محادثات مهمَّة يجريها السيسي وفهمي في موسكو ستكون لها انعكاسات قريبة على العلاقات الثنائية
آخر تحديث GMT 04:57:15
المغرب اليوم -

عبد العاطي يوضح أن مصر مع سياسة تنويع البدائل والخيارات وليس استبدال شريك بآخر

محادثات مهمَّة يجريها السيسي وفهمي في موسكو ستكون لها انعكاسات قريبة على العلاقات الثنائية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - محادثات مهمَّة يجريها السيسي وفهمي في موسكو ستكون لها انعكاسات قريبة على العلاقات الثنائية

وزيرا الدفاع والخارجية المشير عبد الفتاح السيسي ونبيل فهمي في زيارة إلى موسكو
موسكو - رياض أحمد

أعلن المتحدث باسم الخارجية المصرية السفير بدر عبد العاطي، أن المباحثات التي سيجريها وزيرا الدفاع والخارجية المصريان المشير عبد الفتاح السيسي و نبيل فهمي في موسكو اليوم الخميس، تتضمن قضايا الاقتصاد والبنية التحتية والتعاون العسكري والأمني والأزمة السورية. وقال السفير عبد العاطي، في تصريحات صحافية نشرت اليوم: إن كل الملفات التي سبق مناقشتها في اللقاء بين الجانبين في القاهرة في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، ستجري متابعتها في اللقاء المرتقب في موسكو.
وأوضح أن الملفات تتضمن كل العلاقات الثنائية وتطويرها وكذلك العلاقات الاقتصادية والبنية التحتية والتعاون العسكري والتعاون الأمني بالإضافة إلى القضايا الإقليمية والدولية، ومنها مواضيع الأمن الإقليمي والأمن الدولي ومنع انتشار الأسلحة النووية والأزمة السورية والقضية الفلسطينية.
وعما إذا كانت هناك مرتكزات معينة وجديدة سيجري التطرق إليها، مثل الأزمة السورية أو مكافحة الإرهاب، أوضح عبد العاطي قائلا: "اللقاء بين الجانبين يأتي في إطار التواصل المستمر، وهناك مواضيع تتعلق بمشكلة الإرهاب، إضافة إلى منع الانتشار النووي، حيث توجد مبادرة مصرية بهذا الخصوص". وردا على بعض التفسيرات التي تذهب إلى القول إن توجه مصر إلى روسيا يأتي على حساب علاقاتها مع الغرب خاصة الولايات المتحدة الأميركية، أجاب السفير عبد العاطي قائلا إن "هذا كلام غير صحيح على الإطلاق"، مشيرا إلى أن وزير الخارجية المصري سبق وقال مرارا وتكرارا إن "مصر مع سياسة تنويع البدائل ومع سياسة تعدد الخيارات، حتى يكون هناك شركاء جدد، وليس استبدال شريك بشريك آخر". وأضاف: أن الهدف هو إضافة شركاء جدد، مع الولايات المتحدة ومع الاتحاد الأوروبي ومع دول غربية، قائلا إن بلاده تضيف شركاء جددا مثل روسيا والصين واليابان وكوريا الجنوبية. وشدد على أن البوصلة الوحيدة التي تحكم تحرك بلاده في علاقاتها بالخارج هي المصلحة الوطنية.
وكان وزير الدفاع قائد الجيش المصري المشير عبد الفتاح السيسي، وصل ووزير الخارجية المصري نبيل فهمي، الى العاصمة الروسية موسكو، الاربعاء. وفي ظهور نادر بـ"الملابس المدنية" وربطة العنق الملونة، تقدم السيسي، ناحية مخرج صالة المطار الصغير في منطقة ألماظة شرق القاهرة، ليستقل بعد ذلك الطائرة مع الوزير فهمي، متوجهين في زيارة لافتة إلى موسكو.
وتعليقا على الزيارة  قال العقيد أركان حرب أحمد محمد علي، المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة المصرية، إن السيسي وفهمي بدآ أمس زيارة رسمية إلى روسيا الاتحادية، وإنهما سيجريان خلالها مباحثات منفصلة مع نظيريهما الروسيين في إطار اجتماعات 2+2، لبحث مجمل العلاقات الثنائية وأوجه التعاون بين البلدين، وإن ذلك يأتي أيضا ردا على الزيارة التاريخية لوزيري الدفاع سيرغي شويغو، والخارجية سيرغي لافروف، الروسيين، للقاهرة يوم 14 نوفمبر (تشرين الثاني) عام 2013.
يذكر أن القاهرة الاتفاقية الثنائية مع موسكو تحت صيغة "2+2" منذ نوفمبر الماضي، كأول اتفاقية من نوعها توقعها موسكو مع دولة عربية أو من دول منطقة الشرق الأوسط، وذلك تقديرا لدورها ومكانتها، وفقا للسفير عبد العاطي.
وتوجد اتفاقات ثنائية من هذا النوع بين روسيا وعدة دول أخرى منها الصين واليابان والولايات المتحدة نفسها. وتعني صيغة 2+2 عقد لقاءات رباعية دورية بين وزيري الدفاع ووزيري الخارجية في مصر وروسيا. ومن المزمع أن يعقد اللقاء الرباعي اليوم الخميس في دار الضيافة التابعة للخارجية الروسية، يعقبه مؤتمر صحافي مشترك.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محادثات مهمَّة يجريها السيسي وفهمي في موسكو ستكون لها انعكاسات قريبة على العلاقات الثنائية محادثات مهمَّة يجريها السيسي وفهمي في موسكو ستكون لها انعكاسات قريبة على العلاقات الثنائية



تتألف من قميص "بولكا دوت" وسروال متطابق كجزء من تشكيلتها خلال 2019

فيكتوريا بيكهام تُدهش متابعيها بطقم بيجاما مميز يُقدّر سعره بحوالي 2000 دولار

لندن ـ المغرب اليوم

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib