الجربا يُؤكِّد أنَّ سوريَّة تتعرض لمجزرة متواصلة وغزو طائفي فاضح يقوده جزَّار العصر
آخر تحديث GMT 17:36:01
المغرب اليوم -

طالب المجتمع الدُّولي بالإسراع بتقديم دعم بالسِّلاح النَّوعي بعد فشل "جنيف2"

الجربا يُؤكِّد أنَّ سوريَّة تتعرض لمجزرة متواصلة وغزو طائفي فاضح يقوده جزَّار العصر

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الجربا يُؤكِّد أنَّ سوريَّة تتعرض لمجزرة متواصلة وغزو طائفي فاضح يقوده جزَّار العصر

الجربا يُؤكِّد أنَّ سوريَّة تتعرض لمجزرة متواصلة
القاهرة – محمد الدوي

القاهرة – محمد الدوي طالب رئيس "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية"، أحمد الجربا، المجتمع الدولي، بـ"ضرورة الإسراع بتقديم الدعم بالسلاح النوعي، الذي وعد به بشكل عاجل"، مُندِّدًا بـ"المجازر اليومية التي يتعرض لها الشعب السوري". وأضاف الجربا، في كلمته، الأحد، أمام الجلسة الافتتاحية لمجلس جامعة الدول العربية، على مستوى وزراء الخارجية، أن "الخُطَب التي نلقيها لم تعد قادرة على التعبير عن جزء من المجازر اليومية التي يعانيها الشعب السوري، ولا عادت بيانات الشجب والتنديد من جانبكم كافية لترفع شيئًا من مأساة متناسلة يقودها جزار العصر، مستعينًا بمرتزقته، ومدعومًا بقرار مشغليه الإقليميين والدوليين، وأعتى أسلحتهم".
وأوضح، أن "سورية تتعرض لمجزرة متواصلة وغزو فاضح، والصمت صار عارًا"، مشيرًا إلى أنهم "دخلوا في "جنيف2" متجاوزين عقبات لا تحصى، لكننا خضنا غمار التفاوض مدعومين بضمانات دولية وغطاء عربي، ومستندين إلى شعبنا المظلوم الصامد، وكلكم شاهدتم ومعظمكم لمس ما قام به نظام الأسد من ممارسات على الأرض خلال التفاوض، أسهمت في الإجهاز على أي إمكانية لإنجاح جنيف2".
وتابع الجربا، قائلًا، "لقد قبلنا التفاوض والبراميل الحارقة تمطرنا، وأعداد الشهداء كانت تزداد بشكل مرعب، وتسابقها أعداد المرتزقة التي تضاعف شحنها إلى أرضنا خلال "جنيف2"، في سابقة يمكن أن تُحفر في سجل العار للأسد، ولـ"حزب الله"، والحرس الثوري الإيراني، ومرتزقة العراق في آنٍ معًا".
واستطرد، "لقد خضنا في ظل "جنيف2" أعنف حرب إعلامية وسياسية في مواجهة نظام ساقط، كانت آلة حرب "حزب الله" والأسد، تتوغل في دم أهالي القلمون، وتدك يبرود من الجهات الأربع، وما زالت حتى اللحظة تدكّها في واحدة من أوقح عمليات الغزو الطائفي"، مشددًا على أن ذلك "هو إرهاب دولة الفقيه وحرسه في إيران، مقرونًا بإرهاب مرتزقة حزبه في لبنان".
وجدَّد الجربا، دعوته بـ"ضرورة وضع تلك المنظمات، ومعها "حزب الله" بكل فروعه، والمنظمات العراقية، التي وصفها بالفاشية، مثل؛ "أبوالفضل العباس"، وتنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش)، وما شاكلها، في لائحة الإرهاب العربية، ورفعها إلى العالم، وإعلان تلك الجماعات ككيانات غازية لدولة عربية، عضو في الجامعة العربية، والتعاطي معها على هذا الأساس".
وشدَّد الجربا، على أنه "لو تمت معالجة تلك الآفة في مهدها اللبناني لما تفشت، قائلًا، "لم يعد بعد انتكاسة "جنيف2"، والغزو الحاقد ليبرود، وما قبلها، أية مساحة للغة الدبلوماسية أو الحلول السياسية، إذ كان الرد على المناخ الإيجابي من جانبنا برسالة واضحة برفض الحل السياسي أساسها إطلاق قذائف الدبابات، وإلقاء براميل الطائرات، فوق رءوس المدنيين العزل".
وانتقد الجربا، "مساندي الحزب الحاكم في حكومة نظام الإرهاب الإقليمي وأدواته"، مطالبًا بـ"قرار عربي غالب لردع العدوان انطلاقًا من سورية"، قائلًا "إن لم نفعل الآن فغدًا سيكون إلى جانب سورية دول من المحيط إلى الخليج في عنق الزجاجة، بفعل سرطانهم"، موجهًا "الشكر إلى الدول والشعوب التي تستضيف اللاجئين السوريين والتي تدعم سد احتياجاتهم"، متمنيًا "زيادة الدعم والإسراع به".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجربا يُؤكِّد أنَّ سوريَّة تتعرض لمجزرة متواصلة وغزو طائفي فاضح يقوده جزَّار العصر الجربا يُؤكِّد أنَّ سوريَّة تتعرض لمجزرة متواصلة وغزو طائفي فاضح يقوده جزَّار العصر



تألقت بفستان باللون النيلي تميّز بقصة الكتف الواحد

نانسي عجرم تقدم مجموعة من فساتين السهرة الفاخرة

بيروت-المغرب اليوم

GMT 20:59 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

بيجو" تقدم سكوتر جديد بمواصفات كبيرة

GMT 09:05 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 14:11 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

رسم للفنان الفرنسي

GMT 14:45 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 17:36 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

نيسان تخفض " صني" و" سنترا" و" قشقاي"

GMT 16:20 2019 الثلاثاء ,26 شباط / فبراير

"غوغل" تثير ضجة جديدة تتعلق بالخصوصية

GMT 20:28 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

انجذاب الرجل لصدر المرأة له أسباب عصبية ونفسية

GMT 06:02 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

الجيران يمنعان استكمال تمثيل جريمة ذبح شاب بسلا
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib