رايتس ووتش تُطالب المغرب وأسبانيا باتخاذ إجراءات عاجلة لحماية حقوق المهاجرين
آخر تحديث GMT 12:08:19
المغرب اليوم -

اعتبرتْ إعادتهم قسريًّا عبر الحدود انتهاكًا للقانون الدُّولي

"رايتس ووتش" تُطالب المغرب وأسبانيا باتخاذ إجراءات عاجلة لحماية حقوق المهاجرين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

المهاجرين على الحدود بين المغرب و اسبانيا
الدارالبيضاء - أسماء عمري

طالبتْ منظمة "هيومن رايتس ووتش"، الإثنين، السلطات المغربية والأسبانية، بـ"ضرورة اتخاذ إجراءات عاجلة لحماية حقوق المهاجرين، ورفض أعمال الإعادة الجماعية على الحدود"، وذلك قبل يومين من الاجتماع الثنائي بين البلدين؛ لاتخاذ إجراءات في حق المهاجرين الذين يتسللون من المغرب إلى مدينتي؛ سبتة، ومليلية، الخاضعتان للسيطرة الأسبانية.
وتعتزم أسبانيا، خلال اجتماع لها مع المغرب بشأن الهجرة في 26 آذار/مارس الجاري، الضغط من أجل وضع آلية واضحة تسمح بالإعادة الفورية للمهاجرين غير الشرعيين الآتيين من مدينتي؛ سبتة ومليلية.
وأضافت المنظمة الحقوقية، أن "إعادة المهاجرين عبر الحدود دون مراعاة الإجراءات القانونية السليمة، أو التأكد من الحماية؛ انتهاكًا للقانون الإسباني، والأوروبي، والدولي؛ لأن المهاجرين المرغمين على العودة إلى المغرب يواجهون العنف وغيره من عمليات الإساءة على أيدي قوات الأمن المغربية".
واعبترت ووتش، أن "أعمال ترحيل المهاجرين إلى المغرب غير قانوني، حيث تشير تصريحات المهاجرين إلى أن قوات الحرس المدني الأسباني، الذين يقومون بدوريات على الحدود، سلَّموا بعض المهاجرين إلى قوات الأمن المغربية، عبر بوابات على طول السياجات، دون أية إجراءات قانونية، ويحظر قانون الهجرة الإسباني مثل تلك الاعادات، ويضمن للمهاجرين غير الشرعيين الحق في الاستشارة القانونية والاستعانة بمترجم أثناء إجراءات الترحيل".
وأكَّدت المنظمة ذاتها، أن "قوات الأمن المغربية تضرب في كثير من الأحيان، وتعتدي بطريقة أخرى، وأحيانًا تسرق من المهاجرين الأفارقة جنوب الصحراء، الذين يفشلون في محاولتهم للوصول إلى سبتة أو مليلية، أو الذين أعادهم الحرس المدني".
وأضافت أن "السياسة الجديدة للهجرة واللجوء في المغرب التي دخلت حيز التنفيذ في أيلول/سبتمبر الماضي، أدت إلى بعض التحسينات للمهاجرين في المغرب، إلا أن أبحاث "هيومن رايتس ووتش" وجدت أن قوات الأمن المغربية، لا تزال تستخدم العنف ضد المهاجرين الأفارقة جنوب الصحراء، على طول الحدود مع أسبانيا".
وأشارت ووتش إلى أن "إسبانيا ينبغي عليها وقف جميع عمليات الإعادة القسرية للمهاجرين الأفارقة جنوب الصحراء إلى المغرب، حتى يضمن المغرب معاملتهم بشكل إنساني".
يذكر أن أسبانيا تتخذ تدابير عدة لتأمين حدودها مع المغرب، بما في ذلك استخدام سياج بأسلاك شائكة حول مدينتي؛ مليلية وسبتة، وأسلحة مكافحة الشغب.
وتجدر الإشارة إلى أن قانون الاتحاد الأوروبي، والقانون الدولي، يرفضان الطرد والإعادة القسرية إلى المكان الذي سيواجه الشخص فيه خطرًا حقيقيًّا بالتعرض لمعاملة لاإنسانية أو مهينة، كما يقر ميثاق الاتحاد الأوروبي للحقوق الأساسية الحق في اللجوء، في حين تحدد توجيهات الاتحاد الأوروبي بشأن الإعادة حدًّا أدنى من الضمانات الإجرائية لإعادة المهاجرين غير الشرعيين، وتلزم أسبانيا بأن تأخذ في الحسبان ظروفًا فردية معينة فضلًا عن التزاماتها بشأن حظر الطرد أو الرد.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رايتس ووتش تُطالب المغرب وأسبانيا باتخاذ إجراءات عاجلة لحماية حقوق المهاجرين رايتس ووتش تُطالب المغرب وأسبانيا باتخاذ إجراءات عاجلة لحماية حقوق المهاجرين



البدلات الضخمة صيحة مُستمرة كانت وما تزال رائدة بقوّة

الاتّجاهات المشتركة بين سيندي كروفورد وابنتها كيا جيربر

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib