الكويت تدعو مجلس الأمن إلى التدخّل لوقف انتهاكات حقوق الإنسان في سوريّة
آخر تحديث GMT 20:02:21
المغرب اليوم -

ارتفاع أعداد القتلى إلى 136 ألفًا رغم انعقاد جولتيّ مفاوضات في "جنيف 2"

الكويت تدعو مجلس الأمن إلى التدخّل لوقف انتهاكات حقوق الإنسان في سوريّة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الكويت تدعو مجلس الأمن إلى التدخّل لوقف انتهاكات حقوق الإنسان في سوريّة

الكويت تدعو مجلس الأمن إلى مُضاعفة الجهود لوقف أعمال العنف فورًا في سوريّة
نيويورك ـ المغرب اليوم

دعت دولة الكويت مجلس الأمن إلى مُضاعفة الجهود لوقف أعمال العنف فورًا في سوريّة، والعمل على إيجاد تسوية سياسيّة للأزمة، وعدم السكوت على الانتهاكات الجسيمة والواسعة والممنهجة لحقوق الإنسان والقانون الدوليّ هناك. وأعرب رئيس وفد الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة السفير منصور العتيبي، في كلمة أمام مجلس الأمن خلال مناقشة بند "حماية المدنيين في النزاعات المسلحة"، مساء الأربعاء، عن تأييد الكويت لاعتماد مشروع قرار تحت الفصل السابع من الميثاق يتعامل مع استمرار تدهور الوضع الإنسانيّ، قائلاً "إن المؤشرات كافة تدل على أنه لم يحدث أي تقدم حقيقيّ منذ اعتماد مجلس الأمن للبيان الرئاسيّ بتاريخ الثاني من تشرين الأول/أكتوبر 2013، وحتى بانعقاد جولتيّ مفاوضات في مؤتمر (جنيف 2)، بل إن الأرقام تشير إلى أن اعداد القتلى ارتفع تقريبًا من 100 ألف إلى 136 ألف".
وأشار العتيبي، إلى ارتفاع أعداد اللاجئين من 2.2 مليون إلى 2.5 مليون، والمشرّدين في الداخل من 4 ملايين إلى 6.5 ملايين، إضافة إلى وجود قرابة 250 ألف في مناطق محاصرة تمامًا، مضيفًا أنه "إدراكا منها لحجم المأساة الإنسانية للشعب السوريّ الشقيق، وتأثير ذلك على الأمن والاستقرار في سوريّة والمنطقة، فقد استجابت دولة الكويت لطلب السكرتير العام باستضافة المؤتمر الثاني للمانحين لدعم الوضع الإنسانيّ في سوريّة في شهر كانون الثاني/يناير الماضي، وبمشاركة أكثر من 69 دولة قدمت مجتمعة تعهدات وصلت إلى 2.4 مليار دولار، ساهمت دولة الكويت بـ500 مليون دولار من هذا المبلغ، تخفيفًا لمعاناة الشعب السوريّ، وأن بلاده تؤكد على أهمية بذل جهود جادة لترسيخ احترام القانون الدولي الإنسانيّ والقانون الدوليّ لمنع انتهاكات حقوق الإنسان، لا سيما في حالات النزاع المُسلّح، إضافة إلى دعمها للجهود الدولية الرامية إلى تعزيز مفهوم حماية المدنيين في النزاعات المُسلّحة، وأن حماية المدنيين هي من مسؤولية الدولة المعنية بالدرجة الأولى، ولكن في حال الانتهاكات الجسيمة للقانون الدوليّ الإنسانيّ فإن الدولة إما أن تكون مسؤولة عن هذه الانتهاكات أو غير قادرة على وقفها أو غير راغبة في ذلك، فلابد أن يكون للمجتمع الدوليّ دور، ويساعد في وقف هذه الانتهاكات، وأن الحديث عن حماية المدنيين في النزاعات المُسلّحة يرتبط ارتباطا وثيقًا بمسألة تأمين وصول المساعدات الإنسانيّة إلى المُتضرّرين".
وأشار السفير الكويتيّ، إلى أن الحالة الراهنة تستوجب توعية أطراف النزاع لمنع أي انتهاكات لحقوق الإنسان، وتفعيل الآليات الدولية لتعزيز المُساءلة وتجريم الأفعال المُحرّمة دوليًّا، من خلال لجان التحقيق الدوليّة أو المحاكم الخاصة، ومُحاسبة المسؤولين عنها، إضافة إلى أهمية تعزيز حماية المدنيين المُعرّضين لخطر العنف البدنيّ الوشيك، وهي الولاية الخاصة التي تم تضمينها لعدد من عمليات حفظ السلام.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكويت تدعو مجلس الأمن إلى التدخّل لوقف انتهاكات حقوق الإنسان في سوريّة الكويت تدعو مجلس الأمن إلى التدخّل لوقف انتهاكات حقوق الإنسان في سوريّة



يمنح من ترتديه الشعور بالانتعاش مع مكملات موضة رقيقة وصغيرة الحجم

الفساتين القطن المميزة بتصميم مزركش لصاحبات الاختيارات العملية والموديلات المريحة

نيويورك-المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 18:19 2019 الخميس ,28 آذار/ مارس

هاني مظهر

GMT 04:41 2018 السبت ,31 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل

GMT 11:18 2014 الأحد ,21 أيلول / سبتمبر

الوراقون ينشرون العلم الشرعي في نجد قبل 500 عام

GMT 02:58 2018 السبت ,16 حزيران / يونيو

خواتم ذهب "لازوردي" من موضة 2018 تناسب كل الأذواق

GMT 05:48 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

علماء بريطانيون يكشفون سبب غزارة الدم أثناء الحيض

GMT 13:35 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

Falcon Films تروّج لفيلمها اللبناني "بالغلط"

GMT 16:50 2013 الإثنين ,13 أيار / مايو

أطفال القمر مرضى صغار تقتلهم الشمس
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib