وزير الخارجية السوريّ يؤكد التزام الحكومة بتنفيذ تعهُّداتها بشأن الأسلحة الكيميائيّة
آخر تحديث GMT 07:10:11
المغرب اليوم -

13 نيسان المقبل موعد تدمير الأسلحة التي يجب إزالتها خارج البلاد

وزير الخارجية السوريّ يؤكد التزام الحكومة بتنفيذ تعهُّداتها بشأن الأسلحة الكيميائيّة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - وزير الخارجية السوريّ يؤكد التزام الحكومة بتنفيذ تعهُّداتها بشأن الأسلحة الكيميائيّة

لقاء وزير الخارجية السوريّ بسيغريد كاغ
دمشق - ريم الجمال

أكّد نائب وزير الخارجية السورية، فيصل المقداد، خلال لقائه رئيسة البعثة المشتركة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة، سيغريد كاغ، التزام الحكومة "بتنفيذ تعهداتها بشأن الأسلحة الكيميائية رغم الظروف الصعبة التي تمر بها". وأوضح المقداد، وفق وكالة الأنباء الرسمية، "سانا"، الأحد، أن "هناك محاولات من بعض الدول تسييس ملف الكيميائي السوري في الوقت الذي تعاملت فيه سورية بتعاون وتنسيق كامل مع البعثة المشتركة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية".
ويكرر مسؤولون رسميون مرارًا، التزام الحكومة بتعهداتها بشأن التخلص من الأسلحة الكيميائية، داعين إلى عدم تسييس العملية ومراعاة الظروف الأمنية التي تمر بها البلاد، عازِينَ التأخر وعدم الالتزام إلى ظروف النقل المتأثرة بالصراع في البلاد.
وتوقَّعَ رئيس دائرة الأمن ونزع السلاح في الخارجية الروسية، ميخائيل أوليانوف، الجمعة الماضية، أن كل الأسلحة الكيميائية السورية التي يجب تدميرها خارج البلاد قد يتم إزالتها مع حلول 13 من نيسان/ أبريل، معتبرًا أنه لا داعي إلى تعديل هذا الإطار الزمني.
من جهتها، أوضحت، كاغ، أن "الأسرة الدولية تقدر التقدم الذي تم إحرازه في إطار التخلص من الأسلحة الكيميائية السورية"، مشيدة بـ "تعاون سورية في إنجاز العملية".
وأعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية, الأسبوع الماضي, انه تم إخراج جميع كميات غاز الخردل من الأراضي السورية, لافتة إلى أنه تم إخراج 8 شحنات من المواد الكيميائية السورية أي ما نسبته 32.5 % من الحجم المفترض إخراجه من البلاد.
وأعربت، كاغ عن "استعدادها مع طاقم البعثة لبذل كل الجهود من أجل تذليل العقبات والتعاون الوثيق مع الجهات السورية لإنجاز الهدف المشترك".
وتَمّ نقل دفعات عدة من الترسانة الكيميائية السورية إلى المياه الإقليمية, فيما أشارت منظمة حظر الكيميائي إلى أنه تم إخراج أكثر من 30 في المائة من الترسانة الكيميائية السورية, لافتةً إلى أنه يتم التواصل مع مسؤولين سوريين بارزين للسير في عملية تدمير الكيميائي.
وفوّتت الحكومة السورية مواعيد عدة مهمة ضمن خطة تدمير وإزالة الكيميائي السوري، حيث لم تتمكن من الالتزام بنهاية مهلة إخراج الترسانة الكيميائية من البلاد، والتي حددت في 5 شباط/ فبراير، بعدما كانت تخلفت عن الالتزام بمهلة إخراج أكثر المواد سمية في نهاية 31 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، كما لم تستطع من الإيفاء بموعد تدمير 12 موقعًا لمنشآتها لإنتاج الأسلحة الكيميائية والذي كان منتصف الشهر الجاري.
وأفادت الأمم المتحدة بداية الشهر الجاري أن الحكومة السورية تقدمت إلى منظمة حظر الكيميائي اقتراحًا يهدف إلى إتمام إزالة جميع المواد الكيميائية من سورية قبل نهاية نيسان/ أبريل العام 2014، فيما ما يزال الموعد النهائي لإزالة وإتلاف الكيميائي في 30 حزيران/ يونيو المقبل، وسط تحذيرات دولية من عدم الالتزام، بينما دافعت روسيا عن دمشق مرجعة التأخير إلى ظروف النقل المتأثرة بالصراع في البلاد.
وتبنَّت منظمة الكيميائي خطة لنزع الترسانة الكيميائية في سورية وتدميرها مع حلول منتصف 2014، حيث من المقرر أن تدمر العناصر الكيميائية الأكثر خطورة على متن سفينة أميركية، في حين من المزمع تدمير العناصر الكيميائية الأقل خطورة، من جانب شركات خاصة.
وأصدر مجلس الأمن مؤخرا قرارا يقضي بتفكيك ترسانة الأسلحة الكيماوية في سوريا، والسماح لخبراء دوليين بالوصول إلى مواقع هذه الأسلحة, وذلك عقب الاتفاق الروسي الأميركي بشأن الكيميائي السوري, وذلك تفاديًا لعمل عسكري كان يتوقع أن تشنه أميركا على سورية، في أعقاب هجوم بغاز السارين على بلدات الغوطة الشرقية في آب/ أغسطس, والذي أودى بحياة مئات الأشخاص, وتم تحميل الحكومة السورية المسؤولية عن هذا الهجوم، الأمر الذي نفته، متهمة مجموعات مسلحة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير الخارجية السوريّ يؤكد التزام الحكومة بتنفيذ تعهُّداتها بشأن الأسلحة الكيميائيّة وزير الخارجية السوريّ يؤكد التزام الحكومة بتنفيذ تعهُّداتها بشأن الأسلحة الكيميائيّة



GMT 01:09 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير تنظم مهرجانًا خطابيًا

مستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة

جينيفر لوبيز ترتدي فستانها الأيقوني الشهير للمرة الثالثة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 04:30 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

أفضل 7 تجارب في الوجهة السياحية الأكثر شهرة في اليونان
المغرب اليوم - أفضل 7 تجارب في الوجهة السياحية الأكثر شهرة في اليونان

GMT 10:15 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

"الكيمونو" القطعة المثالية في الشتاء لإطلالة جذابة
المغرب اليوم -

GMT 21:27 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

مفاجآت بالجملة في تشكيلة برشلونة أمام بروسيا دورتموند

GMT 20:55 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بايرن ميونخ يجدد مفاوضاته للتعاقد مع ساني لاعب مانشستر سيتي

GMT 21:11 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب أياكس يعادل رقم جوارديولا في دوري أبطال أوروبا

GMT 21:05 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سبورتينج لشبونة يصدم كبار أوروبا ويجدد عقد برونو فرنانديز

GMT 21:25 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

موهبة باير ليفركوزن تُثير الصراع بين 6 أندية أوروبية

GMT 20:01 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

جواو فيليكس يتوج بجائزة أفضل لاعب شاب في أوروبا

GMT 19:52 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

ريال مدريد يعلن طبيعة إصابة هازارد وآس تكشف مدة غيابه

GMT 20:40 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

إبراهيموفيتش يشتري حصة في نادي هاماربي السويدي

GMT 20:17 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

البرتغالي فيليكس يفوز بجائزة "الفتى الذهبي" لعام 2019

GMT 00:15 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب فريق فرانكفورت يبدي تفاؤله بشأن مباراة أرسنال الخميس

GMT 19:06 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

فرانكفورت يواجه أرسنال بدون رودي ودوست

GMT 22:41 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

زينيت بطرسبورغ يجدد آماله في بلوغ دور الـ 16 لدوري الأبطال

GMT 09:56 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

أمال صقر تعلن زواجها من الرابور محمد المزوري

GMT 19:22 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

مهاجم إنتر يخضع لعملية جراحية ناجحة في ركبته اليمنى
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib