/ مارس

هاني مظهر

GMT 04:41 2018 السبت ,31 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل

GMT 11:18 2014 الأحد ,21 أيلول / سبتمبر

الوراقون ينشرون العلم الشرعي في نجد قبل 500 عام

GMT 02:58 2018 السبت ,16 حزيران / يونيو

خواتم ذهب "لازوردي" من موضة 2018 تناسب كل الأذواق

GMT 05:48 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

علماء بريطانيون يكشفون سبب غزارة الدم أثناء الحيض

GMT 13:35 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

Falcon Films تروّج لفيلمها اللبناني "بالغلط"

GMT 16:50 2013 الإثنين ,13 أيار / مايو

أطفال القمر مرضى صغار تقتلهم الشمس
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib