قوراية يعلن دعمه لبوتفليقة ويُحذّر من انزلاقات ويدافع عن الجيش
آخر تحديث GMT 03:08:44
المغرب اليوم -

أكَّد أنه لن يترشح للرئاسيّات رغم أنه جمع 71 ألف توقيع

قوراية يعلن دعمه لبوتفليقة ويُحذّر من انزلاقات ويدافع عن الجيش

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - قوراية يعلن دعمه لبوتفليقة ويُحذّر من انزلاقات ويدافع عن الجيش

الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة ورئيس حزب "جبهة الشباب الديمقراطي للمواطنة" أحمد قوراية
الجزائر - سميرة عوام

قرّر رئيس حزب "جبهة الشباب الديمقراطي للمواطنة" الجزائري، أحمد قوراية، عدم اقتحام المعترك الرئاسي المزمع تنظيمه في 17 نيسان/ أبريل المقبل، مؤكدًا دعمه للمرشح عبد العزيز بوتفليقة، ومباركة العهدة الرابعة. وأوضح قوراية أن حزبه جمع أكثر من واحد وسبعين ألف توقيع، وقرر عدم المشاركة في الرئاسيات، كما قرر رسميًا التنازل بها "لمرشحنا المجاهد عبد العزيز بوتفليقة، داعمين العهدة الجديدة لحماية الجزائر من تهديدات ومخاطر النظام الدولي الجائر، حتى ندافع بكل ما أتينا من قوة للحفاظ عن أمن البلد واستقرار الوطن وحماية المواطن الجزائري".
وأكّد رئيس حزب "جبهة الشباب الديمقراطي" للمواطنة، بأن المساس بوحدة التراب الوطني تحت أي ذريعة خط أحمر، مشيرًا إلى أنه مستعد للتضحية من أجل شبر واحد حُرر بدماء الشهداء، ليضيف أنه في نية بعض الأطراف السياسية تهديد أمن واستقرار الجزائر وتفجير الوضع الاجتماعي من الداخل، من قِبل أتباع فكر بيرنار ليفي من أجل تخريب البلاد، ويستعملون بعض من أتباعهم لتخريب بيوتهم وإساءة لوطنهم مقابل بعض إغراءات، وتارة يحوم الخطر من جيراننا خاصة من تكالب بعضهم وتوجيه تهديدات كلامية أحيانًا، وأحيانا أخرى المساس بالرموز الجزائر".
وفي السياق ذاته، حذّر قوراية من الإساءة إلى رجال وأفراد المؤسسة العسكرية، ليضيف أنه قبل التحدث عن المؤسسة العسكرية أو أحد أفرادها يجب أن يتوضأ دعاة العهدة الرابعة كونها الأرضية الخصبة في تعزيز استقرار الجزائر.
وأوضح أنهم يحتاجون للسياسة النزيهة القادرة على الدفاع عن سياسة السلم والمواطنة، وذلك بالعمل معًا للحفاظ على أمن واستقرار البلاد".
ومن جهته، عبر قوراية عن قلقه إزاء ما يحدث في العالم العربي من اغتصاب سيادة البلدان وغرس الفتن والدمار، وذلك بحجة أن هؤلاء المخربون يحملون الديمقراطية لهذه الشعوب، معتبرا أن الديمقراطية هي أكذوبة عالمية، ويستعملها المخربون من أجل الوصول إلى أهدافهم في سلب الخيرات من البلدان العربية، سواءٌ كان ذلك في العراق أو ليبيا أو ما يجري في سورية وغيرها في الوطن العربي.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قوراية يعلن دعمه لبوتفليقة ويُحذّر من انزلاقات ويدافع عن الجيش قوراية يعلن دعمه لبوتفليقة ويُحذّر من انزلاقات ويدافع عن الجيش



GMT 13:12 2021 الثلاثاء ,27 تموز / يوليو

موديلات ورق جدران فخم لغرف نوم أنيقة
المغرب اليوم - موديلات ورق جدران فخم لغرف نوم أنيقة

GMT 10:59 2021 الثلاثاء ,27 تموز / يوليو

برنامج إذاعي جديد يعلّم أطفال المغرب الإنجليزية
المغرب اليوم - برنامج إذاعي جديد يعلّم أطفال المغرب الإنجليزية

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 13:22 2021 السبت ,03 تموز / يوليو

نانسى عجرم تطرح أحدث أغانيها "بدى حدا حبو

GMT 12:03 2021 الخميس ,15 تموز / يوليو

إنتر ميلان يستهل حملة الدفاع عن لقبه ضد جنوا

GMT 16:23 2021 الخميس ,15 تموز / يوليو

أرقام قياسية جديدة في انتظار ميسي مع برشلونة
 
almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib