أميركا تتّهم حكومة الأسد بالمماطلة في تسليم الترسانة الكيميائيّة وروسيا تدافع
آخر تحديث GMT 12:55:59
المغرب اليوم -

ندّد كيري باستخدام البراميل المتفجرة ومساعدات الأمم المتحدة تصل القامشلي

أميركا تتّهم حكومة الأسد بالمماطلة في تسليم الترسانة الكيميائيّة وروسيا تدافع

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أميركا تتّهم حكومة الأسد بالمماطلة في تسليم الترسانة الكيميائيّة وروسيا تدافع

إتهامات لحكومة الأسد بالمماطلة في تسليم الترسانة الكيميائيّة
دمشق - جورج الشامي

اعتبرت الإدارة الأميركية أنّ الحكومة السورية تحاول المماطلة واللعب على عامل الوقت، في تسليم الترسانة الكيميائية، مؤكّدة أنه لم يتم تسليم سوى 4% من الترسانة المعلنة، والمقدرة بـ1300 طن، فيما دافعت الخارجية الروسية عن الحكومة، وطالبت بعدم تهويل أمر التأخير. وتنتهي المهلة التي منحتها الإدارة الأميركية لتسليم الأسلحة الكيميائية السورية، تمهيدًا لنقلها في بارجات مخصصة لتفكيكها في البحر، الأربعاء.ولفت مدير المخابرات الوطنية الأميركية أنّ "الاحتمالات في الوقت الراهن تشير إلى أنّ الأسد أصبح في وضع أقوى فعليًا، مما كان عليه عندما تمت مناقشة موضوع الكيميائي السوري العام الماضي، حيث لم يسلم الأسد سوى 4%، أيّ ما يعادل 53 طناً من ترسانته المعلنة، المقدرة بـ 1300 طن".وأعلنت الحكومة الأميركية عن أنّ "حمولتين صغيرتين فقط من المخزون الكيميائي السوري غادرتا ميناء اللاذقية"، وهو ما وصفته بأنّه "نقل بإيقاع بطيء".
وفيما طالبت الخارجية الفرنسية حكومة الأسد باحترام الالتزامات التي تعهدت بها، دافع نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف عن هذه الحكومة، مؤكّدًا أنّ "التأخير كان نتيجة ظروف غير متوقعة، ومسائل أمنية"، مشيرًا إلى أنّ "دمشق تعتزم نقل شحنة ضخمة، في شباط/فبراير الجاري".من جهة أخرى، ندّد وزير الخارجية الأميركي جون كيري بالاستخدام "الوحشي" للبراميل المتفجرة، في مناطق سورية عدة، لاسيما حلب.واعتبر كيري، في بيان له، أنّه "يومياً، ومع مواصلة استخدام البراميل المتفجرة في قصف حلب، فإن حكومة الأسد إنما تكشف عن وجهها الحقيقي أمام العالم".يأتي هذا في حين استأنف برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، الثلاثاء، جسره الجوي من العراق إلى القامشلي، شمال شرقي سورية، بغية نقل مساعدات غذائية إلى نحو 30 ألف شخص، على مدى شهر.
وأوضحت المتحدثة باسم برنامج الأغذية العالمي إليزابيث بيرس في جنيف أنّ "الطائرة الأولى وصلت ولن يكون هناك جسور جويّة أخرى نحو سورية".وفي سياق منفصل، التقى مسؤولون إيرانيون وسوريون وسويسريون، الثلاثاء، في طهران، بغية مناقشة سبل تحسين إرسال المساعدات إلى ضحايا النزاع في سورية، لاسيما ضمان أمن المنظمات العاملة في المجال الإنساني.وأكّدت الأمم المتحدة أنّ نحو 245 ألف سوري يعيشون محاصرين تمامًا في سورية، ويواجهون مصاعب جدية على المستوى الإنساني.





 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أميركا تتّهم حكومة الأسد بالمماطلة في تسليم الترسانة الكيميائيّة وروسيا تدافع أميركا تتّهم حكومة الأسد بالمماطلة في تسليم الترسانة الكيميائيّة وروسيا تدافع



البدلات الضخمة صيحة مُستمرة كانت وما تزال رائدة بقوّة

الاتّجاهات المشتركة بين سيندي كروفورد وابنتها كيا جيربر

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib