رئيّس جبهة التنميّة و العدالة الجزائريّة يرفضُ ترشح بوتفليقة لعهدّة رابعّة
آخر تحديث GMT 13:40:57
المغرب اليوم -

انتقد إصراره على البقاءِ في السلطة ولو على حساب مصلحّة البلاد

رئيّس "جبهة التنميّة و العدالة" الجزائريّة يرفضُ ترشح بوتفليقة لعهدّة رابعّة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - رئيّس

رئيّس "جبهة التنميّة و العدالة" الجزائريّة يرفضُ ترشح بوتفليقة لعهدّة رابعّة
 الجزائر – نورالدين رحماني

 الجزائر – نورالدين رحماني اعتبر رئيس حزب "جبهة   التنمية و العدالة" عبد الله  جاب الله  أن مستقبل الجزائر غامض بعد 23 عامًا من التحول الديمقراطي  في الجزائر  بموجب دستور  شباط / فبراير 1989  الذي أقر التعددية السياسية في البلاد، فيما حمل المسؤولية في ذلك إلى الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، الذي حسبه أغلق المجال السياسي و قتل العملية الديمقراطية بإصراره على البقاء في السلطة بكل الأساليب، و لو على حساب صحته و مصلحة الجزائر ،  قائلا "الرئيس مريض لا يقوى على الحركة وأتباعه متمسكون به  ، فكيف للجزائر في هاته الأوضاع و المعطيات ان تتقدم و أن ينصلح حالها؟ " .
وقال عبد الله جاب الله في لقاء وطني لممثلي الشباب والطلبة  لحزبه عقد، الجمعة،   في الجزائر العاصمة  " أن الجزائر تحولت إلى  دولة بوليسية يحكمها العسكر  و البوليس باسم بوتفليقة ، و يلحون بعصا الفتنة و الثورات و التطرف عندما نطالبهم بالعودة إلى الشرعية و احترام الشعب الجزائري و حقه في انتخاب من يحكمه بكل حرية و ديمقراطية ". و  أضاف أمام إطارات حزبه ‘‘ الجزائر اليوم تعيش أسوء فتراتها و الصراع على أشده في أعلى هرم السلطة بين المنادين لترشح الرئيس بوتفليقة لعهدة رابعة و الرافضين لها و المستقبل غامض و الأكيد أن الخاسر الأكبر سيكون الشعب الجزائري الذي لم ينعم منذ الاستقلال بالحرية  و سلطة اتخاذ القرار بنفسه فهو محكوم من العسكر باسم مدنيين لعبة في أيديهم ‘‘ .
و فيما يشبه التأكيد على مقاطعة الانتخابات الرئاسية المقبلة المقررة نيسان / إبريل المقبل اعتبر جاب الله أن‘‘ اللعبة مغلقة و الأكيد أن بوتفليقة ان ترشح سيفوز بها أما البقية فهم مجرد مشاركين في عرس تنصيب الرئيس الذي اختاره العسكر ، أما أصوات الجزائريين فلا اعتبار و لا قيمة لها لان النتائج تحضر مسبقا في مختبرات الجيش و المخابرات ‘‘ .
وقال عبد الله جاب الله "إن جهازي الرئاسة والمخابرات هما المسيطران على الساحة الجزائرية حاليا في هذا الوقت الحساس الذي تمر به الجزائر و ما الصراع الذي  اندلع بين رئيس الحزب الحاكم عمار سعيداني و قائد جهاز المخابرات الجنرال توفيق صورة واضحة لما تعيشه الجزائر من تمزق و صراعه على رئاسة الجزائر  " .

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيّس جبهة التنميّة و العدالة الجزائريّة يرفضُ ترشح بوتفليقة لعهدّة رابعّة رئيّس جبهة التنميّة و العدالة الجزائريّة يرفضُ ترشح بوتفليقة لعهدّة رابعّة



البدلات الضخمة صيحة مُستمرة كانت وما تزال رائدة بقوّة

الاتّجاهات المشتركة بين سيندي كروفورد وابنتها كيا جيربر

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib